المؤسسة المغربية للطالب تطلق “قسيمة تضامنية” لإنقاد التجار ودعم التلاميذ

هبة بريس – الدار البيضاء

أطلقت المؤسسة المغربية للطالب مبادرة تضامنية ثلاثية الأبعاد تستهدف دعم التجار و إنقادهم من تداعيات أزمة كورونا و كذا مساعدة التلاميذ الحاصلين على البكالوريا و المنتمين لأسر معوزة قصد إتمام دراستهم العليا.

و في هذا الصدد، استبقت المؤسسة المغربية للطالب نهاية حالة الطوارئ قصد إطلاق مبادرة تضامنية ثلاثية الأبعاد تحت عنوان “قسيمة تضامنية” تستهدف تسريع الحركة التجارية لعودتها لوضعيتها الطبيعية.

و حسب بلاغ توصلت هبة بريس بنسخة منه، فمبادرة “قسيمة تضامنية” هي شراكة تضامنية مع الفاعلين الاقتصاديين لجمع تبرعات لفائدة المؤسسة وفي الآن ذاته الاستعداد لإنعاش اقتصادها في مرحلة ما بعد هذه الجائحة.

و حسب المصدر ذاته، فتروم هذه المبادرة التضامنية مساعدة التجار للعودة الطبيعية لنشاطهم و في نفس الوقت التكفل بممنوحين جدد للدراسة في الطب والتكنولوجيا الإحيائية برسم السنة الدراسية المقبلة.

و تقوم فكرة المبادرة، التي تنظم بشراكة مع عدد من الفاعلين الاقتصاديين، على منح قسائم شراء للزبناء الراغبين في المساهمة في المبادرة قصد اقتناء منتجات الشركة أو المقاولة أو التاجر المنخرط في العملية، وتُسلّم للمانح شهادة التبرع تتضمن قيمة قسائم الشراء المستهلكة، ويستفيد مقابل ذلك من خصم مبلغ من الضرائب التي يؤديها للدولة.

وتقوم المؤسسة المغربية للطالب بوضع قسائم الشراء التي تمنحها الشركات والمقاولات والتجار الراغبون في الانضمام إلى المبادرة التضامنية رهن إشارة المستهلكين المانحين على منصة إلكترونية حيث يختار المستهلك المساهم المنخرط في المبادرة الشركة أو المقاولة أو التاجر الشريكة للمؤسسة التي يرغب في استهلاك منتوجها بعد انتهاء فترة الحجر الصحي، ويقوم بشراء قسيمة شراء.

و وفق المصدر نفسه، فسيستهلك الزبون المنتوج أو الخدمة التي يختارها ويؤدي ثمنها بقسيمة الشراء التي يكون ثمن اقتنائها عبارة عن تبرعات تجمعها المؤسسة، وستخصص كمنح دراسية لتلاميذ الباكالوريا الذين يرغبون في مواصلة دراستهم العليل في تخصص الطب والتكنولوجيا الإحيائية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق