رسالة لمن أزعجهم “الفايد”.. هل بسجن الرجل ستحل مشاكل المغرب و تعيشون في هناء؟

مقال رأي

ياسين الضميري

بمجرد أن تفتح حسابك الفايسبوكي، تتراءى لعينيك عشرات التدوينات تختلف في التوجهات و العبارات لكنها تتوحد جميعها في مضمون واحد و هو “الفايد”، هذا الرجل الذي استأثر في الأيام الأخيرة بالسواد الأعظم من اهتمامات مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي، لدرجة أنه بين كل تدوينة و تدوينة تجد واحدة تتحدث عن الرجل.

بين من يكتب عنه بشغف و احترام و يحرص على وصفه ب”الدكتور” و بين من ينتقده حد الإساءة و التجريح و يصفه ب”العشاب” تارة و بألقاب أخرى تعبر عن مستوى أصحابها الفكري قبل الأخلاقي.

محمد الفايد، هذا الرجل الذي فاقت شهرته حدود الوطن منذ سنوات، و له مئات المقاطع المصورة على الشبكة العنكبوتية، يستهل دائما نصائحه بآيات من القرآن الكريم و أحاديث من السنة و مواعظ من السلف، تعرض في الآونة الأخيرة لهجوم حاد و شرس وصل مداه الأقصى حين قام عدد من الأشخاص برفع شكاوي إلكترونية ضده لأسباب متعددة.

طيب، لن نخوض في تفاصيل و أسباب و خلفيات من هاجم محمد الفايد، كما أنه لن نتوقف عند مرجعيات المدافعين عنه و ما أكثرهم، بل سنتجاوز كل هذا النقاش العقيم لنطرح سؤالا بريئا على كلا الطرفين، مفاده “هل بسجن الفايد ستحل مشاكل المغرب و نعيش جميعا في رخاء و هناء؟”.

هو سؤال سيجعلنا نتيقن أن هؤلاء الذين رفعوا شكاوي على الفايد كان حريا بهم مناقشة أفكاره بالحجة و البرهان مهما بلغت درجة الاختلاف، بالعلم و المعرفة التي يتبجحون بها هم و يبخسونها لدى الرجل.

كما أن هؤلاء الذين انبروا للدفاع بكل ما أوتوا من جهد في مواقع التواصل الاجتماعي عن الفايد، كان أفضل لو حاولوا البحث أكثر و الاستبيان و التدقيق في عدد من النصائح التي قدمها الرجل و محاولة إقناع غيرهم بذلك عوض مهاجمة إديولوجيات المختلفين معهم فكريا، و أكيد كانوا سيدركون أن بعضا من تلك التوجيهات و النصائح في غير محلها.

اليوم، لا يمكننا الحديث عن صراع بين معارضي و مؤيدي الفايد، بل إن الأمر أظهر لنا أن المغرب يسير للهاوية في ظل تفشي بعض الأفكار المنحرفة الشاذة، التي قد يصعب و لربما يستحيل احتواؤها فيما بعد، فالطبقة التي كنا نعتقد واهمين أنها مثقفة و تشكل نخبة النخبة اختارت الهروب للأمام محاولة الزج في السجن برجل له قناعات و أفكار يدافع عنها بكل لباقة أمام العلن، رغبة منها في تكميم الأفواه التي تخالفها في الرأي عوض النقاش المستفيض الذي قد يجعل غير المصيب فيهما يعود لرشده.

الغريب في الأمر أن هاته الطبقة هي نفسها التي صمتت حين خرج أحدهم ضاربا كل مبادئ الشريعة و الدين عرض الحائط بدعوته المغاربة للإفطار في رمضان لمحاربة فيروس كورونا، لدرجة أضحينا في حيرة من أمرنا، أيحارب الفايد لأنه يستمد نصائحه من علوم طبية أم لأنه ينهل من مرجعيته الدينية؟

و حتى الطبقة التي تدافع عن الفايد، و ما أكثرها، عدد كبير منها اختار مهاجمة منتقدي الرجل عبر النبش في حياتهم الخاصة و التشهير بهم، ليسقطوا في نفس خطأ الفئة الأولى، حيث و عوض مناقشة الأشخاص كان حريا بالجميع مناقشة الأفكار، و مادام النقاش محمودا فكنا سنحترم الطائفتين معا.

على أي اتفقنا أم اختلفنا مع ما يقوله محمد الفايد، فالرجل مكانه بيننا، حرا في هذا الوطن، و ليس في غياهب السجون كما يريد البعض، هو على الأقل لم يسب عرض أحد، و لم يتهم أحدا و لم يرتكب جريمة قتل أو سرقة او اغتصاب أو انتحال صفة ينظمها القانون، كل ما في الأمر أنه بحث و اجتهد، فإن كان اجتهاده مصيبا فله الأجر و إن كان غير ذلك فليس عليه وزر كما جاء في روايات الدين الذي حدده الدستور مرجعا بهذا البلد.

على دعاة سجن الفايد أن يستحيوا من أنفسهم، فالتاريخ يسجل و لا يرحم، مشاكل المغرب ليس سببها الفايد، و لن تحل بسجنه، وطننا في غنى عن كل هاته المزايدات، وطننا في حاجة ماسة لنا جميعا، يدا واحدة، متحدون مع عاهل البلاد و مؤسسات الوطن، لنعيد بناءه من جديد، مغرب قوي بسواعد أبنائه، مغرب الحرية و الانفتاح و التقدم و الأفكار، نعم الأفكار التي تنتجها العقول و تناقشها، بتعقل و رزانة، لتظهر صحة الأصح منها و تصلح التي لا تصلح، دعوا الفايد و شأنه، و من لا تروقه نصائحه فليتجاهلها و ذلك أبسط الأشياء و أضعف الإيمان، و لا تجعلوا ضمائركم تعذبكم في يوم من الأيام، آنذاك حين لا ينفع الندم…

و حتى نختم، مؤسسات الدولة و جهاز القضاء مامسالينش للعب دراري، خليو ناس تخدم، هم في غنى عن الصراعات المفتعلة و التافهة، التحدي حاليا هو كورونا، و علينا جميعا أن ندرك صعوبة المرحلة و ما تتطلبه من تضحيات جسام لربح المعركة، فجميعنا في قارب واحد…

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

  1. لايهرب إلى الأمام إلا الفاشلون؛الذين يتهربون من المواجهة. الدكتور يتحداهم ومرارا يدعو من خالفه إلى المواجهة بالعلم.فلم كل تلك الأحقاد والتحريضات الجبانة ضده؟

  2. الاسبوع الماضي على قناة جزائرية د الفايد قال ان بالصوم سيتوقف كورونا وان تشلال الفم والاستنشاق والاستنثار بالقرفة والقرنقل يموت الفيروس.اين وزارة الصحة وهيئة الاطباء والعلماء? فيروس كورونا مرض تنفسي يهاجم الرئة ولاعلاقة له بالمعدة والاكل. د الفايدهو اصلا لا يؤمن بالعلوم ويقولها جهرا في مناظراته

  3. هذا كله سببه اصحاب كود، الذين لربما اكثرهم ميميون، يكرهون الدين والثقافة والعلم وينشرون الفساد في الأرض، ولكن هيهات لهم الوصول لما يتمنون، ويوما ما سينقلب عليهم سحرهم

  4. السلام عليكم.انا مع الرجل لانه لم يفعل شيءا يستحق به السجن ثم يا اخواننا الذين ضده فاناشدكم الله ان تكفوا عن اذايته او ادانته و لكم جزيل الشكر.فان كنتم ترونه على خطء فارحموه ايها الاخوان فنحن جميعا خطاؤون و لا تتعاملوا بجاهلية(زلة العالم يتبعها الف طبل).ايها الاخوان ان للرجل مكانته المحترمة بيننا و هل درسنا مثله؟ فضعوا الناس في مراتبهم و وقروه فانا نشهد الله له بحبه لوطنه و لمملكته الشريفة و لشعبه المغربي الطيب المتسامح فاعفوا و اصفحوا و شكرا

  5. الناس التي تنتقد محمد الفايد عندهم الصح و معهم حق. أولا هوما ماشي دكتور و ماعندو حتى دكتوراه وما عمر شي هيئة علمية سواءا في المغرب أو خارجه اعترفت به ولا يعرفون ب وجوده حتى. شهرته جاءت من مواقع التخلف الاجتماعي ولي ممكن أي إنسان حلايقي أو عشاب يدير فيديوات فيها و يهضر كيفما بغا و الرعاع و الجهلة يتبعوه و يصدقوه و حنا أصلا شعب اغلبيته اميين كنقدسو لحلايقي و لفقيه وكنحتاقرو العلم و العلماء
    ثاني حاجة هي أنه لا يوجد شيء اسمه طب نبوي أو طب القرآن… العلم و الطب عندو مناهج ديالو و أنت ك إنسان مسلم فاش كتمرض كاتمشي ل سبيتار عند الأطباء ماشي للجامع

  6. الفايد من اصحاب بول اابعير و افكاره متطرفة
    يتبعه المتدينون الجدد الدين لا يرون في الدين الا التطرف و افعالهم افعال ابليس

  7. يا أخي كاتب المقال المسألة بوضوح تتجلى في استغلال تيارات نعينة لظرفيات معينة ((الإرهاب كورونا و غيرها ) لتصفية حساباتها مع مخالفيها ممن يغتبرون مرجعيتهم اسلامية بحيث لا يفوتون اي فرصة لتشويه مثل د الفايد و التشكيك في علميته ولم لا جره الى القضاء و قد تجد بعض منتقذيه لا يملكون اي مؤهل علمي ..ز اما عندما يتكلم مثل عصيد و يتجرأ على الفتوى التي هي من اختصاص اهل العلم فتجدهم يبتلعون ألسنتهم في احسن الأحوال ان لم نقل انهم يعتبرون ذلك حرية رأي ..سبحانك هذا بهتان عظيم التجرأ على شرع الله حرية راي و مناقشة مسائل علمية قابلة لخطأ و الصواب محرم على كل احد إلا اهل الإختصاص ؟؟ انه منطق العلمانية طبعا اما انا او الطوغان

  8. كلامك في الصميم أخي ياسين، فعلا علينا أن نترك الخلافات الفكرية و الاديولوجية و نهتم بما هو أهم. دعاة سجن الدكتور محمد الفايد لهم مشكلة مع الدين الإسلامي و ليس شيئا آخر، فتراهم كل سنة يخرجون بهذه الخرجات كلما جاء شهر رمضان المبارك. تتذكرون السنوات الماضية أولئك الذين أرادوا أن يفطروا نهارا جهارا و في الأماكن العمومية؛! الله المستعان.

  9. السلام عليكم
    كيف لجاهل ان يحكم علي انسان في مستوي عالي من الفهم وشرح كل موضوع بدقة
    ان دكتور فايد انسان محترم وهدا الهجوم ماهو الا ضعف وجهل من الجهالة ومحسوبين علي اعداء هدا الوطن الحبيب

  10. لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم، يعجز اللسان عن قول الكثير من الأمور!! و لكن نهاية المقال لخصت كل شيء، نحن الآن في زمن كورونا و الكل يجب أن يكون له حس وطني لكي نجابه هذا المرض و الداء الذي يبدأ من الانف مرورا بالحلق منتهيا بالرئتين و بالحرارة العالية أحيانا و فقدان الشم و الذوق أحيانا و بالإسهال أحيانا، و لا يجب أن يكون لنا هم في هذا الوقت إلا الةقوف مع بلدنا و ترك الحسابات الضيقة التي تهدم و لا تبني!!

  11. الفايد إبتعد كتيرا عن مجال تخصصه و خاض في أمور لا يفقه فيها ، فهو تارة طبيب القلب و الشراين و تارة طبيب جهاز هضمي و تارة طبيب تغدية ..الخ وحتى تكون خرجاته مقبولة فإنه يغلفها بغلاف ديني و هكدا تنطلي ابحيلة على الناس

  12. Je suis surpris par l’attitude de la femme docteure à oujda, qui voulait intenter une action en justice contre cette homme. Pourquoi ne le fait elle pas contre tous attaras du Maroc. C’est vraiment bizarre de la mentalité de cette femme et de tous ceux contre cet homme.

  13. محمد الفايد استضيف في قناة روسيا اليوم هذا الاسبوع،هل استضافوه من أجل سواد عيونه!!!!؟الرجل والاستاذ والدكتورتعجبني فيه صراحته وتواضعه الكبير وهو مفخرة لهذا الوطن،ولا حول ولاقوة الا بالله العظيم

  14. الذكتور الفايد استاذ تخرج علىى يده مهندسون في الزراعة والبيطرة من معهد الحسن التاني بالرباط. وهوعالم وخبيرفي علم التغدية ويشارك بهذه الصفة في مؤتمرات دولية.

  15. السؤال الذي أطرحه شخصيا. لماذا لا نعتقل كل الذين يساهمون في محاربة التنوع النباتي للمغرب من خلال نصحهم للمواطنين باستعمال مجموعة من أنواع النباتات في العلاج البذيل وذلك من خلال برامج تداع في وسائل إعلامية وطنية في بعض الأحيان؟!؟!؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق