مهاجرون مغاربة يتطوعون مع إخوانهم بفرنسا في زمن ” كورونا “

هبة بريس

إنخرط المجتمع المدني المغربي بفرنسا، بنفس الدينامية التي عبر عنها المغاربة داخل وطنهم لتخفيف من تداعيات أزمة جائحة ” كورونا” على الجانب المعيشي للافراد والأسر .

تضامن وطني إنخرط فيه المجتمع المدني المغربي بفرنسا، بكل الشهامة المعهودة على المغاربة. حيت كثف بهذا الخصوص ” اتحاد الجمعيات المغربية بالايسون 91 الذي يرأسه محمد الرقوب بتنسيق مع جمعية” l’écrit vint “و جمعية “ابداع المتوسط” بمارن لا فالي 94، كل المجهودات لمساعدة المغاربة ذوي الاحتياجات بالمهجر طيلة شهر رمضان.

بشكل يومي من مقر la Verrière بمدينة فلوري ميروجيس 91، يتم تزويد الجمعيات المغربية و الفرنسية بكميات وافرة من المؤونات الغذائية، لتوزيعها على العائلات و الطلبة و المعوزين في باريس و وضواحيها.

أعضاء الاتحاد و على رأسهم إدريس أعراب، جندوا كل طاقاتهم يوميا لجمع التبرعات و التنقل من مدينة لأخرى لتوفير كل المواد الغذائية اللازمة و منحها لمن يهمهم الأمر.

روح وطنية عالية للجمعويين المغاربة بفرنسا، بوطنية صادقة، مكنت العديد من مغاربة المهجر من الاستفادة من اعانات غذائية خلال هذا الشهر المعظم كي يقضي إخوانهم هذا الشهر المعظم و تجاوز الأزمة الصحية التي يعيشها العالم .

وقدم المهاجرين المغاربة بفرنسا كل الشكر الى المبادرين من الجمعويين كل من” أيوب سملالي، عبد الحفيظ زركيط، فريدة عمراني، السيد محمد الغداري و كل جنود الخفاء والمساهمين من التحار بفرنسا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لحسن حظهم لايتواجدون بالمغرب لكان مصيرهم الاعتقال و السجن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق