قيمة الشعوب تقاس بعلمائها.. متى نفهم أن الاستثمار في العلوم مشروع مربح للمستقبل؟

هبة بريس – ياسين الضميري

منذ تفشي جائحة كورونا بغالبية دول العالم ، لم نعد نسمع عن المؤثرين و المشاهير في مواقع التواصل الاجتماعي و لا عن نجوم الملاعب العالمية و لا فناني المهرجانات و الملاهي و لا صاحبات الروتين اليومي، ففي وقت الجد ، ظهر المعدن الأصيل لخطوط الدفاع الأمامية من جيش وأمن و درك و قوات مساعدة و وقاية مدنية و سلطات محلية و أطباء و ممرضين و غيرهم كثر.

من بين حسنات فيروس كورونا اللعين ، أنه أظهر لنا الوجه الحقيقي للشعوب و الأمم التي تجاهلت العلوم وركزت على التفاهات، لدرجة تيقنا أن الدول التي تفتقد للعلماء قد تنصاع بالكامل لغيرها ممن صرفت ملايير الدولارات على البحث العلمي طيلة عقود إيمانا بالمثل القائل “الدرهم الأبيض لليوم الأسود”.

ها قد حل اليوم الأسود ، فصارت الشعوب محتاجة للعلماء و البروفيسورات و خبراء الطب ، اليوم الكل يبحث عن لقاح و وصفة تنقذ البشرية من فيروس فتاك، ليس الكل و إنما الدول التي أدركت سلفا أن الاسثتمار في العلم و التعليم هو أفضل مشروع للمستقبل.

كل يوم ، نفتح قنوات التلفزيون الإخبارية العالمية لعلنا نسمع خبرا مفرحا بخصوص لقاح كورونا بعدما أزعجتنا الأرقام المرعبة بخصوص عدد الإصابات و الوفيات و التي أضحت شبيهة بكرة ثلج تتدحرج، فنسمع تارة أن أمريكا قد اقتربت من تحقيق الهدف و فرنسا توصلت لعقار قد يكون الحل و ألمانيا تواصل البحث و هلم جرا.

و في كل مرة ، نتحسر على بلداننا العربية التي تناست و لربما تعمدت تجاهل الاهتمام بالعلوم و العلماء، حتى صار عباقرة أوطاننا ينفون قسرا و يهجرون الديار بحثا عن من يؤمن بملكاتهم و يحتضن موهبتهم و يصقل تجاربهم و يثق بأبحاثهم و يمول مشاريعهم.

هو ذاك “الغرب الكافر” كما حاول البعض أن يسوقه لنا مع كامل الأسف في يوم من الأيام ، فصار اليوم “الغرب المنقذ” الذي ننتظر منه أن يكتشف لنا العلاج ليتوقف عداد ضحايا كورونا، هذا الفيروس الذي لم يفرق بين الغني و لا الفقير، بين المسؤول و لا ابن الشعب البسيط.

لقد شاءت الأقدار أن يعطينا “فيروس” مجهري الدروس و العبر ، لعل الرسالة تصل بعد نهاية هذا الكابوس، فقيمة الشعوب تقاس بعلمائها، و الدولة التي تهتم بالعلوم ستظل في القمة حين تشتد الأزمات.

و قبل الختم لا بد من الإشارة أن من بين الأخبار السارة التي اكتشفناها موازاة مع فيروس كورونا ، هناك عالم مغربي يدعى منصف محمد السلاوي، نعم مغربي الأصل و النشأة، يعيش بالولايات المتحدة الأمريكية ، درس بالبيضاء في المدرسة العمومية قبل أن يهاجر حدود الوطن.

هذا الباحث العالم يعكف حاليا رفقة نخبة من كبار علماء اللقاحات الفيروسية على البحث عن عقار يخلصنا من ويلات كورونا ، شيء جميل أن تسلط الأضواء على عالم مغربي في كبريات المحطات التلفزية العالمية، لكن كان سيكون أجمل لو أن تلك الإنجازات تحققت في هذا البلد و كان سيكون أجمل و أحلى لو سمعنا أن المغرب يقترب من إيجاد عقار لهذا الفيروس عوض أن نسمع أمريكا رغم كل الفوارق التي لا تقاس بطبيعة الحال.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140)

  2. و ما اكثر علماءنا المهاجرين الذين تعطى و توفر لهم جميع التسهيلات في دول اخرى. و كم نرى انه في بلداننا فقط يعطى الشان لمدمري العقول البشرية.

  3. ما يثير القرف والاشمئزازهو أن البعض يقابل في مايكتب وينشر بين الغرب الكافر وبين بلداننا ” الاسلامية ” ليوهم الناس ان الاسلام دين الجهل والخرافات ويناقض العلوم و لكن الامر الذي ينبغي ان ينتبه إليه هل بالفعل نلتزم بأحكام الإسلام وقيه الحضارية العلمية والإجتماعية …….. لن أفيض في أمر هذه القيم ولكن اشير فقط إلى الجانب الذي يتعلق بطلب العلم ألم يقل الله تعالى في محكم كتابه { قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب }الاية 9 من سورة الزمر بل لم ولن نجد حضارة اودينا رفع طلب العلم بصفة عامة إلى اعتباره فريضة عينية على كل مسلم ومسلمة والتخصص في المجالات والفروع العلميةالمختلفة فريضة كفائية لان المجتمع المسلم كما يحتاج غل العالم الديني يحتاج إلى المهندس والطبيب وقس ذلك على كل مجلات العلم والمعرفة ام أن هؤلاء مرضى عميت قلوبهم وابصارهم حتى غطت عليهم رؤية الحقائق الساطعة التي يشع نورها في كتاب الله وسنته قبل أن أختم هذه السطور أنصح هؤلاء الأدعياء قبل أن يكتبوا في هذا الشأن أن يذكروا قراءهم بإنجازاتهم العلمية التي أفادوا بها أمتهم حتى يكونوا موضوعيين ويقنعونا بما يكتبون

  4. هل سمعتم يا من لا تريدون تعليم أبناءكم اللغات الأجنبية. هل عرفتم مكانكم من الإعراب أم يلزمكم توضيح أكثر.

  5. اش بغتي علاش كتقلب راه عندك العلماء حجيب الستاتي الصنهاجي سعد المجرد ……..واش عرفتي قصة الصرار ونملة واحنا فيها دبا العلم نور والجهل ظلمات فقاش نوليو امة ديال بصح نتهلاو فلعلماء ديال بصح فطب اصناعة .
    اللهم يارب نعلم انك غير راض عنا وطردتنا من بيوتك فغفرلنا ولا تطردنا من رحمتك ياارحم الراحمين اللهم ان هدا الوباء الخاضع لجلالك هو جند من جنودك قد حل ببلادنا فصرفه عنا وعن سائر المسلمين يارب وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق