دراما عربية سطع نجمها وأخرى فقدت بريقها في رمضان 2020

القسم الفني _ هبة بريس
يشهد موسم دراما رمضان هذا العام صراعًا شرسًا بين الأعمال الفنية على جذب الجمهور وتصدر تريندات مواقع التواصل الاجتماعي، بعضها بدأ قويًا وخفت نجمه سريعًا وأخرى بدأت ضعيفة ثم خطفت الأنظار، ليصبح شعار “العبرة بالخواتيم” هو السائد في المنافسة القوية بين المسلسلات هذا الموسم.

مسلسلات من ضعف إلى قوة

لعبة النسيان

بدأ ضعيفًا، فمعظم الأحداث تدور حول بطلته دينا الشربيني فاقدة الذاكرة، وكان دور الطبيبة النفسية تساعدها في تذكر الأحداث مع مرور الوقت وكانت منبوذة بسبب خيانة زوجها الذي توفي.

لكن مع مرور الوقت تصاعدت الأحداث، حين اكتشفت أن زوجها الذي توفي خانها أيضًا وكان متزوجا من سكرتيرة مكتبه، وأنها تسببت في إسقاط حمل الأخيرة من خلال وشاية البعض عليها، إضافة إلى الدخول في صراع مع عائلة زوجها.

اثنين في الصندوق

بدأت قصته عادية بكفاح شخصين “أوس أوس وحمدي المرغني” في أعمال جمع القمامة دون أي أحداث أو صراع درامي يذكر، فقد اعتاد الشابان على الخروج يوميًا لجمع القمامة والعودة للمنزل لفحصها.

ومع مرور الوقت تصاعدت الأحداث لقصص حب ومغامرات مثيرة للحصول على شريك الحياة وفشلهما بسبب طبيعة عملهما.

فرصة تانية

تدور قصته حول فتاة “ياسمين صبري” كانت مخطوبة لشخص فتركها وتزوج من أخرى فتصنعت بأنها فاقدة الذاكرة كي تنتقم منه، حيث وافقت على تعيينه في شركتها على أنها لا تعرفه، ورغم ما فعله معها، طلب منها الزواج فوافقت ونسيت ما كان بينهما.

لكن كانت المفاجأة حينما جاءت زوجته الأولى “آيتن عامر” في حفل خطوبتها فتذكرت ياسمين صبري الماضي وبدأت الأحداث تتصارع بشكل لافت.

البرنس

بدأ مسلسل “البرنس” للنجم المصري محمد رمضان، بشكل تقليدي، حيث يعمل “رضوان” في مهنة “سمكرة السيارات” ومع مرور الحلقات زاد تشويق الجمهور.

وبدأت الأحداث تتصارع بعد تسبب أخوته في مقتل زوجته التي تجسد دورها “نجلاء بدر”، ثم نشوب مشاكل مع 6 من أشقائه على الإرث ودخوله السجن.

أم هارون

مسلسل درامي كويتي من بطولة حياة الفهد ونخبة من الممثلين في الخليج، وتدور أحداثه حول سيدة يهودية تدعى أم هارون، تعاني من مشاكل عديدة بسبب ديانتها اليهودية.

وزادت الإثارة بعد تصوير العلاقات بين المسلمين والمسيحيين والجالية اليهودية في الكويت في الأربعينات.

وقوبل المسلسل بجدل على مواقع التواصل الاجتماعي خلال عرضه واتهامات بالتمهيد للتطبيع ومازال يتصدر التريند من وقت لآخر.

مسلسلات من القوة للضعف

رجالة البيت

دخل السباق الرمضاني بقوة واستهوى الجمهور بحلقاته المنفصلة بما تتضمنه من أفكار مختلفة، وكذلك عودة التعاون بين أحمد فهمي وأكرم حسني بعد نجاحهما معًا في مسلسل “ريح المدام”.

وتدور حلقات المسلسل حول عدة شخصيات منها “عالم روحاني” والشحاتين، وأصحاب جمعية خيرية وغيرها.

ومع تتابع الحلقات بدا المسلسل أكثر ضعفًا وخاليًا من الحبكة الكوميدية، حيث فقدت مغامرات تيمون (أحمد فهمي) وبومبا (أكرم حسني) رونقها بحسب المتابعين، وكأنه رتب حلقاته حسب القوة.

فلانتينو

تدور أحداث قصة مسلسل “فلانتينو” للزعيم عادل إمام، حول نور عبدالمجيد الشهير بـ”فلانتينو” والذي يملك مدارس إنترناشيونال هو وزوجته، ولكن تدور بينهما مشاكل وبعض الخلافات طوال أحداث المسلسل ومن هنا تبدأ المغامرة والمفاجآت.

إلا أن بعض العيوب بدأت تتضح مع توالي عرض الحلقات الـ15 الأولى من المسلسل، ولم يسلم المسلسل من اتهامات التكرار بعد نهاية الـ16 حلقة الأولى، فأكد الكثير من متابعي العمل، أن المخرج رامي إمام يتبع نفس الأسلوب في كل مسلسلات الزعيم ولا يسعى إلى التجديد.

مخرج 7

تدور فكرة العمل الدرامي على أحداث متنوعة وحلقات متفرقه تختلف كل حلقة عن الأخرى في إطار كوميدي، ويسلط الأضواء على حياة مختلف الفئات بالمملكة العربية السعودية.

ويظهر في شكل قصص مختلفة في كل حلقة منفصلة عن الأخرى، ويضم نخبة من أبرز النجوم السعوديين والذين يظهرون بمواقف كوميدية في مناقشة بعض قضايا المجتمع السعودي

لكن فجأة تطرق المسلسل للحديث عن المثلية الجنسية، وطالب بحرق المثليين جنسيًا، وهو ما أثار ضجة كبيرة، خاصة أنه يتعمد التطرق لقضايا شائكة، تمس المجتمع السعودي

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. قد قالها بعض المحللين العرب قبل شهر رمضان.ا

  2. 90% من الاعمال التي تسمى عبثا “فنية” في العالم العربي لهذه السنة و خصوصا في هذا الشهر الكريم، هي أعمال انتجت لتمجيد الديكتاتورية و العمالة و الخيانة و الصهينة التي بنتهجها بعض ما يطلق عليهم “حكام عرب”، أعمال شارك فيها و انتجها “فنانون و مخرجون” اقل ما يقال عنهم انهم عبارة عن كراكيز و ادوات بروباغاندية لانظمة قمعية ارهابية قتلت حلم الشعوب العربية في تأسيس حكومات ديمقراطية حرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.