للراغبين في الحصول على تأشيرة شنغن.. الاتحاد الأوروبي سيفرض شروط جديدة

هبة بريس – وكالات

أكد مسؤول في الاتحاد الأوروبي أن أولئك الذين يرغبون بالسفر إلى منطقة شنغن بعد أن تبدأ الدول الأعضاء في العودة إلى طبيعتها تدريجيا، قد يضطرون إلى تقديم اختبار COVID-19 للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

وقال المسؤول نقلا عن وكالة “روسيا اليوم” : “عندما تفتح حدود شنغن في سبتمبر، إذا حدث ذلك، قد يحتاج مقدمو الجصول على تأشيرة شنغن إلى تقديم اختبار عدم الإصابة بفيروس كورونا، الذي يجب أن يتم إجراؤه خلال الأسبوعين السابقين لتقديم طلب التأشيرة”.

وأضاف: “قد يطلب من المسافر إجراء اختبار جديد قبل السفر إلى منطقة شنغن، للتأكد من أنه لم يصب بالفيروس”.

وأشار المسؤول إلى أنه بمجرد تأكيد التوصل للقاح ضد كورونا وإتاحته للجميع، قد يطلب أيضا من المتقدمين للحصول على تأشيرة أن يتلقوا تطعيما، على وجه الخصوص، إذا ظل الفيروس نشطا.

وفي وقت سابق، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن الحدود الخارجية لمنطقة شنغن والدول الأعضاء المرتبطة بها، قد تظل مغلقة حتى سبتمبر القادم، مما أدى إلى تلاشي آمال أولئك الذين ينوون التقدم للحصول على تأشيرة شنغن طوال هذه الفترة.

وقررت المفوضية الأوروبية، التي دعت سابقا إلى تمديد إغلاق الحدود الخارجية حتى منتصف مايو، قررت هذه المرة تمديد غلق الحدود الخارجية حتى سبتمبر، وهذا يعني أن غير مواطني المنطقة الاقتصادية الأوروبية وحاملي تصاريح الإقامة لن يتمكنوا من السفر إلى هذه البلدان.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ما كان الوباء وكل انواع الفساد سترتبط بالدول الاسلامية لولا هذه الفيز التي لا فائدة من ورائها سوى التباهي والافتخار بين افراد الشعب انفسهم عن زياراتهم لأوروبا الفاسدة والمتسلخة.
    الكفار نجس حسب مضمون قوله تعالى فأنا أرى اذا منح الله لعبد من عباده فائض من الرزق فأجمل وأحلى سفر هو ذلك الذي يقرب العبد من ربه وينر القلب ويطرح البركة بالمال والولد والرزق ان السغفر اما لأداء مناسك العمرة أو الحج.

  2. انهم يسرقوننا بتماه و بارادتنا فبحساب بسيط يمكن أن نقول
    عدد طلبات فيزا يقارب 1000في اليوم اي 30000في الشهر اي 30000×900=27000000 اي 27 مليون درهم لماما فرنسا شهري

  3. لسنا نحن من ادخل لكم كورونا
    امنعوا الفيزا كليا على البلد الدي تسبب مواطنوها في تفشي الفيروس باروبا و بعدها انتقل لدول اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق