الحكومة: نتابع وضع المغاربة العالقين بالخارج عن كثب

هبة بريس – الرباط

تطرق المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس، إلى وضعية المغاربة “العالقين بالخارج” بسبب إغلاق الأجواء على إثر جائحة كورونا.

وفي هذا الصدد، تم التأكيد على أن الحكومة تتابع الوضع عن كثب، كما تمت الإشادة بالإجراءات التي تقوم بها السفارات والقنصليات لمتابعة الوضعية وتقديم الدعم للفئات الهشة (إيواء 5704 شخص) .

وجددت الحكومة التأكيد على ضرورة تحضير الظروف الضرورية لعودتهم لأرض الوطن، علما بأن هذه العودة يجب أن تأخذ بعين الاعتبار تطور الوضع الوبائي الداخلي وفي إطار المقاربة الشاملة التي تنهجها بلادنا لمواجهة هذه الجائحة حتى لا تشكل هذه العودة خطرا على هؤلاء الأشخاص أو على بلدهم. وفق المصدر ذاته

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. وبنسبة للحدود متى سوفة تفتح الى فرنسا أو اروبا والله العظيم راجلي حاصل في المغرب بدون نقود وضاع عمله بفرنسا ومدخوله ولا نغرف الى من نتوجه حتى نطلب المساعدة لا أحد يعلم ما وراء الباب المغلق وعندنا بنوته ورمضان نداء ….كيف يمكننا نتواصل مع قنصلية طنة او اي معلومة نتوجه مباشرة بعدها حتى نقضو راسنا وعلما جواز سفره سينتهي بعد15/05 ماذا سنفعل …من فضلكم ممكن رد على رسالتي راه ربي لعالم شنو لكاين وراء بابنا…😭😭😭😭😭

  2. السلام عليكم.للعالقين خارج البلاد ظروف خاصة.ومن حقهم معرفة متى يتم رجوعهم لبلادهم.كباقي دول العالم.هذا القرار كان مفاجئ وبدون إشعار أو إخبار.ومن يوم اغلاق حتى الساعة كافي لحل مشكل العالقين خارج البلاد.

  3. المغاربة العالقون جزء من الوضع الداخلي ولا يحتاج ترحيلهم الاخذ بعين الاعتبار تطور الوضع الداخلي. وبمنطقكم فأنتم تعتبرونهم لا شيء ولا تفكرون في صحتهم. بل يجب الاهتمام بهم أكثر لأنهم في بلدان وضعيتها صعبة. والظاهر من كلامكم أنه إذا تحسن الوضع في الداخل فسترحلونهم وإذا لا سامح الله لم يتحسن فستتركونهم لمصيرهم. اللهم احفظ وطننا المغرب من كل سوء.

  4. صافي غلبتونا، كنا بغينا ولادنا يدوزو معانا رمضان، دابا صافي ملينا من كذوبكم، حتى وليداتنا طلعتوا ليهم فريوسهم و كرهتوهم فهاد البلاد، عرفتو كيفاش تمتصو غضب الرأي العام فهاد القضية، ولكن الصراحة ماشي عرفتو تمتصو غضب المواطنين بل فقتوهم لواحد الحقيقة واللي هي انه لا جدوى من برلمان و لا حكومة لأن الواقع فرشكم وبينتو مافيدكم والو و المغاربة فاقو كبير و صغير، مثقف و امي، و عرفو حقيقة جل الأحزاب المحتالة، و مستقبلا لا تصويت على اي كان لكي يتعض من هم أولياء هذا البلد، لن نقبل مجددا باستحمارنا و باستغفالنا و نطالب بإلغاء الأحزاب و الحكومات المنبتقة منها و البرلمان، وبتكليف وزراء من انتقاء حاكم البلاد لكي يتحمل مسؤولية اختياراته كفى من الاختباء وراء الدستور.

  5. اتمنى أجاد حل للمغاربة الدين يشتغلون بأوروبا وهم محاصرين بالمغرب لأن كتيرا منهم فقد عمله الدي يشتغل فيه مند عشرات السنين رغم انه كان يبعت بالعملة الصعبة إلى بلده وكان يقصد في كل شي من أجل توفير المال لا رساله الى بلده والآن فقد كل شي

  6. قال العتماني..بمجرد فتح الحدود سنقوم باعادة المغاربة العالقين في الخارج وعددهم …. واش هذا عايش معنا ولا فشي كوكب اخر… علاه الى تفتحو الحدود غيتسناوك اتجيبهم… واش كان تيكول وزير الخارجية … واش نتوما حكومة ولا اش نتما… واش انانيين حتى لهاذ الدرجة… تتهمكم غير حساباتكم الضيقة… وتحملوا مسؤوليتكم غدا قدام الله…هاذوك راه رعاياكم… وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته..

  7. الى متى الانتظار يا سيد رييس الوزراء كفاك وعودا وافتراء علينا فقد مللنا من خرجاتكم التي لا فايدة منها ونحن نعاني منذ تقريبا شهرين دون مبالاتكم تركنا ليكم الله.

  8. الفشل كل الفشل لحكومة تكميم الافواه اطلالة اطلالة للاسف لا طائل منها سوى صدمتك للمغاربة بفشلك الدريع في تدبير مواضيع كنت بالامس تركب عليها لاستمالة اصوات الفقراء الدين يتوسلون منك دريهمات لن تكفيهم حتى لمعيشة اسبوع و موضوع المغاربة العالقين بالخارج الدي سيبقى وصمة عار على هده الحكومةالتي جردت 27000 مواطن من وطنيتها على عكس كل دول المعمور التي سارعت لجلب مواطنيها اما كلامك عن متابعتك لو ضعهم فهو كلام عار من الصحة فالمغرب اليوم اصبح ا ضحوكة العادي و البادي بسبب تعاملكم مع (المواطن المغربي العالق)

  9. الله إصوب و صافي عالله مورا رمضان إحلو هاد الحدود ف أقرب وقت

  10. أصلا ما كنا ننتظر منكم خيرا، لان آخر من تفكرون فيه هو المغربي المهاجر، كل الدول سارعت لترحيل رعاياها، ونحن لا قيمة لنا عندكم، الحمد لله رمضان فرصة لتطويل السجود وقصفكم بوابل من الدعوات التي باذن الله لن تخطئكم ولو بعد حين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.