المغاربة العالقين بالخارح .. “الفريق الإشتراكي ” يحرج الحكومة بعد تعاملها بانتقائية مع الازمة

هبة بريس ـ الرباط

ساءل الفريق الإشتراكي بمجلس النواب ، شفويا ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حول الانتقائية والتعامل التفضيلي في معالجة ملف المغاربة العالقين.

واكد الفريق الإشتراكي ” أنه لا أحد يجادل في كون التدابير والإجراءات الاحترازية التي اتخذت من أجل تعليق جميع الرحلات الجوية والبحرية وإغلاق الحدود، ابتداء من يوم الأحد 15 مارس 2020، بعد يومين من تسجيل أول حالة إصابة محلية بفيروس كورونا ـ كوفيد 19، أنها كانت محط إجماع وإشادة الجميع، بمن فيهم المغاربة العالقون بالخارج والمدينتين السليبتين، حفاظا على الأمن الصحي للبلاد، لكن مع توالي الأيام، ومرور أزيد من شهرين، تفاقم الوضع الاجتماعي للمعنين، فتعالت الأصوات المطالبة بوضع حل نهائي لأزمتهم” .

واعتبر الفريق ” أنه في الوقت الذي كان الجميع ينتظر مواصلة الإجراءات التي انطلقت من مدينة مليلية المحتلة، قصد وضع حد لمعاناة المغاربة العالقين بالداخل (المدينتين السلبيتين)، وبالخارج، تداولت بعض المواقع خبر اللجوء إلى الانتقائية والتمييز في معالجة هذا الملف، اعتبارا لوضعهم المهني، حيث سمحت السلطات المغربية لشركة “رونو” الفرنسية بنقل حوالي 80 إطار مغربي عالق بالخارج، على متن طائرتين من فرنسا ورومانيا، لهم علاقة بالعمل في مجال صناعة السيارات بالمغرب” .

واشار الفريق على ان ” جميع المغاربة العالقين بالخارج ينتظرون عودتهم، وبطريقة عادلة ومنصفة، دون اعتماد أي عنصر تفضيلي، أو محاباة أو زبونية أو غير ذلك من أنواع وأشكال التمييز والتفضيل ” .

 

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الم يفكر هؤلاء الاشتراكيون التفكير في المغاربة العالقون بالمغرب والدين سدت الابواب في وجوههم ام ان من منهم من له افراد من عاءلته يريد أن يدخلهم حسبنا الله ونعم الوكيل سياسة المصالح والزبونية ولا غير دلك لمادا هدا الاقصاء الممنهج

  2. كل دول المعمور تنظر الى المغاربة باحتقار وازدراء. طال الغياب ولا حلول مجرد وعود. حسبنا الله ونعم الوكيل.الله ياخد فيكم الحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق