نشرا محتوى رقمي يحرض على العنف والكراهية وخرق الطوارئ.. توقيف شاب وشقيقته بواد زم

هبة بريس

تمكنت عناصر الأمن الوطني بالمفوضية الجهوية للشرطة بمدينة وادي زم، صباح اليوم الثلاثاء، من توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية وشقيقته يبلغان من العمر 27 و24 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بنشر محتوى رقمي يتضمن تحريضا على العنف والكراهية، وإهانة هيئة منظمة وخرق حالة الطوارئ الصحية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح الأمن الوطني كانت قد تفاعلت، بسرعة وجدية، مع مقطع فيديو متداول عبر تطبيق التراسل الفوري على الهواتف المحمولة، يظهر فيه المشتبه به وهو يوجه عبارات السب والشتم والتهديد بارتكاب جناية في حق عناصر القوة العمومية بمدينة وادي زم بسبب تحرير مخالفة مرورية في حقه، حيث أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة عن تحديد هويته وتوقيفه رفقة شقيقته بالشارع العام وهما متلبسان بخرق تدابير حالة الطوارئ الصحية.

وأضاف البلاغ أن عملية التفتيش المنجزة في هذه القضية أسفرت عن حجز أدوات البناء الحادة التي كان يتحوزها المشتبه فيه عند التحريض على استعمال العنف والتهديد في مواجهة عناصر الشرطة في مقطع الفيديو المنشور.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا رصد أسبابها وخلفياتها الحقيقية.

وتندرج هذه القضية في سياق المجهودات المكثفة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لرصد كل المحتويات الرقمية التي تمس بمرتكزات النظام العام وبالإحساس بالأمن لدى عموم المواطنات والمواطنين.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هذه التصرفات كثرت ولعل السبب هو معاملة السلطة لهَؤلاء بدعوى الحرية وحقوق الانسان. اري ان ينبغي سن قانون زجري صارم وسريع مثل تنفيذ اعمال لصالح المجتمع كتنظيف الازقة وترميم مؤسسات الدولة بدلا من السراح بكفالة وانتظار حكم بسيط وفي حالة سراح اصبح لايجدي نفعا امام هؤلاء المجانين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق