الشيخ بن عبد السلام: “لي بغا يشكر الأطباء و الأمن يصلي و يدعي ماشي يغني في سطح”

هبة بريس – الدار البيضاء

خرج الشيخ رضوان بن عبد السلام المعروف بمواقفه المعتدلة و الحداثية في مقطع فيديو مصور حصد عشرات الآلاف من المتابعات و هو ينتقد دعوة بعض الفنانين المغاربة للخروج من شرفات و أسطح المنازل في وقت معين لغناء النشيد الوطني.

البادرة التي دعا لها الفنانون تهدف حسبهم لشكر الأطباء و الممرضين و عناصر الأمن و الدرك و القوات المساعدة و الوقاية المدنية على مجهوداتهم الجبارة خلال المرحلة الحرجة التي تمر منها بلادنا بسبب تفشي فيروس كورونا.

و في هذا الصدد، انتقد الشيخ بن عبد السلام هاته المبادرة بعبارة “أش هاد تخربيق، لي بغا يشكر هاد ناس لي واقفين و خدامين البلاد ماشي بالغنا و شطيح، عينا من شطيح و الغنا من شحال هذا”.

و أوضح الشيخ التطواني في ذات المقطع أن عوض الرقص و الغناء الذي لن يفيد الأطباء و لا الأمن و العاملين في هاته الظرفية العصيبة في شيء ، كان أولى لو تمت الدعوة لتجديد التوبة و الصلاة و التضرع للخالق و الدعاء بتجاوز المرحلة و تخفيف آثارها.

دعوات رضوان بن عبد السلام لقيت تفاعلا و إقبالا كبيرا، حيث صبت مجمل التعليقات في نفس الاتجاه، مضيفا: “حتى تفوت الأزمة و يتحيد هاد البلاء و الوباء بصفة نهائية و يلا تلاقيتي مع شي طبيب و لا ممرض و لا بوليسي عنقو و بوس ليه فوق راسو و شكرو”.

اما حاليا، يقول بن عبد السلام، فحري بالمغاربة أن يطلبوا الله أن يرفع البلاء عن أوطاننا ، خاصة أن الغناء لطالما تردد و لم يفد الأمم في شيء حسب تعبيره.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. فعلا، اليوم وفي هاته الظروف نحن في أمس الحاجة لمراجعة أنفسنا والتضرع إلى الله سبحانه حتى لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ويغفر لنا ويرفع هذا البلاء.
    ويكفي أن نلزم بيوتنا لنكون قد أسدينا أكبر خدمة لرجال الأمن والصحة.
    لنكن عقلاء ونتبع الإجراءات المعمول بها للحد من انتشار هذا الفيروس الفتاك.
    بارك الله فيكم يا رجال الأمن والصحة والله يقويكم ويبعد عنا هذا الداء ويحفظ الأمة الإسلامية من كل شر.

  2. السلام عليكم
    أريد الرجوع الى الجملة الحكيمة التي قالها الأخ رصوان : “حتى تفوت الأزمة و يتحيد هاد البلاء و الوباء بصفة نهائية و يلا تلاقيتي مع شي طبيب و لا ممرض و لا بوليسي عنقو و بوس ليه فوق راسو و شكرو”
    والله يا أخي في الأيام العادية لا يوجد الا السب والشتم والشجار وحمل السلاح الأبيض في وجه جميع هده الفئات في الأيام العادية الله المستعان

  3. لا ارى اي عيب في انشاد النشيد الوطني اما الدعاء فالجميع يدعو الله تعالى لاجلاء هذا البلاء عنا …و اقول للبعض هذا ليس الوقت لركوب الموجة

  4. كلام جميل وموزون. ما يدور في الآن في التواصل الاجتماعي هو ان من وجد شعرة في القرآن إنها علامة المعجزة وللأسف ان كثير من الناس سقطوا في فخ الجهل . ليس لدينا الإختيار الا الصلاة والالتزام بما يقوله المسؤولون عن الصحة .

  5. نعم للصلاة من أجل رفع البلاء، فهي صلة العبد بربه. ونعم للنشيد الوطني، فترديده ليس غناءا ولا رقصا، بل إحساس وتحسيس بالإنتماء للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق