هل ينتقم فيروس كورونا للنساء من الرجال

    د . رشيد وهابي  – محامي بهيئة الجديدة
بعد عدة أسابيع من بداية انتشار فيروس كورونا في الصين ، بدأت بعض الأخبار التي تنقلها مواقع الأخبار المتبعة لكل جديده، تشير إلى أن الرجال أكثر عرضة  لعدوى هذا الفيروس من النساء ، وأكدوا كذلك على أن أغلبية الوفيات التي يسببها الفيروس تصيب الرجال بنسبة أكبر من الإناث  ، نزل الخبر بردا وسلاما على نساء العالم ، وخبر مثل هذا أصاب رجال العالم بالرعب والخوف ، وزاد رعبهم أكثر حين سادت أخبار غير مؤكدة تلزمهم بضرورة ملازمة منازلهم لأن الفيروس قد يؤدي إلى العقم والعجز الجنسي ، ومن باب الاحتياط الكبير بادر البعض منهم  إلى المكوث بالمنزل وتكليف كل أنثى تسكن معه بشراء كل ما تحتاجه من خرج المنزل ، ولتمليح هذه الأخبار ببعض المملحات الهزلية بدأت مواقع التوصل الاجتماعي تفيض ببوستات كاريكاتيرية وتعبيرات مضحكة عن ارتداء بعض الرجال لملابس نسائية لكي يموهوا الفيروس حتى يبتعد عنهم  ويلتصق بخلايا أقرب رجل يصادفونه ، وخرجت بعض النساء شامتات بطريقة ذكية  يندبن حظهن لأن الفيروس سينهي جنس الرجال من فوق الكرة الأرضية ، وهو الجنس الذي تطلبه النساء للزواج وتكثير نسل البشرية ، وهو جنس أصلا تشير الإحصائيات أنه أقل من جنس النساء ويزداد مؤشر نزول عدد الرجال في كل سنة ، وأنا لست من أولئك ولا هؤلاء ، لأنني أعتقد مازحا أن حكومة النساء السرية العالمية التي أصبحت تحكم العالم هي التي أطلقت هذا الفيروس الذي  يستهدف الرجال ويغض الطرف عن النساء ، ووجهت سهامها وسمها القاتل من قواعدها الحربية الخلفية والسرية لكي تنتقم من ظلم الرجال لها طيلة كل سنين التاريخ .
وبات خبر، نهم الفيروس بحياة وجسد الذكور مؤكدا بشكل شبه رسمي بعد انتشار الفيروس في مختلف أنحاء  العالم وتواتر الأخبار المتكلمة عن شهوته الذكورية ، وأمام هذا المعطى المثير بدأت مجموعة من المختبرات والأطباء والعلماء يحاولون معرفة سبب تفضيل الفيروس للرجال و إدارة ظهره في أغلب الأحيان لجنس النساء ، وهل للأمر علاقة بمكوث أغلب النساء في الكثير من الدول ببيوتهم لرعاية الأبناء ، وهو معطى لا يمكن الإرتكان إليه لأنه في دول أخرى ومنها المغرب نجد أن النساء يعملن ويخرجن إلى العمل أكثر من الرجال، وذهب أخرون للقول بأن الأمر مرتبط بقواعد النظافة التي تستعملها النساء وتحرص عليها أكثر من الرجال ، وهو معطى لا يمكن كذلك أن يصمد ويُقنع  لان الكثير من الرجال في العالم يغتسلون كل يوم أو أكثر من مرة في الأسبوع ويستعملون الصابون بشكل مستمر ، وحاول بعض المتتبعين لهذا الأمر العجيب إرجاع سبب ذلك إلى أن الرجال يدخنون ويتعاطون لشرب الكحول أكثر من النساء لذلك تقل مناعتهم ويصبحون فريسة سهلة لاختراقات وفتك الفيروس بهم وهو المعطى الذي لكم يصمد أمام ضعف مناعة الكثير من النساء الذين يدخنون ويشربون الكحول كذلك ، ولكن ذهب رأي آخر من أهل العلم والاختصاص إلى القول بأن للأمر علاقة بالتركيبة البيولوجية للرجال ، معتبرين أن النساء دائما يعمرون أكثر من الرجال ، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن أكثر من تسعين في المائة ممن يصلون إلى سن يفوق 100 سنة هم من النساء ، وكانوا فيما سبق  يعتقدون أن سبب وفاة الرجال قبل النساء راجع إلى الحروب التي ينخرط فيها الرجال أو الحوادث  التي يتعرضون لها بفعل أعمالهم التي يمكن أن تكون خطيرة أو اشتغالهم بأعمال قد تكون خطيرة على حياتهم ، وهذه العوامل التي يمكنها أن تقصر العمر كانت لا تهم انسيابية حياة المرأة لأنها كانت تلازم بيتها في غالب الأحيان أو تعمل في أعمال لا تشكل خطرا على حياتها ، ولكن مع تغير الحياة وجودتها وقلة الحروب التي يكون ضحاياها من رجال العسكر كبيرا  وقلة حوادث العمل التي يمكن أن يتعرض لها الرجال العاملون بحكم تطور وسائل الأمن والحماية التي بدأت تعرفها أماكن العمل ، واستمرار وفيات الرجال في عمر أقل من النساء جعل الكثيرين لا يقفون على صحة هذه النظرية ، ولكي نقرب الصورة أكثر من واقعنا نحيل المتتبعين إلى أننا نعاين أن الزوجة المغربية تُعمر أكثر من زوجها ، ونجد أن الرجل يموت قبل زوجته إن عمرا ، وقد يقول قائل أن الزوجة المغربية تكون أقل سنا من زوجها ، فعلا أغلب الزيجات المغربية يكون فيها الرجل المغربي أكبر سنا  من زوجته ، ولكن كذلك لا يجب أن ننسى من خلال  الواقع الذي عايناه في الكثير من العائلات أن عمر الزوجة الذي تموت فيه يكون أكثر بكثير من عمر الزوج حين يتوفاه الله إلى رحمته ، و تشبت المرأة بالحياة إلى وقت أعلى أكثر من الرجل ليس هو المعطى الوحيد الذي يجعلنا نتسائل عن سر هذه القوة التي تملكها النساء ، بل يجب أن نضيف إليه معطى آخر متعارف عليه في المجال الطبي يؤكد أن  استجابة النساء  بسرعة للعلاج يكون أفضل وأسرع من استجابة الرجال ، وهذا سيجعلنا نطرح سؤال آخر أعمق ، هل جنس النساء يتفوق علينا جينيا ؟ وهل للأمر علاقة بالكروموزمات التي تختلف فيها النساء عن الرجال ؟ وهذا ما ذهب إليه بعض الأطباء  والعلماء حين اعتبروا أن للأمر علاقة بكروموزم إكس إكس  الذي يعطي للإناث ميزات أفضل ، وأن توفر النساء على كروموزم إكس يجعلها تتعرف بشكل أكبر وأسرع على بعض الفيروسات مما يجعلها تحرك جيوشها المناعية بسرعة لمهاجمة الفيروس والقضاء عليه  قبل أن ينتشر بشكل كبير ويدمر عدد كبير من الخلايا ويجعلها في خدمته ، وعلماء أخرين وصلوا  كذلك في بحوثهم عن سبب  صمود النساء وقدرتهم على مواجهة الأمراض والفيروسات بشكل أكبر من الرجال بأنه راجع إلى هرمون التستوستيرون باللاتينية:)  Testosteronum) ) الذي يكون عند الرجال وهرمون الإستروجينات ( (Estrogens أو Oestrogens) ) والذي تملكه النساء  ويعتبر هرمون أنثوي  يمكنه أن يفيد وينعش  ويقوي الكثير من الأعضاء في جسد الأنثى ، وهذا ما جعل  بعض العلماء والأطباء الذين يبحثون عن تجريب كل جديد يمكنه أن يفيد في العلاج من مرض كوفيد 19 يقترحون حقن الرجال المصابين بفيروس كوفيد 19 بهرمونات أنثوية لكي يقللوا من خطر إصابة الفيروس لهم ، حتى إذا أعطى نتائج واعدة ، تم حقن كل الرجال المصابين بهرمونات أنثوية ، وللتذكير فقط فقد نشرت الأكاديمية الوطنية للطب تقريبا  قبل عشرين سنة تقريرا عنونته بما يلي : ( أن تكون ذكر  أو أنثى هو معطى متغير  أساسي يجب الاهتمام به  )
 ) Being male or female is an important fundamental variable that should be considered     (
فالطب الحديث و معها التجارب التي يجريها العلماء المختصين في اكتشاف أسرار الهرمونات والجينات  الذكورية والأنثوية مدعوون للغوص بشكل أكبر وأعمق في تأثيراتها على صحة الإنسان ومدى قدرة كل منها على الصمود في وجه الأمراض والأوبئة ومقاومتها ،  فلو ثبتت صحة فرضية أن جينات الإناث وهرموناتهم مفيدة ومقاومة للأمراض والأوبئة ، فسيغير ذلك إلى الأبد التاريخ الذي كان يقدم الذكر على الأنثى في كل شيء ويعتبر جنس الرجل أقوى من جنسها ، وسيُقبل الرجال على طلب هرمونات النساء للمقاومة والعيش  لمدة أطول ، حكايتي هذه يمكن أن لا تروق للكثير من الذكور الذين يعتبرون أن جنسهم  أقوى وأذكى من جنس النساء ، ولكن أدعوهم إلى أن يتريثوا قليلا فقد تُظهر السنين القريبة المقبلة تفوق الأنثى من الناحية البيولوجية على الرجل وتؤكد تفوقها الوراثي الجيني عليه .
ومسك ختامنا القليل البخور في  مقالنا هذا التي وقفنا عليه حاليا  ، وليس ما ستفجره التجارب العلمية المستقبلية حول علاقة الهرمونات الذكورية والأنثوية بحقول كثيرة ، و هو حقيقة جديدة وقاعدة مترسخة ومنقوشة بآلات الزمن القديم و أعتقد أن فيروس كوفيد 19 قلبها وسيُغيرها ، و هي أنه جعل أنثى الجنس البشري أقوى من رجله .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق