الشيخ القزابري: “لا يسيء للرسول سوى التافهون ومن يعيش في الذل”

هبة بريس – الدار البيضاء

في ظل ردود الفعل التي تلت تدوينة نشرتها “م.ب” أستاذة الفلسفة المثيرة للجدل، خرج الشيخ عمر القزابري بتدوينة في صفحته الرسمية بموقع الفايسبوك ليرد على كل من يتطاول و يسيء لسيد الخلق.

و استهل الشيخ القزابري تدوينته بعبارة: “فدَاكَ نَفْسِي يَارَسُولَ الله، رَدٌّ عَلَى الخَاسِرةِ البَائِرَة، المُتطَاولَةِ عَلَى صَاحبِ السِّيرَةِ الطَّاهِرَة صلى الله عليه وسلم”.

و جاء في تدوينة الشيخ القزابري بعد الصلاة و السلام على الرسول: “ما فتئ الأوباش الأراذل، في كل زمان ومكان، يدفعهم حقدهم وجهلهم، وتحملهم رقاعتهم وسفاهتهم التي هي أصل فكرهم، ومنشأ رؤيتهم، يتطاولون على عظيم الجناب، النبي المهاب، سيد الأحباب، المتوج بتاج العز نعتا ملازما (ولله العزة ولرسوله)، يتطاولون وهم أحط الناس وأتفههم منزلة ومكانة ، ومن تعود الرعي في أزبال الأفكار، فاته النقاء والطهر وحُرِمَ الأنوار، وذلك شأن واحدة نكرة، لا مكان لها إلا في قسم الخبائث، قامت تتطاول على سماء القِيَم، على النبي المجتبى والرسول المرتضى صلى الله عليه وسلم”.

و استرسل الشيخ القزابري تدوينته بعبارة: “ولكن هيهات هيهات، فالمكب على الأرض رعيا وسعيا، لا يستطيع النظر إلى الشمس، والفم العليل السقيم لا يستطيع تذوق الماء الزلال، والذي يعيش في الحفر والمستنقعات، أنى له أن يعرف سيد البريات”.

و زاد الشيخ القزابري قائلا: “لست هنا في مقام الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذاك مقام أعلى مني بكثير، لأن الله تولى ذلك فقال(إنا كفيناك المستهزئين)، لكن نريد أن نقول للقوم: والله ثم والله ثم والله لن نسكت أبدا لكل من يحاول النيل من صاحب الشفاعة وأن أرواحنا فداء له صلى الله عليه وسلم”.

و وجه الشيخ الشهير رسالة لصاحبة التدوينة المسيئة للرسول عليه الصلاة و السلام ، حيث جاء في ذات التدوينة: “أقول لهذه التي تسمى أمينة، وهي أمينةٌ على المخازي والعيوب والأوساخ والقاذروات، هيهات هيهات أن نصمت لك، والله لنجعلن من أقلامنا سياطا كاوية، ونقول لك كما قلتِ في ما تقيأتِ به (الله يلعنك ويخزيك، ويذلك ويبتليك، ويغطيك بالعار والشنار، ويزيدك ذل على ذل، حتى تغرقين في أوحال الذل، وتشربين من مستنقعات الرجيع).

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. لا يمكنك أيها السيد أن ترد على الحجة بالسب والشتم لأنك تسيء لدينك أكثر ممن يسيئ الاخرون.عندما نطلع على الكتب التي تدعون أنها كتب السنة لا نجد سوى الأشياء القبيحة عن الرسول في أحاديث صحيحة ويتفق على صحتها كل السلف من تزوج الرسول عائشة وهي في 6 من عمرها وقتله لكثير من الناس بدم بارد ومجزرة بني قريضة وسبايا أوطاس والكثيييير.
    كان من الأجدر أن تدافع عن الرسول بتكذيبك لتلك الكتب التي تسيئ للرسول واولها صحيح البخاري عوض السب ودغدغت عواطف المؤمنين.

  2. يجب الرد عليها لكن ليس بالسب والقدف بل بواسطة إقامة الحجج واللبراهين فلربما تهتدي. فكثير من الصحابة كانو يسيئون الى الرسول ص قبل دخولهم في الاسلام.

  3. أصبح كل من لبس جبة ينادونه بالشيخ
    راه سميتو الطالب ماشي الشيخ، الشيخ عند المغاربة هو مول الكمنجا والحكواتي ومؤنثه الشيخة.

  4. إلى يقول مواطن اقرأ التاريخ أولا وبعد ذلك تفلسف الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحكم بقتل اليهود فهم لم يرضوا بحكمه عليهم بل اختاروا حليفهم الأسبق ليحكم عليهم وكل هذا مدون وتابت لكنك للأسف تتكلم عن حقد

  5. جزاك الله خير جزاء أيها الشيخ على هذا الرد. ونتمنى من السلطات الأمنية اتخاذ الإجراءات القانونية اللزمة ضد كل من تسول له نفسه التطاول على المقدسات الدينية.

  6. يجب تقديم هذا المتعالي للمحاكمة عن جنحتي تلبس و القذف.انه يعبر عما عهدناه من صغر العقول أمثاله من التهرب من مناقشة ما قيل و تفنيده ان امكن لا تحريض الغوغاء للقيام لإسكات الصوت و التعبير الحر.انتهى زمن استغلال أخينا الانسان باسم السماء .نعيش عصر الفكر العلمي .النتهى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق