الهيئة الدولية تعترف بنيازك نادرة اصطادها باحثون مغاربة

هبة بريس – الدار البيضاء

نشرت اللجنة العلمية لتسمية النيازك التابعة للجمعية العالمية للنيازك رسميا إعلانين لنيزكين سقطا في المغرب وهما “واد الحطيبة” و “الفارسية”، و اصطادهما فريق بحثي مغربي.

و كان فريق من الباحثين من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء كلية العلوم عين الشق في مختبر GAIA قد قام بدراستهما وتصنيفهما بشراكة مع مختبر امريكي تابع لمعهد النيازك بجامعة نيومكسيكو بالولايات المتحدة الأمريكية ومؤسسة الطارق وكذا الجمعية المغربية للنيازك وصيادي النيازك.

و حسب بلاغ توصلت هبة بريس بنسخة منه، ففي يوم الخميس 27 يونيو 2019 على الساعة الخامسة مساءا، شاهد أهل منطقة واد نون لبضع ثوان خطا مضيئا بلون أصفر تحول فيما بعد إلى اللون احمر متجها من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي دون تسجيل أي انفجار.

وقد انتقل إلى مكان السقوط العديد من صيادي النيازك الذين عثروا بعد يومين على القطع الأولى للنيزك وأطلقوا عليها اسم “لحمادة”، و بعد بضع أسابيع و بالضبط بتاريخ الثلاثاء 20 غشت 2019 شاهد سكان منطقة لحمادة قرب لمحبس شهابا آخر على الساعة الواحدة و الربع صباحا، اتخذ هذا النيزك شكل كرة نارية حمراء تعبر الغيوم متجهة من الشمال إلى الجنوب تلاها انفجاران.

و في الصباح الموالي بدأ العديد من صيادي النيازك بالبحث رغم الحرارة المفرطة لشهر غشت ، وعثروا في المساء على القطع الأولى من هذا النيزك الذي أطلقوا عليه “خديم الشحم”.

وقد قدمت الجمعية المغربية للنيازك وصياد النيازك الحربي عينات للدراسة والتحليل ساعدت العلماء على جمع المعلومات الميدانية لتحديد إحداثيات النيازك وكتلتها إضافة إلى معلومات تفصيلية قدمها شهود عيان، وتعد هذه البيانات أساسية ومطلوبة لدى اللجنة الدولية لتسمية النيازك التابعة للجمعية العالمية للنيازك ، وهي الجمعية الوحيدة التي تصادق على تصنيف النيازك وتسميتها.

كما قامت الأستاذة حسناء الشناوي بمساعدة طالبة الدكتوراه فاطمة الزهراء جديد من مختبر ” GAIA ” بالدراسة البتروغرافية والمعدنية لعينات من النيزكين ، إضافة إلى تحديد الإحداثيات الجغرافية على الخرائط الطبوغرافية لجنوب المغرب مع رسم حقل الانتشار من اجل الحصول على أسماء الأماكن الأكثر ملاءمة.

كما قام المرجع العالمي في دراسة النيازك الأستاذ کارل أجي ” Carl Agee ” من معهد النيازك بجامعة نيومكسيكو بالولايات المتحدة الأمريكية بتحليلات جيوكيميائية للبلورات بواسطة المحلل المجهري الإليكتروني.

وقد اسفر البحث أن النيزك الذي سقط يوم 27 يونيو هو من نوع الكوندريت العادي ( H5 ) ، وقدرت كتلته الإجمالية ب 20 كيلوغرام وأطلق عليه اسم “واد لحطيبة”، أما النيزك الذي سقط بتاريخ 20 أغسطس 2019 قد صنف من نوع الكوندريت العادي L6 وقدرت كتلته الإجمالية ب 1.3 كيلوغرام وأطلق عليه اسم ” الفارسية ” ، وقد وقع الاختيارين على اسم واد لحطيبة والفارسية لكونها أسماء مغربية قريبة من مناطق سقوط النيزكين.

وبذلك يتأكد مرة أخرى أن المغرب يعد من بين الدول الأحسن تنظيما في العالم من حيث الإعلان عن السقوط النيزكي، ويعرف حركية كبيرة في هذا المجال ، وقد انطلقت هذه الحركية من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء منذ 2001 ، وذلك يعطي للبحث العلمي بالجامعة مكانة مهمة داخل المغرب وخارجه على المستوى العالمي.

ومن مظاهر ذلك تنظيمها للاجتماع السنوي السابع والسبعين للجمعية العالمية للنيازك في سبتمبر 2014 الذي أقيم لأول مرة بالمغرب العربي والشرق الأوسط واستمر اسبوعا كاملا وشارك فيه 420 باحثا بينهم 40 باحثا من وكالة NASA ، ولقد ترأس هذا الاجتماع البروفيسور حسناء الشناوي التي صدر لها مقال في مجلة علوم Science حول نيزك تيسينت الذي يعد خامس نيزك مريخي شوهد سقوطه.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.