الأمم المتحدة: المغرب يحشد دعم الدول الأعضاء من أجل حماية النساء خلال فترة الحجر الصحي

هبة بريس ـ و م ع

اتخذ المغرب، إلى جانب الاتحاد الأوروبي ومجموعة من البلدان تضم نيوزيلندا والأرجنتين وتركيا ومنغوليا وناميبيا، مبادرة نبيلة تتمثل في إعداد إعلان مشترك لدعم النداء الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، من أجل “السلام المنزلي والأسري، في جميع أنحاء العالم”.

ودق الأمين العام ، في هذا النداء، ناقوس الخطر إزاء “الطفرة العالمية المروعة في العنف المنزلي”، والذي تفاقم بسبب الحجر الصحي للتصدي لجائحة كورونا.

وقال “نعلم أن أوامر عدم الخروج والحجر الصحي ضروريان لكبح جماح كوفيد-19. ولكن في ظل هذه الظروف، قد تجد النساء أنفسهن حبيسات المنازل مع شركاء مسيئين”.

كما تجند المغرب والاتحاد الأوروبي والدول الداعمة من أجل حشد تأييد دولي أكبر وكذا الإرادة السياسية اللازمة لدعم نداء الأمين العام للأمم المتحدة.

وبفضل هذه التعبئة المتزايدة، ردت 124 دولة عضو في الأمم المتحدة، في أقل من 24 ساعة، بالإيجاب على الإعلان الذي أطلقه المغرب والاتحاد الأوروبي ومجموعة البلدان الداعمة. وتم إرسال إعلان الدعم هذا، بأسماء الدول الـ 124 الموقعة، إلى الأمين العام للأمم المتحدة. وانضمت 15 دولة أخرى بعد ذلك إلى قائمة الدول الراعية.

وتلتزم البلدان الموقعة على هذا الإعلان بجعل الوقاية من العنف المنزلي وجبر الضرر الناجم عنه عنصرا أساسيا في الاستجابات الوطنية والعالمية لجائحة كورونا، ووضع سياسة تقوم على عدم التسامح إطلاقا مع العنف المنزلي.

وتم التنويه بالعاملين الصحيين والاجتماعيين ومنظمات المجتمع المدني، وكذا بهيئة الأمم المتحدة للمرأة وباقي الوكالات الأممية، لجهودهم الدؤوبة في إدارة هذه الأزمة.

وشدد الإعلان على أن النساء لسن مجرد ضحايا، بل يلعبن دورا رئيسيا في الاستجابة لوباء كورونا، حيث أن نحو 70 في المائة من العاملين الاجتماعيين والصحيين في الخطوط الأمامية لمكافحة الوباء هم من النساء.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. و يلعب النساء أكبر دور في إشعال الحرب داخل البيت بحيت أغلب المتزوجات قليلات الأدب و لسانهن لسان أفعى تنفث السم في العلاقة الزوجية فطليقتي مثلا كانت تسبني بالكلام الساقط و تحمل السلاح الابيض في وجهي و لها ثلات محاولات إنتحار حيث كانت تتقن الثمتيل من أجل الحصول على المال و تتذكر دائما عشاقها و تقول لي هؤلاء هم الرجال أما أنت فليت برجل.

  2. في الحقيقة والواقع هذا مجرد تهميش للمشاكل الحقيقية المتولدة عن كرونا…اظن بان طرح مثل هذه المواضيع في مثل هذه الاوقات لا يستحق الاهتمام اذا كنا جادين وواقعيين…تقديم المراة وكانها عدو للرجل…
    الرجال يعانون ونساؤهم احسسن بذلك…فرجاءا لاتفتعلوا مشاكل ليست اصلا موجودة لان الرجل والمراة انخرطا في مواجهة الموت الذي يحارب ايناءهم والبشرية جمعاء….لا نتصور المدينة الفاضلة لان الصراع اصل الحياة….فلتشحد الافكار والوقت للمشردين وللمضاربين ولاعداء البشرية من المحتكرين…هذا هو الواقع الذي عرته كرونا وسيخلق مستقبلا مشاكل للدول التي يعم فيها الفساد والتي تتسابق نحو التسلح…

  3. ضاقت احدى النساء بوجود زوجها معها طيلة هذه الايام فبدات تدعو عليه باسم كورونا قائلة(سيىري اكورونا الله يطيرك عليا فين ما درت نخاف نلقاك في جنبي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق