سكان الدروة يستجيبون لنداء التبرع بالدم و الإقبال فاق القدرة الاستيعابية للخزانات

هبة بريس – طارق عبلا

في بادرة تنم عن وعي مجتمعي راق و سلوك مواطن مسؤول، توجه العشرات من سكان مدينة الدروة التي لا تبعد عن الدار البيضاء سوى بكيلومترات قليلة للتبرع بالدم بعد الدعوات التي أطلقها المركز الوطني لتحاقن الدم و الذي نبه فيه لمحدوية مخزون هاته المادة الحيوية بعدد من المراكز الجنوبية.

و في هذا الصدد، نظمت فعاليات المجتمع المدني بمدينة الدروة و مؤسسة “جينا كير” بشراكة مع مدرسة “هنري ترانشار” الخصوصية و بتنسيق مع السلطة المحلية قافلة للتبرع بالدم.

الحملة التي اختير لها كشعار “سفينة الأمل في الحياة”، شهدت استجابة غير مسبوقة لساكنة الدروة و الذين لبوا النداء و حلوا بالمكان الذي خصص للتبرع بالدم و الذي تم تحديده بالمؤسسة الخصوصية السالفة الذكر.

و قارب عدد المتبرعين رقم المائتي شخص و هو ما جعل المنظمين يكتفون بالدفعة الأولى مؤقتا، خاصة أن الإقبال فاق الخزانات المتوفرة، و هو ما أثلج صدور المنظمين علما أن المتبرعين ساهموا بفعل انخراطهم المسؤول في عملية التنظيم و التي شملت عددا من المراحل بداية من التعقيم و استعمال وسائل الوقاية و التباعد و غيرها.

و إليكم بالصوت و الصورة مقتطفات من حملة التبرع بالدم بمدينة الدروة و تصريح عدد من الفاعلين و المتداخلين لميكروفون هبة بريس:

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق