أساتذة التعليم الخصوصي يشتكون وقف الأجور و غياب الدعم الاجتماعي

هبة بريس – الدار البيضاء

يشتكي عدد كبير من نساء و رجال التعليم الخصوصي بالمغرب من توقف أجورهم و عدم استفادتهم من التعويضات الاجتماعية المقررة مما أثر على وضعيتهم المادية و الأسرية.

و في هذا الصدد، تلقت هبة بريس عددا من الشكايات من معلمي و أساتذة القطاع الخاص أكدوا من خلالها معاناتهم الكبيرة خلال الأسابيع الأخيرة بعد أن أوقفت بعض المدارس صرف الرواتب لهم.

و أضاف المشتكون أن الإدارة تبرر وقف صرف الرواتب بكونها تضررت ماديا بعد توقف الآباء عن دفع المستحقات العالقة بذمتهم منذ توقف الدراسة الحضورية.

و أوضح الأساتذة المشتكون أن طبيعة العقد الذي يربطهم بالمؤسسة في بعض الأحيان ساهم في حرمانهم من الاستفادة من تعويضات صندوق الضمان الاجتماعي باعتبار عدد كبير منهم يشتغل بنظام “ساعات العمل” أي أنه يتلقى راتب يتحدد بناءا على عدد ساعات العمل الحضورية مع المؤسسة و ليس راتبا شهريا قارا.

و طالب المشتكون في ندائهم بإيجاد حل يضمن لهم حق الاستفادة من تعويضات الصندوق المخصص لتدبير تداعيات جائحة كورونا خاصة في ظل الوضعية الصعبة التي يعيشونها رغم حرصهم على الاستمرار في تأديه مهامهم التعليمية عن بعد عبر التواصل المباشر مع التلاميذ.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. بأختصار أين هو التضامن؟ ، إنهم أصحاب البطون (الكروش).
    أين هي واجبات التسجيل والتأمين؟ ومن المستفيد من هذه الواجبات ؟

  2. مدرسة ماركوني تمارة تتصل باولياء التلاميذ لاستخلاص الشهور 4-5-6 بنسبة 100% . زيادة على التسجيل. اللهم ان هذا لمنكر. يجب علينا مغادرة هذه المؤسسة فورا

  3. برايي ان المتضرر الاول هو الاستاذ لانه في احسن الاحوال تقاضى نصف راتبه عن عمله عن بعد في شهري مارس وابريل مع ما تطلبه هذا العمل من مصاريف الربط بشبكة الانترنيت زيادة على صعوبة العمل والتواصل. اما بالنسبة لارباب المدارس فحقهم محفوظ برايي لان اعادة تسجيل التلاميذ او انتقالهم مرهون باستخلاص ما بذمة أولياءهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق