النقابات “تجبر” الموظفين على المساهمة بصندوق مكافحة “كورونا” بأجرة 3 أيام .. ونشطاء: “التبرع بالرضى وليس الاكراه”

لبنى ابروك – هبة بريس

أعلنت المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، بأن الطبقة العاملة ستساهم لفائدة صندوق مكافحة “كورونا” بأجرة ثلاثة أيام من الأجر الشهري الصافي، تقتطع من المنبع على مدى ثلاثة أشهر.

وكشفت مسودة بلاغ للمركزيات النقابية، (الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب)، بأنها تعبر عن انخراط الطبقة العاملة المغربية في القطاع العام والجماعات الترابية، والوظيفة العمومية والمؤسسات والمقاولات العمومية وشركات الدولة، ومساهمتها في هذا المجهود التضامني بأجرة ثلاثة أيام من الأجر الشهري الصافي، تقتطع من المنبع على مدى ثلاثة أشهر.

وأعربت المركزيات النقابية، عن اعتزازها بالمبادرة الملكية بإحداث 10 ملايير درهم لمواجهة آثار وباء كورونا الصحية والاقتصادية والاجتماعية، مشيدة أيضا بالمبادرات السريعة الوقائية والاحترازية للحكومة ومختلف السلطات العمومية، لحفظ صحة المواطنين والحد من انتشار هذا الوباء.

كما أشادت بالمجهود الوطني والتضحية والشجاعة لمختلف مكونات المنظومة الصحية المغربية، من أطباء وممرضين وتقنيين وإسعاف، وانخراطهم في السهر على ضمان كل المستلزمات المادية والبشرية والعلمية للتكفل بالمصابين، وتوفير كل أسباب الوقاية من الوباء، وكذا للقوات العمومية من القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي وقوات الأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية، لتجندها في هذه الظرفية العصيبة.

قرار النقابات لقي رفضا من قبل عدد من الموظفين والعمال، الذين عمموا هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي “متقيسش راتبي”، معتبرين أن المركزيات النقابية لم تأخذ برأيهم قبل الإعلان عن هذه الخطوة.

وأكدت الطبقة العاملة بالمغرب، أن الظرفية الحالية “ارتفاع الأسعار وتزايد الطلب على المنتجات” لا تسمح بالاقتطاع من أجورهم، لافتين الى أن عددا منهم في حاجه الى المساعدة بدل الاقتطاع.

وفي هذا الصدد، قال الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عمر الشرقاوي : “سمحوا لي التبرع لا يكون بالاقتطاع، التبرع احساس بالوطنية التبرع قرار ارادي وتصرف في ما يملكه المتبرع وليس تصرف نقابة فيما لا تملك.

وأضاف الشرقاوي مدونا: ” ما قامت به النقابات في قطاع الصحة له مقصد نبيل لكن بطريقة رعناء.”

هذا ويشار الى أن عددا من الهيئات والمؤسسات والأشخاص أعلنوا مساهمتهم المادية بصندوق مكافحة فيروس “كورونا” بالمغرب، الذي أحدثه عاهل البلاد.

وسيخصص هذا الصندوق، الذي ستوفر له اعتمادات بمبلغ عشرة ملايير درهم، من جهة، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء فيما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال.

وسيتم رصد الجزء الثاني من الاعتمادات المخصصة لهذا الصندوق، لدعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير التي ستقترحها الحكومة، لاسيما فيما يخص مواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار فيروس كورونا، كالسياحة وكذا في مجال الحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. الوطن في حاجة لهدا الصندوق مادامت امكانية البلاد ضعيفة،لكن حذاري من الثعالب التي ترغب في نبش محتوى هدا الصنذوق كما فعلوا باموال الدولة،ارجوكم تضامنوا لنحمي شعبنا الحبيب،نحن كجالية مستعدين لانخراط ،وطننا في دمنا ،

  2. البادرة الطيبة التي سوف ننحني لها هي تخليكم عن الدعم المقدم لكم المثمل فيما يفوق المليار و مساهماتكم السخية التي سوف نطبل لها على مدى العصور نحن لسنا ضد المساهمة في مكافحة هدا الوباء و لكن عن طيب خاطر ليس الوقت الان للتكلم عن تخليكم عن الموظف الدي يعاني الامرين من سياسة هده الحكومة المشؤؤمة و لا الظرفية تسمح

  3. المغرب هو البلد الوحيد في العالم الذي تجمع فيه النقابات على حث الحكومة على مباشرة الاقتطاعات من اجور الموظفين والمستخدمين والاجراء عكس البلدان المتقدمة التي تطالب فيها النقابات بدعم التامين عن العطالة وتغطية مصاريف العطالة التقنية.

  4. هذه النقابات يتم تحريكها من فوق بالتيليكوموند عند الحاجة إليها، اين هي من الدفاع عن حقوق الموظفين؟ انا موظف والنقابات لا تمثلني

  5. ومن قال لكم أن الطبقة الشغيلة تريد أن تساهم بطريقتكم ومن انتم في الاصل حتى تتخذا قرارا انتم في بعد تام عنه …القرار للشغيل حسب ظروفه …ساهموا أنتم واتركوا الموظف وشؤونه الاقتصادية التي لا يعلمها الا الله ..لا أريد التبرع قسرا وقهرا ولا تتكلموا باسمي فلدي من الهموم ما لا أطيق وهذا إن كنتم تفهمون فهو تبرع أي بطيب خاطر وليس لكم الحق في التصرف في حقوقنا بدون رضانا فأنتم لستم سوى جماعة من المستغلين وتتقاضون أجوركم بطريقة ريعية على حساب شغيل لا يعترف بكم ولا يعلم من أنتم وما دوركم …ساهموا من جيوبكم وكفانا تلاعبا في هذا البلد فأنا سأتبرع بطيب خاطر عن طريق الوكالاة والمراكز المفوضة لهذا الغرض …اتركونا وشأننا الله يرحم الوالدين

  6. لقد اقتطعوا من راتبي منذ شهرين تقريبا الفين و مائتي درهم بسبب اضراب السنة الماضية ، ولا أحد دافع عنا ، علما أن لدي اقتطاعين يخصان المنزل و السيارة و هي مستعملة ،ولكم ان تتصوروا كيف عشت ذلك الشهر. التبرع لا يكون بالإقتطاع بل برضى صاحبه٠

  7. لقد اقتطعوا من راتبي منذ شهرين تقريبا الفين و مائتي درهم بسبب اضراب السنة الماضية ، ولا أحد دافع عنا ، علماأن لدي اقتطاعين يخصان المنزل و السيارة و هي مستعملة ،ولكم ان تتصوروا كيف عشت ذلك الشهر. التبرع لا يكون بالإقتطاع بل برضى صاحبه٠

  8. ساتبرع بمبلغ 50 درهما مقسما على الشكل التالي :
    20 درهما ابتداءا من فاتح يناير 2021
    20 درهما ابتداءا من فاتح يناير 2022
    10 دراهم ابتداءا من فاتح يناير 2023
    هكذا يتم التعامل معنا وهذا ما تعلمناه منكم ايها الجبناء فلتخجلوا من انفسكم.

  9. التبرع يكون طواعية و الاقتطاع من المنبع لا يحق دون موافقة صاحب الدخل او رار السلطة المختصة. تبرعوا من حساباتكم التي تزداد تضخما كل سنة. ادعوا الموضفين إلى رفض هذا الأمر و رفع دعوى جماعية في حالة حدوثه.

  10. انا لست منخرطا بهده النقابات ولااعترف بها وبالتالي لا تمثلني وليس لها الحق للتحدث باسمي و لا باجباري ععلى المساهمة ,
    سأساهم وقد فعلت لدوي القربى
    لمادا لم تجتمعوا بهده السرعة وبهدا التنسيق للدفاع عن المأجورين قبل ظهور كورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق