بنكيران يختار “الحجر الفايسبوكي”.. و مغاربة: “على الأقل خرج غير في لايف كيف كنتي تدير للتحسيس”

هبة بريس – الدار البيضاء

في الوقت الذي كان “الزعيم” كما يلقبه البعض يستغل كل مناسبة للخروج علنا للمغاربة سواءا في المنابر الرسمية أو حتى في منصات التواصل ، اختار عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق و الأمين الأسبق لحزب العدالة و التنمية “الحجر الفايسبوكي” و لم يظهر له أثر منذ أيام عديدة.

و في الوقت الذي كان عدد كبير من المغاربة ينتظرون من الرجل الذي اشتهر بخرجاته الفايسبوكية المثيرة أن يستغل شعبيته و متتبعي صفحاته للتحسيس و التوعية و حث المغاربة على البقاء في منازلهم في هاته الفترة الحرجة و الدقيقة التي تمر منها بلادنا ، اختفى بنكيران و اختفت معه “اللايفات” التي كان يؤمنها مرافقه الشخصي فريد تيتي.

و من خلال زيارة خاطفة للصفحة الرسمية لعبد الإله بنكيران ، فيعود أخر ظهور للرجل للأول من مارس حين كان يخاطب بعضا من أعضاء شبيبة الحزب ، في حين لم يعد للبث المباشر الذي كان مدمنا على القيام به مكانة في ما تبثه الصفحات الموالية له.

و عاتب عدد من نشطاء مواقع التواصل عبد الإله بنكيران عن اختياره و تفضيله الصمت في هاته المرحلة ، علما أن الرجل متعود كثيرا على مخاطبة المغاربة و معروف بتواصله الدائم معهم ، متمنين في البداية أن يكون المانع خيرا ، و مطالبين منه استغلال شعبيته و الصفحات التي تمثله على الأقل لتوعية المواطنين و دعوتهم للالتزام بتعليمات السلطات الرسمية و البقاء في المنازل حتى إشعار اخر.

و وجه عدد من النشطاء رسائل لبنكيران من خلال تدوينات جاء فيها: “أسي بنكيران ، مغنقولوش لك تبرع بهاديك سبعة المليون ديالك ، و لا قول للحزب ديالك يتبرع كيف تبرعو أخرين ، لكن بغيناك على الأقل تخرج في لايفات لي كنتي تادير شحال هذا بمناسبة أو بدونها و توعي الناس بخطورة الوضع و تدعوهم لضرورة الالتزام بالتوجيهات ديال السلطات الرسمية و التقيد بضوابط العزلة الصحية”,

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. القضية التي لا تعطي لصاحبها امتيازات ولا تقاعد مريح وليس فيها سوى التبرع من المال الخاص، والعياذ بالله، لا تعني مثل هذا الزعيم… لكن هناك رائحة تشبه الروائح التي تطلقها تصريحاته، وهي موجودة في رسالة الخزي والعار الصادرة عن متاجر التعليم وتماسيح نشر التخلف في البلاد.

  2. والله إلى ابغينا بنكيران غير اضحكنا على الاقل رآه حتى هي صدقة جارية لأن الرجل معندوش مسكين ياالله صاوب الكوزينة ومعطاوهش الكريدي باش اكمل الدار مسكين

  3. هذا يسم تبرهيش صحافي.
    السيد ليست له اي مهمة رسمية عوض ان تنفعوا الناس تأكلون لحومهم.
    الناس فالناس او نتوما فألكل لحوم الناس

  4. تعليق “غير معروف”في الحقيقة معروف ومفضوح. فأمثاله من “غير المعروفين” هم من كانوا يهللون للتصريحات المسمومة ضد الحكومة والشعب والصادرة عن أشهر متقاعد في العالم وأكثرهم إثارة للاشمئزاز، وها هم اليوم يتحدثون عن عدم تحمله المسؤوليات و…و… الله ينعل لي ما يحشم ولو كان يتقاضى عن ذلك أجرا ما…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق