عاملون بقطاع الصحة في فرنسا: نريد أسرة وأموالا لا أوسمة

هبة بريس ـ وكالات 

 

تظاهر مئات العاملين في مجال الرعاية الصحية خارج مستشفى في باريس، الخميس، للمطالبة بزيادة الرواتب وتخصيص مزيد من الموارد لقطاع الصحة العامة الذي يقف على خط المواجهة مع وباء كورونا.

وتجمع الأطباء والمسعفون والممرضات، الذين كاوا يضعون كمامات ويقرعون الأجراس والأواني، أمام مستشفى “روبير دبريه” شمال العاصمة الفرنسية، وقد حمل بعضهم لافتات كتبوا عليها “لا للأوسمة.. لا للقنابل المسيلة للدموع.. نريد أسرة وأموالا”.

ويأتي هذا التجمع في وقت تعمل فيه الحكومة على وضع خطة دعم جديدة للعاملين في قطاع الرعاية الصحية الذين يتقدمون خطوط المواجهة في الحرب ضد جائحة فيروس كورونا.

وأعلنت الحكومة أن جميع العاملين في المستشفيات الحكومية ودور الرعاية في المناطق الأشد تضررا بالفيروس سيحصلون على علاوة قدرها 1500 يورو.

وكان رئيس الوزراء إدوار فيليب قد وعد يوم الاثنين العاملين في مجال الرعاية الصحية بزيادة الرواتب زيادة كبيرة في إطار خطة لإصلاح نظام الصحة العامة.

وكشفت الجائحة عن مزيد من المشكلات التي واجهها القطاع ومن بينها نقص العاملين والكمامات وأجهزة التنفس الصناعي في المنشآت الطبية في بداية الأزمة في واحدة من أغنى دول العالم.

وأودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 28 ألف شخص في فرنسا رغم أن عدد الوفيات اليومي شهد تراجعا حادا منذ بلوغ التفشي ذروته.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق