بعد مراسلة للسفير السعودي.. الإعلامي الذي هاجم المغرب يقدم اعتذاره

هبة بريس – الدار البيضاء

قدم الإعلامي السعودي المثير للجدل فهد الشميري، اعتذاره عن الشتائم والسب والقذف الذي صدر منه مؤخراً في حق بلادنا، والذي وأثار استنكارا واسعا واستهجانا خطيراً من طرف جميع المغاربة الذين عبروا عن امتعاضهم من مثل هذه التصرفات والسلوكات المشينة التي تسيئ للعلاقات بين البلدين والشعوب عموماً.

وأوضح الإعلامي المذكور على أنه لن يقحم نفسه من الآن فصاعداً في أي شأن داخلي أو خارجي يخص المغرب والمغاربة جميعاً، طالباً بوقف الحملة التي تستهدف من طرف المغاربة على حد تعبيره.
ويشار إلى أن الاتحاد الدولي للصحافيين والكفاءات المغاربة قد راسل السفير السعودي بالرباط ووزارة الخارجية السعودية، بتاريخ 30 أبريل حول السب والقذف والإهانة التي تعرض لها المغرابة شعبا ومؤسسات من طرف ذات الشخص.

وجاء الرسالة الموجهة :”إن ما قام به المعني بالأمر قد أساء للعائلة الملكية السعودية قبل أن يسيء للشعب المغربي ورموزه، كون العديد من أمرائها متزوجون بمغربيات عفيفات من خيرة نساء المعمور، بل وأيضا بعض الحكام السابقين طيب الله مثواهم، ولا يحق له التشهير بنسائهم أو المس بأعراضهم وسمعة أبنائهم“.

واسترسلت الرسالة :”إننا نؤمن بأن العلاقات المتميزة الأخوية العتيقة والقوية والمتينة وروابط الدم العائلية والدينية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والمالية التي تجمع البلدين الشقيقين، لا يمكن أن تتأثر بتشويش من هذا الشكل، إنما هو خلف تأثيرا نفسيا سيئا يحيل على التحريض على الحقد بين الشعبين الشقيقين، وأطلق العنان لمدبري المؤامرات الكيدية الدولية الخفية، للتدخل، لتأجيج النزاع المفتعل على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المنابر الإعلامية المأجورة، محاولة في تطويره والتوهم بإعطائه طابع رسمي من التوتر“.

وطالب الاتحاد الدولي للصحافين والكفاءات المغاربة، من السفير، تحويل خطابنا إلى الديوان الملكي، من أجل التدخل، لأجل نصرة المرأة التي أساء لها الإعلامي المذكور، ومن بينها من أنجبت أمراء سعوديين، ولأجل تقديمه اعتذارا للشعب المغربي بجميع مكوناته على الإساءة

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. اولا ما قاله هذا الکائن لا یمثل الشعب السعودي ولکن ربما یمثل جهة دفعته للتشهیر الاجوف ونحن اذ نقول له لا یحق لنا ان نرد بالمثل علی السعودیات حاشی لان فیهن امک واختک وبنتک لهذا ما قلته یمثلک انت فقط کمعتوه استحییت ان اشبهک بالحمار لان الحمیر تقوم بواجبها احسن قیام بخلافک .لا ادري کیف لم یعاقب من السلطات السعودیة ومن بین امرائها وکبارها من هم متزوجون بمغربیات فکیف سیکون احساسهن لنا یسمعن هذا الحیوان یقذف النار من فمه المرحاض علی بنات فصیلتهن وحتی ان اعتذر فما قاله لن ینساه المغاربة ابدا .اما ان ینعت سیداته المغربیات بالنعوت الخبیثة فیجب ان یعلن ان الخبث موجود في کل ارجاء العالم ولکن انا لا اعمم . والعجب هو لماذا بالضبط المغربیات واخیرا لا نقبل منک ابدا الاعتذار واذهب لا وفقک الله ونحن في عز هذا الشهر الفضیل امین.

  2. و ما الفائدة من الإعتذار؟ الإعتذار لا يكفي و اعتذاره لا يجب أن يقبل، لقد أساء إلينا كثيرا
    و أظن أن في التاريخ لم يسبق لأحد أن خاطب المغاربة بتلك الوقاحة و الدناءة

  3. لقد أجابه ثلة من المغاربة و من شرفاء العرب من مختلف جنسياتهم حتى تمنى لو أنه لم يقل ما قال ولازال ينتظره الكثير .

  4. بالنسبة لنا الاعتدار ولابد منالمحاكمة من اجل جرم “قذف المحصنات “

  5. آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ” …………..

  6. آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ” …………..والَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

  7. لا ننتظر من أشباه المثقفين الذي تنعدم فيه اخلاق المسلم والذي تطاول بدون حياء على الشعب المغربي العريق أن يقدم لنا اعتذارا.لقد أخذ دروسا من المغاربة الأحرار الذين اسمعوه ما لم يكن له في الحسبان واشبعوه نعوت التى تليق بمستواه الإعلامي.

  8. الأخوة هذا الخانز المنحط لا ينبغي أن تعطوا له قيمة….يكفي انه يهاجم فلسطين الحبيبة كل يوم بل يفرح لقصف الأطفال في غزة….اللهم أرنا مكانه يوم القيامة

  9. نقول لهذه الحشرة المغرب والمغاربة اشرف منك ومن امثالك.نعلت الله عليك الى يوم الدين.

  10. أسلوب اعتذاره هو استحمار للمغاربة فهو اعتذر فقط عن وصفهم بشعب الطرابيش بينما أسلوبه الملغوم يصب النار على الزيت و يظهر تشبته بالنعوتات الأخرى. فلا هو اعتذار ولا هم يحزنون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق