” الشرطة القضائية ” تبحث عن ناشر ادعاءات حجز 49 مليار ضواحي سيدي سليمان

هبة بريس- سيدي سليمان
علمت جريدة “هبة بريس” أن الشرطة القضائية بسيدي سليمان وبتعليمات عاجلة من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بذات المدينة، شرعت منذ صباح السبت الماضي في فتح تحقيقات موسعة ومفصلة بُغية وضع اليد على “صانع” وناشر إشاعة حجز الفرقة الوطنية على مامقداره 49 مليار سنتيم و15 كيلو من الذهب بمنزل “إدريس الراضي” نائب الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، حيث كشفت المعطيات الأولية أن رائحة “التنافس الانتخابي” تحوم حول هاته الإشاعة، وغيرها من الإشاعات التي باتت تستهدف في الآونة الأخيرة محيط الراضي بإقليم سيدي سليمان.
مصادر الجريدة أكدت أن ” الرغبة في تصفية حسابات سياسية دفينة هي من تكون وراء سيل هاته الإشاعات والأخبار الزائفة المنشورة على صفحة فيسبوكية تحمل اسم “أخبار جماعة القصيبية” وهي الصفحة التي كانت أول من نشر إشاعة “حجز 49 مليار” بعدما أصبحت متخصصة في مهاجمة الراضي وأعضاء حزب الاتحاد الدستوري على مستوى إقليم سيدي سليمان”.
ولم تستبعد مصادرنا أن تذهب التحقيقات في هذا الموضوع إلى أوسع مدى، ذلك أن موضوع الخبر الزائف خلق حالة من الاستنفار وسط المؤسسات الأمنية بكل من سيدي سليمان والقنيطرة، وكذا مصالح وزارة الداخلية على مستوى عمالتي القنيطرة وسيدي سليمان، خاصة وأن الخبر المذكور أقحم اسم المؤسسة الملكية، بعدما ادعى أن الملك أمر بفتح تحقيق في ممتلكات الراضي، والحال أنه لا وجود لأي من هاته الادعاءات جملة وتفصيلا تقول مصادرنا.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن المستشار البرلماني إدريس الراضي، كان قد تقدم نهاية الأسبوع الماضي بشكاية في الموضوع لدى السلطات الأمنية بالمنطقة الإقليمية لسيدي سليمان، مطالبا بفتح تحقيق في الادعاءات المنشورة وكشف ومعاقبة من يقف وراءها.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق