الطب العسكري يعزز القطاع الصحي في زاكورة

ع اللطيف بركة : هبة بريس

علمت جريدة “هبة بريس” إلتحاق 18 عنصرا من مصالح الطب العسكري بالمستشفى الإقليمي لزاكورة، للانخراط في مكافحة فيروس كورونا، تنفيذا للتعليمات الملكية بهذا الخصوص.

وستعمل الأطر الصحية العسكرية على تعزيز المستشفى الإقليمي، بالموارد البشرية الكافية للتكفل بحالات الإصابة المحتملة بفيروس كورونا.

عُقد صباح اليوم الأربعاء، اجتماع بمقر عمالة زاكورة، جمع بين عامل الإقليم فؤاد حجي، ووفد من الأطر الصحية العسكرية، التي ستعمل على تعزيز المستسفى الإقليمي لزاكورة بالموارد البشرية الكافية للتكفل بجميع الحالات المحتملة من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتفقد عامل الإقليم إلى جانب الوفد الطبي العسكري، مستشفى الدراق الذي خصص لاستقبال الحالات المحتملة، وذلك للإطلاع على مدى جاهزية هذه المؤسسة الصحية.

ويأتي ذلك اعتبارا للتطورات الأخيرة للوضع الوبائي في المغرب والعالم و المتمثل في تفشي حالة الإصابة بالوباء، وطبقا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، القاضية بانخراط مختلف القطاعات بما فيها القطاع العسكري، في مكافحة وباء (كوفيد 19).

وكان الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، قد أعطى تعليماته قصد تكليف الطب العسكري بشكل مشترك مع نظيره المدني بالمهمة الحساسة لمكافحة وباء (كوفيد-19).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق