كوررنا بالمغرب .. قراءة في ارتفاع حصيلة الإصابات خلال الساعات الاخيرة

ع اللطيف بركة : هبة بريس

سجل المغرب خلال 16 ساعة من صباح اليوم الجمعة 17 أبريل الجاري حوالي 245 اصابة جديدة ب ” كوفيد 19″ من خلال إجراء 527 تحليلة، وهو ما يشير الى أزيد من نصف التحاليل المنجزة في مختلف المختبرات الجهوية المختصة.

و من خلال قراءة في الارقام، ينكشف أن الاجراء الجديد بخصوص التحليلات المخبرية التي أصبحت تنجز على المستوى الجهوي وسرعة نتائجها التي تصل الى ست ساعات كأبعد تقدير، بعدما كانت في السابق في المختبرات الثلاث الوطنية تأخد حيز زمني يصل الى 24 ساعة، مما يفسر ان ارتفاع الارقام بحسب مختصين كان متوقعا.

من جانب آخر وبحسب ما صرحت به مديرية الاوبئة التابعة لوزارة الصحة بخصوص احصائيات الاصابة ب ” كورونا” أن بؤر الاصابة قد انطلقت من الوافدين في بداية ظهور الوباء، لكن بعد إجراء الحظر الجوي وبداية حالة الطوارئ، بدأت بؤر الوباء تظهر في الوسط العائلي، قبل ان تنتقل الى الوسط الصناعي وكذلك الفضاءات العامة.

وبالرغم من رزمة من الاجراءات التي اتخدتها السلطات المغربية، من قبيل اعلان الطوارئ، وكذلك إجراءات وسائل النقل، مرورا بتراخيص تنقل الاشخاص بالمجال المحلي، مرورا بالتنقل عبر المدن، واخيرا اجبارية وضع الكمامات، بدأت تظهر أن هناك خلل ما في التطبيق الفعلي لحالة الطوارئ، وأن هناك سلوكيات وجب عدم التراخي بشأنها، كإجراء الاستقبال وحضور الغفير للحالات المتعافية نموذج ( مصحة البيضاء)، فلم يعد يسجل عدد المتعافين، انتصارا على الوباء، وإن كان البعض يفكر في الجانب النفسي للبيضاويين، بقدر ما أن المواطن المغربي يفكر ويكون سعيدا بمدى انضباطه لاجراءات الحجر الصحي، ومحاصرة الوباء.

فالسلطات اليوم ملزم عليها التطبيق الفعلي لحالة الطوارئ الصحية، مثلا مناطق شعبية بفاس التي ينتشر فيها الوباء، لازال الناس يتحركون في ” السويقات” بدون كمامات، مرورا بمدن لم تشهد ارتفاع في الوباء، لازالت الفضاءات التجارية تعج بالمواطنين مثلا سوق ( الاحد بأكادير) وغيرها بالمناطق بالمغرب.

ومن المرتقب أن ترتفع الارقام في الاسابيع القادمة إذا بقي الوضع الحالي، مع امكانية العمل بأجهزة الكشف السريع الذي لم يتم تسويقه بعد لخضوعه للتجارب والشروط المستوفية في المصنع لهاته الاجهزة .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق