أزمة كورونا .. انتقادات تطال “التعليم الخصوصي” بالمغرب بعد مطالبة استفادته من “صندوق الدعم”

ع اللطيف بركة : هبة بريس

وجه ناشطون فيسبوكيون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة إنتقادات واسعة النطاق ضد المطالب الاخيرة لممثلي قطاع التعليم الخصوصي بالمغرب، للاستفادة من دعم الصندوق التضامني لمواجهة تداعيات فيروس ” كورونا ” .

وأعتبر النشطاء، أن الخروج السريع لممثلي قطاع التعليم الخصوصي في عز الازمة التي تمر منها البلاد من ” جائحة كورونا” هو إبتزاز علني للحكومة، مؤكدين أن أغلب القطاعات قد تضررت من تداعيات انتشار ” كوفيد 19″ .

بينما قال آخرون، أنه وجب على الدولة إعادة النظر في هذا القطاع برمته، مؤكدين أنه ليس المرة الاولى التي وقف فيها ممثلي القطاع في وجه الحكومة، كانت آخرها أيام الوزير ” الوفا” بعدما هددوا في وسط انطلاق الموسم الدراسي بإغلاق مؤسساتهم الى حين تلبية مطالبهم.

والمثير بحسب عدد من النشطاء، أن أغلب المؤسسات التعليمية الخصوصية، منها من تسلم مبالغ من أولياء أمور التلاميذ لنصف موسم دراسي الى جانب مبالغ من واجبات التسجيل والتأمين وغيرها يضيف هؤلاء.

وكان مهتمون بقطاع التربية والتكوين على الصعيد الدولي، قد وجهوا بدورهم انتقادات للحكومة المغربية في طريقة تعاطيها مع ملفات التعليم، ونهجها أسلوبا يكرس الخوصصة ويساهم في تزايد عدد المدارس الخصوصية ويضرب التعليم العمومي ومجانيته.

من ضمن هؤلاء السيدة ” هالديس هلست”، نائبة الأمين العام لمنظمة “الدولية للتربية”، التي تضم مجموعة من النقابات التعليمية العالمية، أن “الدولة المغربية مسؤولة عن ضمان حق التعليم وعدم المتاجرة به”، لافتة إلى أنها تعمل من خلال وجود قطاعين عام وخاص على خلق مجتمع غير متوازن في الطبقات الاجتماعية.

وأكدت المسؤولة نفسها أن منظمة “الدولية للتربية” تستند إلى مجموعة من المعطيات والأرقام ولها إستراتيجيات واضحة لمواجهة تسليع التعليم، وترفض خوصصة القطاع على حساب التعليم العمومي الذي يعد حقا من حقوق الإنسان.

في نفس السباق هناك دراسة ، حول خوصصة التعليم، يشير أن دعم الحكومة المغربية للاستثمار في القطاع الخاص بالتعليم فسح المجال أمام الشركات الاستثمارية الخاصة للاستحواذ على المؤسسات المدرسية وتحويلها إلى مشروعات تجارية.

كما مكنت الحكومة الفاعلين المحليين من الاستفادة من الإجراءات الميسرة للاستثمار في التعليم بفضل مناصبهم، “ونشأ عن هذا تضارب في المصالح بين ما يصرح به رسميا عن رؤية الحكومة للقطاع الخاص كشريك في تحقيق تعليم عادل وبين الأوضاع الجارية”.

كما وجهت انتقادات للحكومة المغربية في وقت سابق بسبب برنامج المغادرة الطوعية لموظفي الدولة سنة 2005 وبرنامج التقاعد المبكر، ما أدى إلى ترك العديد من العاملين المؤهلين عملهم العمومي للحصول على معاش التقاعد وانتقلوا للعمل في المدارس الخصوصية.

و هو ما تسبب، في تقليل شأن المدارس العمومية، إذ أدى إلى تناقص عدد العاملين فيها ودمج الفصول وازدحام قاعات الدراسة، ما جعل الكثير من الأسر المغربية في المناطق الحضرية تنقل أولادها صوب المدارس الخاصة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. المسؤولين المغاربة اتبتوا بانهم اتفه المخلوقات على وجه الارض و اغباهم و احقرهم
    تربطهم المصالح الشخصية بقراراتهم الرعناء القذرة

  2. بنتو على حقيقتكم يا ناهبي أموال الناس ويا مصاصي الدماء مدارسكم أصبحت أماكن لتخزين الأموال على حساب جيوب ناس من حقهم تعليم أبنائهم بالمجان

  3. التهديد المترتب عن جشع تجار التعليم يتجاوز ما يثيره لدى المواطنين من اشمئزاز واحتقار، بل يبلغ درجة الحيلولة دون مساهمة العديد من المواطنين في الصندوق الخاص بكورونا… من سيقبل أن يتبرع لكي يستفيد من لا يتوفر على أبسط مستوى من مشاعر احترام الظروف، حتى لا نقول أشياء أخرى لها علاقة بالوطنية …هذه مناسبة ليعلم الجميع أن المدرسة المغربية العمومية مفتوحة للجميع، وأن التعليم العمومي ارفع درجة من أية كاراجات تجارية قلما تجد فيها من له تكوين بيداغوجي رصين… مدرستنا العمومية هي الأصل والباقي عليه أن يفكر بغير منطق الكونطابيليتي..

  4. المدارس الخصوصية هي التي يجب عليها ارجاع واجب شهرين مارس وابريل للاباء , فهي لحد الساعة لم تقم باي مجهود من اجل متابعة وتاطير التلاميذ عن بعد , نحن الاباء نقوم بدور المؤسسات التعليمية الخصوصية في هذه الظروف

  5. التلميذ اصبح كدجاجة التي تبيض ذهبا مول شكارة بدا بروض اطفال في اشهر معدودات اصبح يملك مؤسسة من الحضانة الى الثانوي والغريب في الامر اساتذة التعليم العمومي جلهم يرسلون ابنائهم لتعليم الخصوصي

  6. انا مغربي وافتخر واشكر كل من ساهم وسيساهم وعلى رأسهم قائد البلاد الله يحفظه ويطيل في عمره دائما سباقاً بافكار تساعد الشعب على هذا الامتحان الصعب وعلينا جميعًا الالتزام بالأوامر في مصلحتنا ونساعد بعضنا .كما نشكر كل الطاقم الطبي الذي هو في الواجهة ونتمنى ان يكرموا على هذه التضحيات كما نشكر رجال ونساء السلطة الله يحفظ بلدنا يارب
    الشكر للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق