سطات…أسواق عشوائية تعيق مجهودات السلطات في مكافحة كورونا

محمد منفلوطي_ هبة بريس

في الوقت الذي تسابق فيه السلطات الاقليمية بسطات الزمن بتعاون مع جمعيات المجتمع المدني والاعلامي من أجل انجاح حملاتها التحسيسية التوعوية ضد خطورة فيروس كورونا المستجد، وحثهم على الالتزام ببيوتهم، في سياق هذه الأحداث، لازال البعض من تجار الأسواق العشوائية يغردون خارج السرب يمارسون نشاطهم التجاري بكل أريحية وكأن الامر لايعنيهم، مستقطبين العشرات من الزبناء في وضعيات غير صحية تتنافى والتوجيهات المتخذة في مواجهة هذا الوباء الفتاك، إذ ينتشرون هؤلاء بكل من زنقة مولاي سليمان الفاصلة بين حي بام وانزالت مانيا وكذا بقلب حي سيدي عبد الكريم وميمونة وغيرها..

وأجمع مواطنون غيورون في اتصال بـهبة بريس، على أن الفراشة والباعة الجائلون يتقاطرون كل صبيحة على هذه النقط مستغلين الظرفية، ومولين المكان إلى سوق عشوائي يتزاحم فيه المواطنون بشكل يقوض الإجراءات والتدابير المتخذة ويخلق فضاء ملائما لتفشي فيروس كورونا المستجد.

ودعا المواطنون السلطات المحلية من أجل التدخل بشكل حازم وصارم لفض هاته الأسواق العشوائية ومحاربة كل التجمعات التي قد تساهم في تفشي الوباء، مع الضرب بيد من حديد على كل شخص لم يلتزم بالتعليمات التي دعت إليها السلطات الرامية إلى فرض حالة الطوارئ الصحية.

ويشار أن عامل اقليم سطات ابراهيم أبو زيد، أمس الخميس قد أعطى انطلاقة واسعة لعملية تعقيم وتطهير لمختلف الساحات العمومية وأماكن التجمعات ضمن حملة توعوية تحسيسية تعقيمية ضد انتشار وباء كورونا المستجد بمشاركة عناصر أمنية وسلطات محلية وأعوانها، وأعوان النظافة وبعض فعاليات النسيج الجمعوي وبعض المنتخبون التابعون للمجلس البلدي وبعض المنابر الاعلامية.

الحملة التحسيسية التوعوية الوقائية التي أشرف عليها رئيس الدائرة الحضرية الأولى رفقة معاونيه من رؤساء المقاطعات الحضرية وبتعليمات من عامل اقليم سطات، تأتي في إطار تتبع سبل التنفيذ والتفعيل المحلي لحزمة الإجراءات المتخذة على الصعيد الوطني للحد من آثار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والعمل على تنزيل سلسلة من الإجراءات المتخذة للحيلولة دون تسجيل حالات مصابة بهذا الوباء وذلك عبر تعزيز المراقبة الصحية مع إشراك المجتمع المدني ووسائل الإعلام في توعية الساكنة لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي الإصابة بالعدوى، حيث تم وضع كافة الوسائل المادية والمعنوية للقيام بعمليات تعقيم وتطهير وسائل النقل العمومي والادارات والفضاءات العمومية والاسواق كإجراء احترازي وقائي من أجل سلامة المواطنين من فيروس كورونا المستجد.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق