حقوقيون بتاونات يطالبون ” لفتيت” بفتح تحقيق في هدم منزل ومقتل سيدة به

ع اللطيف بركة : هبة بريس

بعد أن وجهت له أسئلة تحت قبة البرلمان بخصوص ظروف مقتل سيدة خمسينية تحت أنقاض منزل هدمته السلطات، وجه فرع الهيئة المغربية لحقوق الانسان بتاونات، مراسلة الى وزير الداخلية ” لفتيت” يطالب من خلاله إجراء تحقيق نزيه وشفاف في عملية هدم بناء نتج عنه وفاة سيدة بحي واد الملاح بمدينة تاونات.

وقال البيان تتوفر ” هبة بريس” على نسخ منه ” ان الفرع الحقوقي قد تابع بإهتمام ما وقع يوم الاثنين 27أبريل الماضي بحي واد الملاح التابع للمقاطعة الإدارية الثانية بباشوية تاونات حيث عرفت الأحداث عملية هدم بناء نتج عنه وفاة سيدة مسنة “.

وأضاف البيان نفسه أنه “باعتبار ان القانون رقم 66.12 المتعلق بمراقبة وجزر المخالفات في ميدان التعمير يقضي باتباع إجراءات محددة لم يثبت احترامها من طرف السلطة المحلية واعوانها الذين قاموا بعملية الهدم، كما لم يثبت قيام أي منهم بالمناداة على سيارة الاسعاف لنقل الضحية الى المستشفى رغم معاينتهم جميعا استلقائها على الأرض في حالة تنذر باصابتها بنوبة” .

وعبر الفرع الحقوقي بتاونات عن إدانته الشديدة لإطلاق يد رجال السلطة واعوانها على المواطنين وتقاعس المصالح الجماعية عن تسليم رخص البناء و الذي تطغى فيه المحسوبية والزبونية بعيدا عن مبدإ المساواة في الحقوق والواجبات المنصوص عليها دستوريا وفي كل المواثيق الدولية.

وطالبت الفرع الحقوقي بإجراء تحقيق نزيه وشفاف من شأنه تحقيق مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة وعدم الإفلات من العقاب خاصة وان شبهات الشطط وعدم احترام القانون مؤكدة” عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر- وما مغادرة مسرح الوقائع وترك الضحية ملقاة على الأرض دون المناداة على سيارة الاسعاف إلا قرينة على الاستهتار بأرواح الناس.

يعتبر فرع الهيئة المغربية لحقوق الانسان بتاونات ان ما وقع بحي واد الملاح بجماعة تاونات يوم27 أبريل 2020 أحد تجليات القهر والدونية المفقدان للمواطن انسانيته، وعلى السلطة المحلية بكل رتبها المحلية والإقليمية تحمل مسؤولية ذلك.

من جانبها عممت السلطة المحلية بتاونات بيان لها، اشارت فيه أن قائدة المقاطعة الإدارية الثانية بباشوية تاونات تدخلت رفقة أعوانها،من أجل وقف بناء غير قانوني كانت تقوم به هذه السيدة البالغة من العمر 60 سنة في منزلها، قبل أن تتطور الأمور وتنخرط صاحبة البناية بمعية أفراد من أسرتها في نوبة عصبية في محاولة للتعرض على إجراءات الهدم التي قامت بها السلطة المحلية وتسقط على الأرض، ما سبب لها في أضرار نقلت على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بتاونات حيث لفظت أنفاسها الأخيرة بالمستشفى .

وأضاف نفس المصدر أنه خلال عملية هدم هذا البناء غير القانوني بحي واد الملاح التابع لجماعة تاونات، انتابت صاحبة السكن العشوائي حالة إغماء نجمت عن انخراطها في نوبة عصبية في محاولة للتعرض على إجراءات الهدم، وذلك دون تسجيل أي استعمال للقوة من طرف ممثلي السلطات المحلية أو أفراد القوات العمومية الذين جرى تدخلهم لمباشرة عملية الهدم وفق الطرق والكيفيات المنصوص عليها قانونا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق