مَرْضَى أَمْ أَسْرَى ؟ حِينَ يُصْبِحُ الخَوْفُ مِنْ المُسْتَشْفَى أَكْبَر مِنْ الخَوْف مِنْ ” كُورُونَا “

محمد الشمسي

لا يمكن لمن ثبت مرضه بكورونا أو حتى من يشتبه بحمله للفيروس في انتظار حسم المختبر أن تكون له الطاقة والرغبة في فبركة فيديو ، الطبيعة الإنسانية والفطرة البشرية هي التي تؤكد هذا، مثلما لا يمكن ان نتصور أحدا وصله خبر وفاة احد والديه أو أبنائه فطار مبتهجا…

ومن ثمة فالفيديوات التي يلتقطها مرضى كورونا لعدد من المستشفيات هي لا تصدمنا لأننا أهل الدار ونعرف جيدا دهاليز صحتنا …لكن المشكل يتفاقم ويخرج عن السيطرة حين يصبح المريض خائفا من المستشفى أكثر من خوفه من الفيروس، خائفا من ما يشبه اعتقاله بدون شبهة باستثناء مرض تسلط عليه من خارج حدود الدولة، مرتعشا من أن يرمى في حجرة لا تختلف عن جحر ويرمى له بكيس بلاستيكي ليتغوط فيه وكأنه مهاجر سري في جوف شاحنة، ثم منعه من الماء ومنعه من الحياة وكأنهم يتوقون لموته ليهنؤوا من مرضه.

وعندما نعلم ان عدو كورونا الاول هي مناعة جسم الانسان، ونعلم معها ان الخوف يشل تلك المناعة، نستخلص أن ما يعيشه المرضى من سوء معاملة وتفريط وترهيب في عدد من المستشفيات هو شبيه بتقديم القرابين لآلهة القدامى ، لنخشى بعد توالي خروج تلك المشاهد الصادمة ان يختار من تساورهم أعراض المرض البقاء في بيوتهم واللجوء إلى دواء ” العطارة” وانتظار حكم الله فيهم ، على أن يقصدوا مستشفيات قد تأسرهم وتسلبهم مناعتهم ثم تسلمهم للفيروس ليلتهم أجسادهم هنيئا ومريئا .

وقد عرضت نشرة اخبار القناة الأولى ربورطاجاً خاصاً بمستشفى سطات ليلة الأحد 29 مارس، جاء مباشرة بعد فيديو المواطنة التي كانت تستغيث في أروقته ولا من يجيبها ، جاء تقرير القناة الأولى ليستعرض أسرة وفضاء نقياً، ربما يحتفظون به لهذه المناسبة وكأنه استوديو التصوير ، ويستجوب مندوب الوزارة شخصيا وعدد من الأطباء ليغني الجميع ليلتها لازمة أغنية ” العام زين” التي غنتها جموع الشيخات في زمن ادريس البصري، وليمسح الجميع ” السما بليكا” (وضع ثلاث فقط فوق حرف الكاف)، وكأنهم يقولون لنا ” عا لكدوب …عالكدوب”، لكن هم يدركون أننا” عايقين بقوالبهم”، ونعرف أنهم بارعون في استئصال الأورام الحميدة من جسم الحقيقة وإنتاج بلاغات أنابيب يتعين فهمها بعكس مضمونها …

نكتب هذا بحرقة على بلدنا ووطننا ، وبصدمة في وزارة صحتنا التي وصل عدد إصابات كورونا فيها إلى فقط 516 حالة ، وإذا بها تفقد السيطرة على مقود التدبير ، وتزيدها باختفاء وزير صحتها ورئيس حكومته ، لنختم أنه حان الوقت لتدخل حاسم يعيد للمستشفى دوره كمكان يجد فيه المريض علاجا ورعاية وليس المكان ما قبل القبر.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. احسنت اخي الكريم وبارك الله فيك
    هذه هي الحقيقة للأسف. المصاب لذا الوباء اصبح بفكر في البقاء مختبأ في بيته عوض الذهاب الى المستشفى

  2. Je vous tire mon chapeau a si Mohammed, nous avons plus peur des hôpitaux et du traitement qu’il nous sera par le ministre et les anges de la mort que du virus lui même ! Lah yltef bina yareb

  3. يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة فجلالة الملك لاينام اتجاه شعبه وبعض الاطر غير مبالين فهمهم عدم العدوى فهاده حرب ومصير وطن فيجب المحاسبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.