أزمة كورونا : غليان داخل مستشفى المختار السوسي بتارودانت بسبب تصرفات المدير

ع اللطيف بركة : هبة بريس

أصدرت ثلاث مكاتب نقابية بقطاع الصحة بإقليم تارودانت بيانا استنكاريا لمجموعة من الخروقات التي رصدوها حسب قولهم في طريقة تسيير ادارة المستشفى لهذا المرفق الحيوي و الذي ظل لمدة سنوات عجاف دون تطلعات الساكنة الفقيرة بهذا الاقليم.

وبداية استنكر التنسيق النقابي فشل المدير في تجهيز مصلحة الانعاش حسب مقتضيات قانون الاطار رقم 34.09 و الذي اثر سلبا على تدبير ازمة كورونا مما اضطر معه المدير وبطريقة ارتجالية الى تحويل هذه المصلحة الى مصلحة الطب وهنا وقع في خطأ جسيم اذ اقدم على خلق وحدة التكفل بحالات كورونا في مصلحة الطب حيث يرقد المصابون بأمراض قلبية و امراض صدرية مزمنة وأمراض ضعف المناعة مما يشكل خطرا حقيقيا عليهم قد يتسبب في موتهم في حالة وجود اصابة بكوفيد 19 مؤكدة. وهنا حمل التنسيق كامل المسؤولية للمدير في هذه الخطوة الانتحارية المستهترة بأرواح مرتفقي المستشفى.

كما اثار التنسيق عبر بيانه التي تتوفر ” هبة بريس” على نسخ منه، استهتار المدير بأرواح العاملين في الصفوف الامامية لمواجهة الجائحة من اطباء و ممرضين عبر إقدامه ببرمجة تكاوين وأجبرهم على الحضور بأعداد كثيرة ضاربا في عرض الحائط قانون الحجر الصحي والمناشير و الدوريات التي اصدرتها وزارة الصحة بشراكة مع وزارة الداخلية التي حددت كيفيات تقديم التكاوين في موضوع كورونا.وعوض تحفيز الاطر الصحية اقدم المدير بإعداد مجالس تأديبية وحرر محاضر اقتطاعات في حقهم واعفى بعضهم واستفسر الاخرين في خطوة غير مفهومة مما خلق نوعا من القلق و الاحتقان داخل المستشفى وتساؤل التنسيق عن سبب استغلال فترة الازمة الصحية التي تعيشها بلادنا لينهج اساليب إنتقامية من العاملين.،!! وطالبه التنسيق بدل ذلك بتوفير وسائل الحماية وموارد الاشتغال ضد فيروس كورونا ليقوموا بمهامهم تجاه المواطنين على اكمل وجه.

كما استنكر التنسيق النقابي بتارودانت لجوء مدير المستشفى الاقليمي الى الاستقواء بالضابطة القضائية لاجل اعتقال اطر صحية متفانية في عملها لا لشيء الا لتصفية حساباته النقابية مع كاتب إقليمي.

هذا وقد قامت النقابات المذكورة اعلاه سلفا بتنبيه المدير المذكور الى خطورة مآل أحول المستشفى خاصة في ظل تسييره الضعيف وعدم إلتزامه بالاستراتيجيات و التوجهات الوطنية وقد طالبت المكاتب النقابية المدير الجهوي بالتدخل العاجل لايجاد حل لمعضلة تدبير هذا المرفق الحيوي وهددوا بالتصعيد في القليل من الايام المقبلة.

هذا وقت توصلت الجريدة بصورة تبين الخطأ الفادح من طرف ادارة المستشفى في تسيير عملية الزيارات الخاصة للمرضى تنفيذا لمضامين الدوريات عدد 17/2020 و 21/2020 حيث ابانت عن خرق سافر للحجر الصحي .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. ليس الوقت مواتيا لمتل هده الهفوات في ضل هده الأزمة. ان الاوان ليتمتع إقليم تارودانت بكل الوسائل اللازمة للتصدي لكوفيد ١٩ وعلا رأسها أجنحة الحالات الموكدة والحرجة .علما بأنه لا وجود للانعاش للحالات العادية حيت يعالج المشكل بإرسال المرضى الأقاليم المجاورة

  2. مدير المستشفى يفتقر لحس المسؤولية و لا يمتلك ادنى كفاءة للتعامل مع الموظفين فهو يعامهم بااكثير من المحسوبية مل حسب مقامه ناهيك عن سوء إدارته للاقسام و تشبته بالراي في جميع القرارات اعتقد ان مستشفى يحجم مستشفى المختار السوسي يحتاج الى مدير من طراز رفيع له قدرات ووعي مناسبين لهذا المنصب

  3. إلى الإخوة في هبة كتبت صباحا مقالا في شأن هذا الموضوع و كنت محايدا دافعت عن الإدارة بموضوعية رغم أنني أسكن في الناظور و لا علاقتي بالأمر . في إسم نقابي تائب لكنه لم ينشر و هذا مخالف للموضوعية . فأرجو التصحيح و هبة للجميع.

  4. الآن سأعيد كتابة المقال الذي لم بشر صباحا و أتمنى من المسؤولين على هبة نشره دعما للرأي المختلف: بحكم تجربتي النقابية و تحملي عدة مسؤوليات إقليمية و جهوية و بعد قراءة هذا البيان و تحليله استنتجت ما يلي:
    1. البيان لا يتضمن أية دلائل على قيام المدير بخروقات إدارية أو مالية معينة تستوجب محاسبته .
    2. هذا العمل ينم عن حقد و رغبة في الإنتقام و السيطرة من طرف النقابيين يتجلى في وصفهم لتسييره بالضعف
    ظاهريا وهم يستهدفون شخصه باطنيا . و هذا دليل على أنه يقوم بواجبه و لا يحابيهم و لو أنه تنازل لهم بالتغاضي عن الغيابات و التأخرات و ترك العمل و التوجه إلى الخاص و تعيينهم في المناصب التي تحلو لهم و إطلاق العنان لمحسوبيتهم و إتاواتهم و الحرية في معاملة المرضى كما يحلو لهم لأغدقوا عليه بالمديح و لإنبروا للدفاع عنه و لو كان ظالما و لوصفوه بأنه محنك و يتواصل و تسييره تشاركي.
    3. ممايدل على مكرهم تصوير و قت قدوم الأمهات لتلقيح أبنائهن و هذا دليل على حتى يتخذونها حجة في الإساءة إليه . و هذا شأن النقابة اليسارية المتطرفة تفتح ملفا لكل مسؤول حتى و لو كان مسالما حتى يبتزوه عند الحاجة و يقضوا مصالحهم الغير القانونية المشار إليها أعلاه.
    4. هؤلاء النقابيون يدعون أن الاقتطاعات غير قانونية وهم قد تغيبوا فعلا بدعوى أن التكوين لم يراعي الشروط الصحية فلماذا لم يحضروا ثم يحتجوا على ذلك الاحتمال الراجح أنهم اتفقوا على عدم الحضور لإفشال التكوين.
    5. لماذا لم يطعنوا عن طريق السلم للإداري في هذه القرارات و لجؤوا إلى البلطجة.
    نصيحتي لهؤلاء النقابيين إرجعوا إلى ضمائركم فبدفاعكم عن البغي ستتكونون ضحيته و بني جلدتكم الذين كنتم تدافعون عنهم بالباطل و مثال حي بيننا الطبيب الذي أصيب بوباء كوفيد 19 بسسبب قيامه بالواجب و عولج في مصحة و بعد شفائه وجد و بدون حياء فاتورة ثقيلة تنتظره . وأمثلة أخرى من التعليم كان نقابيون يدافعون عن الجلادين و الغشاشين و يشهدون الزور فتعرض أبناؤهم للعنف الجسدي و اللفظي و النفسي في المدارس و حتى في المدارس التي يدرسون فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق