بدعم من “كوسومار”..طبيب عسكري يساهم في اختراع جهاز ذكي للتنفس الاصطناعي مغربي الصنع

هبة بريس – الدار البيضاء

تتواصل جهود كفاءات هذا الوطن التي أبانت عن حس وطني عال و كذا عن أهمية البحث العلمي خلال الظرفية الحالية التي تجتازها بلادنا بسبب تداعيات جائحة كورونا.

و من بين المجالات التي برزت فيها قيمة الأدمغة المغربية مؤخرا، نذكر مجال الابتكارات الطبية، حيث تمكن عدد من الباحثين و المهندسين من اختراع مجموعة من الآليات و التجهيزات الطبية التي يحتاجها المغرب للتعامل مع المرضى و خاصة المصابين بفيروس كورونا و هي التجهيزات التي كان المغرب سابقا يقتنيها بمبالغ مالية طائلة من دول أخرى.

و في هذا الصدد، قامت مؤسسة البحث والتنمية والابتكار في العلوم والهندسة بشراكة مع لجنة طبية مكونة من فريق من جامعة محمد السادس لعلوم الصحة و كذا طبيب عسكري من المصلحة الطبية للقوات المسلحة الملكية المغربية باختراع جهاز طبي ذكي للتنفس الاصطناعي متعدد الوظائف.

وقد تم إنجاز النموذج الأولي لهذا الجهاز برعاية المجموعة السكرية المغربية كوسومار حيث سيتم تخصيصه لمختلف المراكز الطبية التي تستقبل الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التنفس.

وقد تم ايداع براءة اختراع جهاز التنفس الاصطناعي هذا على مستوى المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، و فور انهاء إنجاز الإجراءات اللازمة للحصول على شهادة المطابقة من طرف السلطات المختصة سيتم إنتاجه وتسويقه من طرف شركة مغربية.

هذا الجهاز الطبي الذكي للتنفس الاصطناعي المغربي الصنع مائة بالمائة و غيره كثير من الابتكارات تظهر قيمة الكفاءات المغربية و التي يجب دعمها و الاستفادة منها فيما بعد نهاية جائحة كورونا ببلادنا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الآن، من الريع إلى الإنتاج.أ

    سؤال واحد و وحيد يأرقني منذ زمان و ما زال يحيرني في زمن كورونا : من كان و ما زال يضع العِصِي في عجلات الأدمغة المغربية لِمَنْعِها من من الدوران و الابتكار أو لِدَفْعِها للهجرة ؟

    أعتقد صادقاً أن وزيرنا المحترم، المكلف بالصناعات بكل أثقالها، يعرف الآن مذا سيفعله لسحب الزرابي من تحت أقدام مقاولات الريع و تجميد الأموال ليشجع الصناعات الخفيفة و المتوسطة المنتجة و المستعملة بكثرة لليد العاملة المؤهلة التي تزخر بها بلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق