تعبئة كبرى بجرسيف لفرض حالة الطوارئ الصحية

 هبة بريس ـ جرسيف

تشهد مدينة جرسيف منذ اعلان حالة الطوارئ الصحية بالمغرب تأهبا كبيرا للسلطات الإقليمية والمحلية بقيادة عامل إقليم جرسيف من أجل فرض حالة الطوارئ بجرسيف وتقييد الحركة ضد انتشار وباء فيروس كورونا المستجد بمساهمة فعالة لكل من المجلس الإقليمي و جماعة جرسيف وباقي الجماعات الترابية و رجال الأمن الوطني و القوات المساعدة و الدرك الملكي و كذا أعوان السلطة وجزء من فعاليات المجتمع المدني و الإعلام المحلي

و قد نُظمت حملات تعقيم و توعية  للتحسيس بخطورة فيروس كورونا المستجد و حث الساكنة على ضرورة التقيد بالتعليمات الداعية إلى التزام البيوت و عدم الخروج الا للضرورة القصوى و كذلك تنظيم دوريات محلية وبشكل مستمر وطيلة 24 ساعة تحت إشراف السلطات المحلية و القوات العمومية من شرطة و قوات مساعدة من أجل السهر على احترام الاجراءات الاحترازية و التدابير الوقائية ضد انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

وفي ذات السياق و تحت اشراف عمالة إقليم تجند القطاع الصحي بالمدينة وبذلت جهود كبيرة لتأهيل قسم الإنعاش و تخصيص مكان خاص بالحجر الصحي داخل المستشفى الإقليمي و تأهبا لمسؤولي قطاع الصحة بجرسيف و للأطباء و الممرضين للتدخل في اي لحظة .

أما على المستوى الإجتماعي و التضامني فتعرف جرسيف تنظيم العديد من المساعدات الغذائية وتحت مراقبة و تتبع السلطات المحلية.

وفي شق اخر ، تشهد جرسيف ” حكامة ” امنية جيدة مشتركة بين رجال الحموشي وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة  اذ الجميع منخرط في تشديد المراقبة بالحواجز الأمنية لتنظبم حركة الدخول و الخروج من جرسيف وهو ما اسفر عن ايقاف اكثر  العديد من الأشخاص القادمين مشيا على الأقدام من مدن مجاورة أو  على مثن سيارات الأجرة الكبيرة ما يشكل خرقا للحجر الصحي .

هذا وقد تعالت العديد من الأصوات بجرسيف بضرورة التقيد بالتعليمات الداعية الي التزام البيوت و عدم الخروج الا للضرورة القصوى حفاظا على خلو الإقليم من أي حالة مصابة و لحدود الآن ب 0 مؤكدة.

 

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق