نقابة: تقديم الأساتذة “للدروس عن بعد” يعد تطوعا و أي إجراء إجباري ضدهم يعتبر لاغيا

هبة بريس

اعتبر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم، التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن ما يقدم حاليا من دروس لا يخرج عن طبيعته التطوعية للأساتذة وأن أي إجراء إجباري في هذا الصدد يعتبر لاغيا وعبثا لغياب أي سند قانوني أو تربوي له.

المكتب، استنكر في بلاغ له، الإجراءات التي أقدمت عليها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالفقيه بن صالح، عبر وضع “استمارات وجداول المتابعة اليومية” لما يقدمه الأساتذة من دروس متجاهلة التضحيات التي يقوم بها رجال ونساء التعليم في غياب أي عدة لوجيستيكية أو تكوين فيما يسمى (التعليم عن بعد).

وأضافت النقابة، أن الوزارة الوصية على القطاع عمدت على توقيف الدراسة بسبب انتشار وباء كورونا، والسعي لتنزيل ما أسمته ” التعليم عن بعد ” الذي يكرس عدم تكافؤ الفرص بالنسبة للتلاميذ”.

ورفضت المكتب النقابي، اقدام بعض الأكاديميات والمديريات استغلال تنزيل التعليم عن بعد “لممارسة ضغوطات وفرض أعمال إضافية على الشغيلة التعليمية بكل فئاتها”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. مادام حكومة المخزن تقاطع من الأجور بدون وجه حق فلن نعمل لا من بعد و لا من قرب حتى نعرف هل نحن في بلد من دون البلدان يتسول الأموال من الموظفين بدعوة التضامن في حين أنه اختياري واذا كانت في حاجة إلى مال لميزانية القصر و معاشات الوزراء و امتيازات رجال السلطة و اموال سيارات الدولة السائبة كفيلة بسد الثغرات.و اذا تم الاقتطاع سنقتطعه نحن من العمل و بالغياب .

  2. نعم الرأي ولا مانع إذا لم تريدون إلغاء الدروس عن البعد بشرط في اخر الشهر لا يوجد الأموال لتسديد الأساتذة . إذا كنتم خبثاء يا ايها النقابيين فالدولة عليها أن تكون أخبث منكم.

  3. هل هذا هو وقت إلقاء العصا في العجلة . هذه النقابة لا تحترم حالة الطوارئ و تتحدى الأمة بأكملها تريد صراحة زعزعة أمن الدولة . نحن الشرفاء نطالب النيابة العامة بالتدخل و الشعب مع القانون.
    انشري هبة الرأي المخالف

  4. الله يعفو عليكم، المعلمون دائما يتباكون، واش نتوما لي مسيرين الدولة؟ انتم مجرد موظفين كباقي الموظفين، تقومون بعمل وتتقاضون عليه أجر، ويجري عليكم من أحكام ما يجري على الآخرين. لربما تظنون انكم تأتون بالعلم من عندياتكم، ام نسيتم ان الدولة قد صرفت عليكم اموالا حتى تتعلموا ليستفيد الاطفال منكم. هل نسيتم حكمة زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون؟ أم تمنون على الدولة تعليمكم الذي علمتكموه، الا ان تكونوا اتيتم من كوكب وجنس آخر. شيء عليكم ان تعرفوه، ان احتاجت الدولة ان تجندكم في الجيش، فستأتون وانتم صاغرون…

  5. يبدو أن بعض المعلقين أعلاه يفتقدون لأبسط معايير المنطق واستيعاب ما يكتب في المقالات الإخبارية، ويقرؤون فقط ويل للمصلين ويتوقفون لصب جام خضبهم وحقدهم على أجرة متوسطة إلى ضعيفة يحصل عليها رجل التعليم الذي بفضله كان الطبيب والمهندس والمثقف وكل من يتقن القراءة والكتابة. الخلاصة: المقالة أعلاه تتحدث عن رأي نقابة كباقي النقابات التي لا تعبر بالضرورة عن مواقف كل المدرسين، أيضا الأساتذة أو كما تشاؤون تسميتهم بالمعلمين وهذا شرف وليس قدحا كما يقصد بذلك البعض يدرسون عن بعد بأقصى طاقة لديهم بل وفي المؤسسة التي أعمل بها تطوعت تباعا أستاذة ب1000 درهم لمساعدة التلاميذ على دفع تكاليف التعبئات وكذلك فعل آخرون حتى تجاوز المبلغ 3000 درهم ناهيك عن مساعدة العاملين البسطاء في المؤسسة بمجموع 5000 درهم واللائحة طويلة. أنا لم أرد ذكر هذه للأمور ولكن ما دام المنحنى يتجه هكذا فلنتكلم بصراحة. إذا ماذا قدمت أنت الذي تنتقد؟ أثلج قلبي بأي شيء إيجابي والله سأكون سعيدا بهذا. شكرا هبة بريس على النشر.

  6. لماذا توبع بعض الأشخاص الذين نشروا تدوينات أو فيديوهات تحض على الكراهية و خرق الطوارئ الصحية . و تم الحكم عليهم و فق القانونو و بالعدل و استحسن الناس هذا الأمر و لكن هؤلاء النقابيون يحرضون و يأمرون منخرطيهم و عامة نساء و رجال التعليم بترك الوظيفة و الواجب و عرقلة المساهمة في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا و الطعن فيه علانية و طرح صندوق آخر يعترفون به هم وحدهم . كما ينشرون الكراهية بين مآت الآلاف من الموظفين بتغيير الحقيقة و الادعاء بأن الاقتطاعات التضامنية في و قت الكوارث غير مشروعة فلماذا لا تتحرك النيابة العامة للقيام بالواجب مع هؤلاء.. اللهم إني بلغت.

  7. أعتقد من وجهة نظري أنه آن الأوان للوزارة الوصية أن تمنح السيدات و السادة الأساتذة وبالطبع التلاميذ أسبوعا أو أسبوعين من العطلة ؛ لالتقاط الأنفاس و تخفيف الضغط على الجميع آباء و أمهات و تلاميذأ و أساتذة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق