مصنع ببرشيد يقفل أبوابه و يحرم مئات العمال من دعم صندوق كورونا

هبة بريس – الدار البيضاء

توصلت هبة بريس بشكاوي عدد من العاملات و العمال بمصنع يوجد بمدينة برشيد ، يشتكون من خلالها الحيف الذي طالهم بعد أن أقفل المصنع أبوابه و تم حرمان عدد كبير من عماله من الدعم الخاص بالأشخاص المنقطعين عن العمل و الذي أمر عاهل البلاد بالحرص على تفاصيله لدعم هاته الفئات من المجتمع في ظل الظروف الحالية الصعبة.

و حسب ما جاء في شكايات المتضررين ، فقد أكد عمال وعاملات أحد مصانع صناعة الأسلاك بشركة “سيوز كابيند” برشيد بأنهم يعيشون وضعا مزريا بسبب حرمانهم من الدعم الذي تم رصده للعمال الذين تم توقيهم مؤقتا عن العمل بسبب فرض حالة الطوارئ الصحية.

و ناشد العمال المتضررون من الجهات المسؤولة بضرورة دراسة هذا الملف خاصة في ظل الوضع المزري الذي أضحى المئات من عمال مصنع “سيوز كابيند” برشيد يعيشونه منذ توقفهم عن العمل دون الاستفادة من أي تعويض أو دعم.

و أوضح المشتكون أنهم يشتغلون بهذه المؤسسة الصناعية بعقد الوساطة “تيكطرا”، مؤكدين أنهم لم يستفيدوا من منحة 1000 درهم التي تخص شهر مارس، علما أنهم توقفوا عن العمل بسبب جائحة كورونا وحينما استفسروا عن السبب عبر توجيه استفسارات لممثلي شركة “tectra” المخول لها صلاحية تمثيل العمال بشركة سيوز كابيند برشيد ، جوبهوا بردود و أجوبة غير مقنعة و متضاربة المحتوى.

و في ظل عدم تلقيهم أجوبة مقنعة و توضيحات شافية ، يتساءل عمال المصنع عن أسباب حرمانهم من حق يعتبرونه مشروعا مصادق عليه من طرف ملك البلاد، كما أنهم أصبحوا حسب شكاويهم يتخوفون من عدم استفادتهم من المنحة المخصصة لشهر أبريل علما أن المصنع لازالت أبوابه موصدة لحدود الساعة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق