سلطات البيضاء تقرر إجراء تحاليل الكشف للتجار و أصحاب المحلات

هبة بريس _ الدار البيضاء

تتواصل جهود السلطات الرسمية لاحتواء تفشي فيروس كورونا بمختلف مناطق المملكة المغربية، خاصة مع اقتراب انتهاء فترة الطوارئ الصحية و بداية الرفع التدريجي للحظر المفروض.

و رخصت السلطات لمجموعة من أصحاب المحلات بإعادة استئناف نشاطهم تدريجيا وفق دلائل خاصة تم إعدادها و إمدادهم بها لضمان الشروط الوقائية و الاحترازية المتفق عليها.

و موازاة مع بداية الرفع التدريجي للحظر الصحي المفروض و عودة بعض الأنشطة التجارية، واكبت السلطات الرسمية ذلك بإجراءات مصاحبة كان من ضمنها توسيع نطاق التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا.

و كمثال عن ذلك بمدينة الدار البيضاء ، فبعد أن تم الشروع منذ أيام في إخضاع عدد من عمال الوحدات الصناعية و أصحاب سيارات الأجرة و موظفي الوكالات البنكية لكشوفات كورونا، تقرر أن يتم تعميم التحاليل المخبرية على مجالات أخرى و منها أصحاب المحلات التجارية و الدكاكين و عمال المخابز.

و في هذا الصدد، شرعت المصالح الإدارية بالدار البيضاء و بتنسيق تام مع السلطات الصحية بمختلف العمالات التابعة لها في إعداد استراتيجية مؤطرة لاستفادة التجار و أصحاب و عمال المحلات والمخابز الذين يتعاملون بشكل مباشر مع المواطنين و لهم احتكاك يومي بهم من تحاليل الكشف عن كوفيد 19.

و يتوقع أن تنطلق عملية استفادة الدفعة الأولى من التجار و أصحاب المحلات التجارية من الكشوفات الطبية المتعلقة بكوفيد 19 في غضون اليومين المقبلين بعدما وفرت المصالح الإدارية لوائح التجار و أصحاب المحلات بتنسيق مع الهيئات المهنية الممثلة لهم، و بعد أن وضعت المصالح الصحية جدولة زمنية و مكانية لإنجاح العملية.

و تندرج هاته الإجراءات التي ستشمل قطاعات أخرى في غضون الأيام المقبلة ضمن استراتيجية السلطات الرسمية لتوسيع دائرة الكشف و التي يتوقع أن تصل لرقم مليوني تحليلة مخبرية في شهر يوليوز.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لمادا استخدام كلمة استفادة و كان الحكومة تتصدق على الشعب. 50 سنة و هم ينهبون جيوب التجار و المستخدمين ضرائب على الدخل ضرائب على المشتريات و الان تتلكأ الحكومة في المساعدات و كانها من جيوب موضفيها و وزرائها. يجب ان يعلم الجميع ان الاموال التي وزعت هي من الشعب و ليس للحكومة اي فضل في التوزيع فبعد الله جلالة الملك من كان سباقا لدلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق