جمعية حقوقية تستنكر ”الإنزلاقات الخطيرة و السلوكات البائدة“ لبعض رجال السلطة

هبة بريس – الرباط

أصدرت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، فرع جهة الرباط سلا قنيطرة بلاغا صحافياً للرأي العام الوطني تستنكر من خلاله
ما وصفته ب ”الإنزلاقات الخطيرة و السلوكات البائدة“ التي عمد إلى ممارستها العديد من المسؤولين التابعين لوزارة الداخلية ، حيث أظهرت العديد من الفيديوهات الموثقة بالصوت و الصورة بوادر ردة عن إحترام حقوق الإنسان كما هي منصوص عليها في دستور المملكة المغربية.

وقال البلاغ أنه و أمام فاجعة ضعف أطر وزارة الداخلية في التطبيق السليم لبنود المرسوم الحكومي المتعلق بفرض حالة الطوارئ الصحية، فإن جمعية الدفاع عن حقوق الانسان فرع جهة الرباط إذ تستهجن مثل هذه ”الممارسات البائدة و السلوكات الرعناء“، على حد تعبير البلاغ.

واسترسلت الجمعية بالتعبير عن رفضها للمقاربة القاصرة التي يعمل بها المسؤولون التابعون لوزارة الداخلية جراء إستغلال الإجراءات المنصوص عليها ضمن مرسوم حالة الطوارئ الصحية المعمول به قصد مجابهة انتشار فيروس كورونا و ليس بهدف ترهيب المواطنات و المواطنين والاعتداء على كرامتهم و السماح بتصوير وجوه الضحايا المحمرة بالصفع و الركل و مختلف أشكال التنكيل بحقوق الإنسان المغربي كما يضمنها دستور المملكة المغربية.

وحذرت الجمعية كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني و وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت من مغبة الإنقلاب على أحكام الدستور مطالبة بإلزامية الحرص على إحترام حقوق الإنسان، مع السهر على تأمين حالة الطوارئ الصحية من عودة الممارسات البائدة التي تمس من كرامة المواطنات و المواطنين.

وختمت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان – فرع الرباط- إذ بدعوة المواطنات و المواطنين إلى الإنضباط للقرارات القانونية الملزمة للجميع قصد محاصرة انتشار جائحة كورونا، مؤكدة في الآن نفسه على ضرورة فتح تحقيق قضائي من طرف رئيس النيابة العامة مع المتورطات و المتورطين من المسؤولين التابعين لوزارة الداخلية ، الذين مارسوا شططا خطيرا في ممارسة سلطتهم نجمت عنه اعتداءات و عنف مادي و لفظي و تهديد و ترهيب مصور يمس من كرامة المواطنات و المواطنين بسادية مرفوضة تتجاوز كل الضوابط التي حددها القانون، على حد تعبير البلاغ.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. ها العار الجمعيات الحقوقية الى ما غي سيروا نعسوا خليو الناس يديرو خدمتهم حتى تفوت هاد الجائحة عاد اراككم لتفلسيف

  2. فل تذهب هذه الجمعيات إلى الجحيم. المغاربة قاطبة يعرفون جيدا من تكون هذه ( الجمعيات). الاسترزاق حتى في هذه الظروف. من يدافع عن رجال السلطة

  3. رجال السلطة و اعوانها الذين يستحقون كل الشكر و التنويه و اقترح ان توكل مهمة لهولاء الذين يتهجمون على تصرفات بعض رجال السلطة و آنذاك سنرى كيف سيتصرف هؤلاء مع هذه الفئة من المواطنين الذين اصبحوا لا يخافون و لا يستحيون . تابعوا العديد من الاشرطة لتقفوا على الحقائق و العقليات …..

  4. عن اي حقوق تتكلم يا جمعية؟
    انسيت ان هؤلاء المتهورون يتسببون في قتل ارواح بشرية ويحرمونها من حق الحياة
    الا تعلم ان دوركم هو نشر الوعي بين المواطنين ليحترموا حقوق الاخرين
    الا تعلموا ان كل جانح يمكن ان يقتل بلدا بأكمله
    رجال السلطة طقومون بعمل جبار ويغامرون بحياتهم وحياة ذويهم من اجل انقاذ العديد من الأرواح
    اما انتم يا اصحاب الجمعيات العقوقية تتقنون فقط النقد الفارغ وتتصيدون بعض اللقطات لتخرجوا من وراء شاشاتكم بهكذا تعاليق
    انا لست رجل سلطة لكني مع كل قراراتهم واحييهم تحية الابطال واقول لهم ربنا يحفظكم ويحازيكم

  5. سبحان الله ما يسمى بالعقوقيين يتحينون الفرص للظهور فهم يركبون على اي حدت ولو كان معزولا قصد اعطاء صورة سوداء عن البلاد ولاغرابة فالكل يعلم ان هؤلاء يسترزقون من هذا. سؤال الاتوجد حالات شادة تستفز الساهرين على امن الَوطن والمواطنين؟ كيف سيكون رد فعل احدهم لو وجد نفسه في نفس الموقف؟ شيئا من الحياء. وارحموا وطنكم فانه في محنة تتطلب الجدية من الجميع.

  6. أشكر هذه الجمعية على البيان والذي اعتقد ان كل مغربي حر متضامن معه قلبا وقالبا، وانا الرسائل التي أرادت السلطات ارسالها من خلال العنف والتشهير الممارس ضد المواطنين باش بالفشل ان لم تكن له ارتدادات خطيرة عكس التوقع، ثم الصورة القاتم التي يقدمنها للعالم والتي فيها الحج والتنقص من كرامة المغاربة

  7. فعلا وجب الضرب من حديد على يد الطغاة الفسدة الحاقدين على أبناء الشعب وتحية لهاد الجمعية ولكل إنسان يحمل مبادئ الإنسانية في فكره وعمله وعاش الشعب وأبنائه كل في مكانه ولا عزاء للطغاة المستبدين

  8. انتهازيون جالسون في منازلكم مع مؤونة 50 او 60 عائلة فقيرة.وتريدون تعريض حياة الطبقات الفقيرة في الاحياء الشعبية للخطر.في الوقت الدي يجب ان تسجبوا تصرفات بعض الجهال والعنيدين وتشكروا السلطة على عملها.في دول اخرى التدخل يكون اقوى ومن طرف الامن والجيش

  9. لقد تكلمت مرارا في بعض تعاليقي عن هاته العادة التي تعود عليها الشعب منذ الإستقلال ولكن مع الأسف تعاليقي لم تعجب جراىدكم ولم تنشر مقالاتي.هذا الوباء لم يأتي هباء بالصدفة ولاكن جاء لفساد أخلاق الإنسانية وفسادها.لا توجد لا قيم ولا أخلاق . القائد القواد يصرفق لاولاد الناس ولكن فليذهب أحد ويتكلم مع أحد من أبنائه فسترى مالذي يحدث.فهاته الخصية جربوها من الحاكم إلى الحاكم الصغير

  10. الظلم ثم الظلم فما أتت كرونا إلا لتلقن الدروس لهؤلاء الطغاة من حاكمهم إلى محكومهم.فسيرون الآتي فدعوات المظلومين أنها استجاب الآن فاهملهم رويداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق