“مستغلو الأزمة” .. صفقة بقيمة 4.5 مليار لتشييد “خيام” المستشفى الميداني بالبيضاء

هبة بريس – الرباط

في الوقت الذي سارعت عدد من الجهات من شركات وأشخاص للتعبير عن وطنيتها، عبر التضامن والتآزر ماديا ومعنويا لمواجهة جائحة كورونا، التي قلبت العالم رأسا على عقب، أخذت جهات أخرى تخطط وتتحرك للاستفادة من أموال الدولة والمتبرعين التي وجهت لصندوق مكافحة الوباء.

مناسبة هذا الحديث، تفجر فضيحة من العيار الثقيل، بطلتها إحدى الشركات المعروفة وطنيا المشتغلة في مجال تنظيم التظاهرات والمناسبات، والتي مررت صفقة لتشييد “خيام” المستشفى الميداني بمدينة الدار البيضاء لفائدة وكالة بمبلغ مالي كبير.

تفاصيل الفضيحة، تعود الى تمرير شركة الدار البيضاء للتظاهرات والمناسبات “كازا ايفنت”، لصفقة تشييد المستشفى الميداني بشكل مباشر دون الاعلان عن فتح طلبات العروض، عملا بمنطق المنافسة والوضوح.

الصفقة التي حصلت عليها وكالة “public events” بمبلغ 45 مليون درهم، أثارت سخط واستياء باقي الوكالات التي رفضت منطق “الزبونية” و”باك صاحبي” في توزيع الصفقات، كما أشارت أن المبلغ المخصص للعملية أكبر بكثير من المبلغ الذي سيصرف لتشييد المستشفى.

جهات استنكرت تمرير الصفقة، الى وكالة معينة بهذا المبلغ الضخم، على اعتبار أن الوكالة ستتكلف فقط بتشييد خيام المستشفى المخصص لاستقبال مرضى كورونا، ولن تتكلف بباقي التجهيزات والمعدات الطبية.

وطالبت فعاليات جمعوية وحزبية، الجهات المعنية بالتحرك وفتح تحقيق في الواقعة، مؤكدين أن الأمر يتعلق بأموال مواطنين مغاربة عبروا عن وطنيتهم وتبرعوا لفائدة صندوق محاربة الوباء، لمساعدة وطنهم وإخوانهم المرضى، وليس لتوزيعها بين للشركات والوكالات التي يفترض عليها التعبير عن تضامنها والمبادرة الى خدمة بلدها بالمجان.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. مثل هذه السلطات جعلت الكثير من المغاربة لا ينخرطون في عملية التضامن عندما سمعوا المدارس تطلب المهندسون يريدون اصحاب الشركات …فلان لي عطا باليمين يريد الضعف باليسار

  2. مصائب قوم عند قوم فوائد. أولا الشكر ثم الشكر لمن أطلق المبادرة الأول من ماله الخاص ملك البلاد له العز والنصر، ثانياً على المشرفين على صندوق الجائحة ان يلجؤوا لخبراء نزهاء يخافون الخالق سبحانه ليحددوا القيمة الحقيقية للمشروع ككل ثم بعد ذلك يتم تطبيق شرع الله في المفسدين والمواربين لهم الذين لا يأكلون في بطونهم سوى النار والعياذ بالله وسيكون مصيرهم أكثر مما نعيشه الآن، فاحدروا الانتقام الالاهي.

  3. في الوقت الذي تجردت فيه القلوب من حب النفس ،وتوجهت لضخ الهبات في الصناديق من اجل كبح جماح هده الجائحة ،كانت على الضفة الاخرى الثعالب الجائعة تنتظر الاشارة لاستنزاف ما وضع ،ياربي السلامة حتى في هذه الضرفية قلوبكم ضلت قاسية ،لكن تذكروا ان الله يمهل ولا يمهل،حشومة وعار ،اش هاد المستويات ،لكن لي قلب جيعان كبموت جيعان،او كيف كيقولو الطليان الذئب كيبدل الصوفة ،اومكيبدلش الطبع

  4. لقد تذرعوا بان الوقت غير كاف لفتح مناقصة و دعسوا على القانون النظم للمناقصات و ابتلعناها لكن ان يتم التلاعب بالقيمة الفعلية و لإنشاء خيام و النفخ فيها فهذا مما لا يجب على الدولة ان تسكت عليه و كم كنت اتمنى ان تفعل الدولة قانون الدفاع الوطني كما فغلت دول مثل امريكا و الأردن لتقطع الطريق على مثل هاته اللوبيات الحربائية التي لا تخاف الله و لكن كما يقال من امن العقوبة اساء الأدب

  5. هؤلاء هو نوع ممن يطلق عليهم (يصطادون في الماء العكر) تجار الحروب بانواعها فنشر ان قبالة هذا المستشفى الذي سيقام ب 4 ملايير ونصف مستشفى شيدته فعاليات جمعوية باقل من 300 مليون تبرع بها المشاركون في هذا التلاحم المغربي وحان الوقت ان نكون وطنيين او خونة فالعقاب ان صح ما مشر ليكون عبرة وتجار البيضاء بوسعهم بناء اكثر من مستشفى والمال الذي تم جمعهم يجب استغلاله فيما سيعود بالنفع لمن يستحقون الالتفاتة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق