أوزون” تُجند إمكانياتها البشرية و اللوجيستيكية لمحاربة وباء ”كورونا“ وخدمة المواطنين (فيديو)

هبة بريس – الرباط

تتواصل التعبئة و الجهود الرسمية لاحتواء تفشي فيروس كورونا ببلادنا، كل من موقعه و منصبه، و بانخراط كبير لعدد من المؤسسات و الشركات المواطنة التي أبانت عن حس عال من المسؤولية و الالتزام لخدمة الوطن و المواطنين اقتداءا بالتعليمات الملكية السامية.
من بين هاته المؤسسات المجندة في الصفوف الأمامية خلال المرحلة الدقيقة و الصعبة التي تمر منها بلادنا، نذكر مجموعة “أوزون” للبيئة والخدمات المفوض لها تدبير قطاع النظافة بعدد من المدن المغربية أهمها العاصمة الإدارية الرباط والعاصمة العلمية فاس، إضافة لمدن أخرى …
مجموعة “أوزون” ذات الامتداد الدولي، و منذ تقلدها مسؤولية الإشراف على النظافة بمجموعة من المدن المغربية حرصت على تقديم خدماتها بجودة عالية و بمهنية غير مسبوقة، و هذا بإجماع عدد من فعاليات و ساكنة المناطق التي تشرف عليها بعد مقارنة بينها و بين مقاطعات أخرى.
و منذ إعلان حالة الطوارئ ببلادنا بسبب جائحة كورونا، قررت إدارة “أوزون” للبيئة والخدمات تسطير خطة عمل استثنائية بعدما سخرت كل إمكانياتها البشرية و المادية و اللوجيستيكية للسهر على ضمان أقصى شروط و معايير النظافة بالمناطق التي تشرف عليها.
و في جولة لجريدة هبة بريس مع عدد من عمال النظافة التابعين لشركة “أوزون”، وقفنا على حجم التعبئة التي قامت بها المجموعة، بداية من الحرص على توفير كل ظروف و معايير السلامة و الوقاية الذاتية لعمالها و وصولا للهدف الأهم و هو تأدية الواجب و المهمة المنوطة بهم أحسن قيام.
قبل خروج العمال للميدان، يخرص عمال شركة ”أوزون“ للتزود بكل المعدات و المستلزمات التي تخص تدبيرهم اليومي الاستثنائي للمرحلة، مع توفرهم على المعقمات الطبية التي تساهم في توفير الحماية الأولية لهم.
تحرك عمال “أوزون” وسط الأحياء السكنية بالمدن المفوض لها تدبير القطاع، يتم وفق استراتيجية محكمة و مدروسة لتغطية كل الأزقة دون استثناء و بالتالي تجنيب الساكنة من التنقل لأماكن بعيدة عن أبواب منازلهم لوضع القمامة.
بكل نكران للذات، و بحماس منقطع النظير، يؤدي عمال النظافة مهامهم رغم كل المخاطر التي تعتري طبيعة عملهم المنجز، في الصف الأمامي يتحدون فيروس كورونا اللعين و يقدمون خدمات جليلة للوطن و المواطنين خاصة لما تلعبه النظافة اليوم من دور مهم في الوقاية من تفشي هاته الجائحة.
على مدار ساعات اليوم، يتحرك عمال النظافة بشركة “أوزون” لتنظيف الشوارع و الأزقة في ظرفية استثنائية تتطلب منا جميعا الاتحاد و التلاحم لتجاوز تداعياتها.
و للمساهمة في التخفيف من أعباء عمال النظافة و تجنيبهم نسبيا مخاطر انتقال العدوى، لا بد من التنويه بضرورة مساهمة المواطنين في العملية و ذلك من خلال وضع القمامة في أكياس بلاستيكية و إغلاقها بإحكام و وضعها في أماكن معينة تم تخصيصها بكل الأحياء بالقرب من الإقامات و المنازل السكنية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. صولمطا بمدينة طنجة غائبة عن الساحة حاويات الأزبال لم تنظف ولم تعقم طيلة مدة سريان الحجر الصحي خصوصا بمنطقة بني مكادة

  2. مجرد بهرجة و إشهار للشركة, مدينة تاوريرت والتي توجد بها نفس الشركة لم تغسل و لم تعقم حاويات ولا الشاحنات منذ مدة طويلة من قبل فرض الحجر الصحي أضف الى ذلك الشركة لا توفر أي وسائل للتعقيم ولا معقمات ولا حتى الكمامات و القفازات لعمالها هذه الشركة تعتمد على الإعلانات الكادبة و الإشهار و البهرجة كلنا نعرف المشاكل المتراكمة بفاس لعدم مهنية هاته الشركة في تدبير هذا القطاع لا داعي للضحك على المواطنين و الشعب المغربي كافة

  3. هاد الشركة شفارة وهاد شي غي حيت راكم تصور معاهم هاد الشركة ماوفراتش حتى ادنى شروط الصحة و السلامة للعمال ديالها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق