وهبي يعيب على الأبناك تخلفها عن القيام بأدوارها المواطِنة في “زمن كورونا”

هبة بريس ـ الرباط 

 

هاجم  النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة، طريقة معالجة الحكومة لعدد من الملفات خلال فترة الحجر الصحي، وفي تتبعها لبعض القرارات.

 

وسجل عبد اللطيف وهبي في مداخلة له خلال الجلسة العمومية التي عقدة صباح اليوم الأربعاء 20 ماي الجاري، لمناقشة عرض رئيس الحكومة حول “تطورات تدبير الحجر الصحي ما بعد 20 ماي 2020″،  أن الحكومة تعيش تناقضات، بين توجه وزير للصحة الذي يعالج الأزمة من منطق تقنوقراطي صرف يعد القرارات من منطق تحويل الدولة إلى مجرد مصحة تحصي عدد المصابين وتدار بوصفة طبية، أو وزير للمالية الذي أصبح مجرد محاسبا لصندوق، أو وزير للتجارة اختزل المغرب في حجم الكمامات،

واشار ذات البرلماني ان ” الجميع كان ينتظر من الحكومة فتح حوار عميق وجريء، وبأجندة زمنية دقيقة حول كذلك مستقبل مسارنا الديمقراطي وطبيعة تعاملنا مع استحقاقاتنا الوطنية، باعتبارها التزام دستوري وتعاقد اجتماعي وثابت من ثوابت الأمة، التي علينا أن لا نترك مصيرها إلى آخر لحظة زمنية، فالديمقراطية ليست قرارا ظرفيا، ولكنها اختيار واضح لا يتغير مهما تغيرت الظروف الصحية”.

 

وعبر عبد اللطيف وهبي، عن تفاجئه من مضمون عرض  رئيس الحكومة الذي جاء خاليا من البيانات والأرقام والمعطيات حول الكثير من جوانب الأزمة، من قبيل:حقيقة حجم مدخرات الصندوق الخاص بتدبير الجائحة، وحجم ووجهة المبالغ التي صرفت، وتصنيف القطاعات المتضررة وغير المتضررة، ومعايير صرف الدعم، والجهات التي استفادت من الدعم بدون وجه حق، وعدد الفئات التي لازالت تنتظر نصيبها من الدعم في البوادي والقرى والمداشر، وغيرها من البيانات.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مخلا لعلو لحد ما يزيد. وا راه تسلا زمان التمثيل على الشعب بالصراخ تحت قبة الزاوية البرلمانية حيث البركات مكدسة بالملايين والشعب كيحلم بالخبز حافية وملقاهاش.غير حبسو ديك التمثيلية راكم كضيعو الوقت والضو والما والمازوط عفوا السوبير.

  2. هذه 60 سنة ما راين الأبناك تخطوا خطوة واحدة نحو المساهمة في التنمية،مثل المؤسسات المالية الدولية ،دايما نرى يبحثون عن رقم الفائدة

  3. حتى ينجح الحجر الصحى يجب تحويل دعم خزينة الدولة للاحزاب المغربية لصندوق جائحة كورونا حتى يتبين الحق من الغى . اما الصراخ المدفوع الاجر فلا يفيد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.