سياسيو البيضاء يشترون ذمم المواطنين ب”قفة رمضان“ (+فيديو)

هبة بريس _ الدار البيضاء

شرع بعض السياسين بمدينة الدار البيضاء كعادتهم في اسغلال شهر رمضان ومعه الحالة الوبائية الحالية وما تعرفه من تأثير اقتصادي مباشر على المواطنين خصوصاً على الطبقة الفقيرة والكادحة، في إطلاق حملة انتخابية سابقة لأوانها عبر شراء ذمم البيضاويين ب”قفف رمضانية“ على مرأى ومسمع من السلطات المحلية بمجموعة من الأحياء الشعبية للعاصمة الاقتصادية للمملكة.

وحسب المعلومات التي توصلت بها جريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، وما وثقتها عدستها منذ بداية شهر رمضان، يقوم عدد من السياسين بتوزيع هذه القفف وسط الأحياء الشعبية المعروفة بكثافتها السكانية، أبرزها (الدرب الكبير، درب السلطان، حي الولفة والحي الحسني وعين السبع إلخ ..)، وذلك باستعمال شاحنات محملة بمواد أولية مكونة من سكر وزيت ودقيق إلخ …

مصادر محلية بتراب جماعة مرس السلطان، كشفت لجريدة ”هبة بريس“ على أن تنافس محموم تدور رحاه بين السياسين وعلى رأسهم البامي بنجلون التويمي والتجمعي محمد بودريقة، الذي يسعى كل واحد منهما لبسط سيطرته على الأحياء الخاصة بهما، في استغلال واضح لمعاناة المواطنين خلال هذه الظرفية الوبائية الحالية .

هذا وكشف ربورتاجاً خاصاً لجريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، عن عملية توزيع القفف من طرف السياسين وإقصاء البعض من الاستفادة نظراً لموالاتهم لسياسين منافسين لموزعي هذه القفة، بالرغم من قيام السلطات المحلية بتوزيع القفف الرمضانية التي أمر الملك محمد السادس بمنحها للفقراء والمعوزين خلال هذا الشهر الفضيل.

فهل هي إذن حملة انتخابية سابقة لأوانها مستغلين أصحابها شهر رمضان الكريم والظرفية الوبائية الحالية؟ ولماذا يتستر مسؤولي وزارة الداخلية بمدينة الدار البيضاء عن هذه القفة السياسة ويرفضون محاربتها ؟

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق