عريضة على موقع “أفاز” تحشد ضد قانون شبكات التواصل الاجتماعي

هبة بريس ـ غ عياش 

أطلق المحلل السياسي عمر الشرقاوي، عريضة على موقع “أفاز” الدولي، حول رفض مشروع القانون رقم 22.02 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البت المفتوح والشبكات المماثلة، موجهة إلى كل من الحكومة والبرلمان.

العريضة جاءت تحت عنوان  “قانون 2020 لن يمر”، وجاء فيها، أن “الحكومة تستعد لتمرير مشروع قانون يتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، بعيدا عن القيم الدستورية القائمة على التشاركية”.

وأعلن موقعوا العريضة عن رفضهم للمشروع، وذلك “نظرا لخطورة الأخير على منظومة حقوق الانسان وعلى حق التعبير كما تتوخى ذلك الوثيقة الدستورية ويتماشى مع المرجعيات الحقوقية الدولية، واعتبارا لما يتضمنه من قواعد قانونية فضفاضة يترتب عليها ترتيب جزاءات حبسية، وخوفا من استغلال ظروف غير عادية لتمرير قانون ضار بالحقوق الفردية والجماعية ويمس بسيادة القانون ودولة المؤسسات”

وأثار مشروع قانون 22.20 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة سيلا من ردود الأفعال ضده، مباشرة بعد تسريب بعض نصوصه.

نصوص القانون أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وأدت إلى تصدر هاشتاغ “#ماساكتينش” و“#يسقط_القانون_22.20“، مصاحبا لكثير من التدوينات التي رأت في المشروع ضربا لحرية الرأي والتعبير

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. يجب تقنين الشبكة . يجب معرفة حدود حرية الشبكة . والا وقعنا فى المهلكة . الان الكثير من ما يعرض على شبكة التواصل الاجتماعى اصله ثقافة الشارع وهذا يضر بسكينة الاسر . واكثر من هذا تنشر صور اقل ما يقال عنها قلة حياء وهلم جرا . والمثال امهم عائشة والاغتصاب بالقنينات حتى الموت والقذف فى السيادة وفى السياسة الى غير ذلك من الصور الهدامة لحضارتنا العريقة . مع تحديد المسؤوليات يجب القصاص. والسلام على من اتبع الهدى .

  2. عندما اصبح الانترنيت تجارة فلم تعد عنده مصداقية و لكي تكسب عددا كثيرا من المشاهدات فعليك بالكدب و الاثارة و تحدي النظام بينما اخرون فتحوا قنوات هادفة سواء علمية او دينية او ثقافية و بعد مدة تم اغلاقها بسبب قلة المتابعة
    تجد اشخاصا ينتقدون السهرات و لكن حتى و ان كانت مسابقة في تجويد القران الكريم فلن يتابعونها فيهم غير الهدرة
    المشكلة ان المنتقدين لا يقدمون اي عمل للمجتمع فكم من واحد خرج من عمله لانه وجد الفلوس في اليوتوب
    العمل عبادة و بعدها اعمل نقابيا او معارضا او مدونا او ما شءت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق