تقديرا للمجهودات المبذولة.. وزارة الصحة تدعو المغاربة لحملة “تصفيقات من النوافذ” مساء كل يوم

هبة بريس – الدار البيضاء

مجهودات كبيرة تبذلها السلطات الرسمية بمختلف مكوناتها من مسؤولين و أطباء و أمن و وقاية مدنية و غيرهم و ذلك في ظل الأزمة التي تمر منها بلادنا بسبب فيروس كورونا ، حيث أن هاته الفئات من المجتمع تشتغل بكل نكران للذات و بكل حس عال من المسؤولية استجابة لنداء الوطن و خدمة للمواطنين.

و في هذا الصدد، و تقديرا للمجهودات المبذولة ، أطلقت وزارة الصحة مبادرة جديدة لتشجيع الناس على الجلوس في البيوت، وتقدير جهود من يضطرون للعمل رغم العزلة الصحية، حيث أعلنت عن مبادرة “نبقاو فالدار” عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لتشجيع كافة المواطنين على البقاء في بيوتهم والالتزام بالتدابير التي اتخذتها السلطات لتقليل حركة المواطنين.

و نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الصحة بموقع فايسبوك مقتطف فيديو تفاعلي حثت من خلاله كافة المواطنين للمشاركة في حملة تصفيقات من المنازل، مساء كل يوم ابتداء من السابعة مساء، من النوافذ والشرفات،اعترافا بالمجهودات التي تقوم بها السلطات المحلية والطواقم الطبية وفرق الإسعاف، خلال هذه الأزمة و تشجيعا لهم على بذل قصارى الجهود لتحقيق الهدف المنشود.

هاته الحملة لقيت تفاعلا و استحسانا كبيرا رغم قيمتها الرمزية غير أن من شأنها تحفيز الأطقم الطبية و العناصر الأمنية و السلطات المحلية على بذل جهد أكبر في هاته الظرفية الحساسة التي تتطلب منا جميعا الالتحام و التضامن و بالأخص الالتزام بالتعليمات التي تصدر بضرورة البقاء في المنازل إلا في الحالات الضرورية المستعجلة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. طبلوا و صفقوا و زغردوا لوزارة ” الصحة ” و لجميع الوزارات . فموظفو هذه الوزارات بحاجة إلى هذا التطبيل و التصفيق ، و قد يشتروا به ما ينفعهم في حياتهم اليومية.

  2. هذه المبادرة بدأت في ايطاليا و الآن في اسبانيا.تشجيعا للأطباء والممرضين و فرق الإسعاف نصرا لاشتغالهم المتواصل لمدة إثنا عشرة ساعة متواصلة دون توقف طيلة أيام الأسبوع وتسعين أنفسهم في الصف الأول لخطر العدوى بكل تفان و نكران للذات..لا بأس أن تطلق المبادرة في بلادنا رغم بعض التقصير ونقص روح التضحية،لكن ما دخل السلطات المحلية والمركزية من هذا التشجيع.
    من الأحرى فتح التحقيقات في التقصير والاستهتار بمصير المواطنين،..قريبا سيتم مكافئة المسؤولين على تقصيرهم بالملايين.اما الابطال الحقيقيين الغالب الله

  3. هذه المبادرة كان مصدرها الاصلي ارادة الشعب لا إملاءات من الجهات الرسمية في البلدان التي سبقتنا الى هذا الابتلاء كفانا نقلا ماسخا للمواقف وحجرا على ارادة البشر. شكرا جزيلا لكل من يضحي براحته وقته وجهده في سبيل الوقوف في وجه هذا الوباء من القلب ودون إملاءات من أية جهة رسمية او غير رسمية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق