بعد تلاعب حكومة سبتة في قوائم “المغادرين”.. حقيقة رفض المغرب استقبال العالقين!

هبة بريس – مكتب طنجة

انطلقت مساء أمس السبت 23 ماي عملية إعادة الفوج الثاني من المغاربة العالقين بسبتة المحتلة ، وذلك بتنسيق بين السلطات المغربية مع حكومة الثغر المحتل ، حيث حوالت هذه الأخيرة عبر مرحلتين إرباك العملية باقحام ملفات لاعلاقة بالظرفية الراهنة.

ووصلت الدفعة الثانية المكونة من 58 مواطن من المغاربة العالقين بالثغر السليب و الذين تم نقلهم بواسطة إحدى الحافلات من مركز “سانتا أميليا” الرياضي إلى معبر “تاراجال” وفق بيانات مضبوطة ، و تم نقلهم الى منتجعات ومركبات سياحية بمدينة حيث سيخضعون لفترة الحجر الصحي كتدبير وقائي واحترازي.

ورفض المغرب محاولة سلطات الثغر السليب اقحام أشخاص غير نظاميين، كان الهدف اجلاءهم على متن الحافلة التي أقلت المغاربة العالقين منذ ازيد من شهرين،. وذلك بعدما تحقق من هوياتهم واتضح أنهم ليسوا ضمن القوائم المعنية بالمغادرة، وأن هناك تغييرا في القائمة، ليعودوا إلى مركز “ليبيرتاد” رفقة آخرين رفض طلبهم بالعودة، بعدما كان مقررا عودة 100 شخص.

وقد تم ترحيل المغاربة العالقين بسبتة المحتلة عبر مرحلتين، الأولى استفادت منها بعض الحالات الانسانية وفي مقدمتها الأشخاص الكبار في السن وذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال والمرضى بأمراض مزمنة، وشملت 300 شخص ليتكتمل العملية مساء امس السبت بعد 70 يوما أمضوها عالقين بالثغر المحتل عقب قرار المغرب اغلاق حدوده بسبب تفشي وباء كورونا.

.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. المغاربة المتخلى عنهم هم على مسؤولية الدولة سواء كانوا في سبتة او كانوا قاصرين او حراكة اوغيرها…وانتم خذلتم المواطنين والعهد والامانة ولن نسامحكم الى يوم الدين.

  2. عن أي تلاعب تتكلمون؟ المهاجرون السريون و خصوصا القاصرين منهم إن كانو مغاربة فإرجاعهم لبلدنا أفضل خصوصا في هذه الظروف. أولم تسمعو عن الفتاة القاصر اللتي توفيت جوعا في أحد المراحض خارج المغرب. أولم يكن أفضل إرجاعها لبلادنا و بلادها. أولا تعرفون مثل جدودنا “يدك منك ولو كانت مجدامة”؟ كل البلدان أعادت أبناءها فكيف يقال عن المغاربة أن بلدا ما يتلاعب لرد أبناءه إليه؟
    ليس لإنسان خير من بلده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق