اعتداء قائد بتيفلت على طاقم صحفي.. الداخلية: تسببوا في تجمهر ولا دليل على التعنيف

هبة بريس

على اثر تداول خبر اتهام قائد المحلقة الإدارية الثالثة بباشوية تيفلت بإقليم الخميسات بالاعتداء على صحافية ومصور بالقناة “الأمازيغية”، فتحت وزارة الداخلية على الفور بحثا إداريا في الموضوع، كما أوفدت لجنة مركزية من الوزارة إلى مقر عمالة إقليم الخميسات لإجراء بحث دقيق ومعمق حول هذا الحادث.

وحسب بلاغ لوزارة الداخلية توصلت هبة بريس بنسخة عنه، فإن الواقعة المسجلة تتعلق بتدخل لممثل السلطة المحلية من أجل فرض مقتضيات حالة الطوارئ الصحية بأحد أكبر الأسواق بمدينة تيفلت، بعد معاينته لتجمهر مجموعة من الأشخاص حول كاميرا للتصوير، وهو ما يعد إخلالا بحالة الطوارئ المعلنة.

وأضاف ذات البلاغ، أن الصحافية والمصور رفضا الإدلاء بالوثائق الثبوتية التي تؤكد صفتهما المهنية لممثل السلطة المحلية، وأصرا على متابعة عملية التصوير بترك كاميرا التصوير في وضع تشغيل، وهو ما يؤكده الفيديو المسرب من قبل المعنيين بالأمر للمواقع الإلكترونية، والذي يدحض بالمناسبة مزاعم الصحافية بالتعرض للصفع من طرف القائد رئيس الملحقة الإدارية الثالثة بمدينة تيفلت، حيث لم يجري توثيق أية مشاهد تشير إلى ما تم ادعاؤه من تعنيف. وفق المصدر ذاته

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. عذر أقبح من الزلة
    إذا كان هناك تجمهر للناس حول الكاميرا فيجب إبعاد الناس و ليس الكاميرا

  2. خدامكم اولى اما المواطن ياتي في ما بعد وهذا نعرفه جيدا وبكل تاكيد.عندكم توصضل الامور الى ما لا يحمد عقباه وداك الساعة قولو اهانة موظف ……

  3. برافو وزارة الداخلية واش حنا فحالة حرجة و تخوف من انتشار المرض بسبب التجمهر و الصحافة تجوج دريال بغات تصور واش حنا فعرس القائد اولى لانه في مواجهة مباشرة مع تفشي المرض وما يسمون انفسهم صحافة مالقاو مايدار وماعندهومش شي مهنية ولا شي حاجة فعقلهم اللي يساهمو بيها ….مابغيناش التصوير فهاد الظرفية لانهم خلقو العديد من المشاكل منذ بداية الوباء خاصهم تاطير ويعاودو يقراو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق