“السجون” ..خوف داخلي من “كورونا” ومطالب بـالغاء الزيارات مؤقتا

هبة بريس ـ الرباط / الصورة تعبيرية

علمت هبة بريس من مصادرها الخاصة ان الاطر العاملة بالسجون سيما التي لها ارتباط مباشر بالزوار تعيش حالة من الخوف بالرغم من الاجراءات الوقائية التي كانت محل مذكرة تم تعميمها على جميع المديريات الجهوية والمؤسسات السجنية .

وقالت مصادر هبة بريس ان بوابات السجون تعرف بعض الاكتضاض مما قد يشكل خطرا على سلامة النزلاء والعاملين بالمؤسسات السجنية ، مما يطرح علامة استفهام حول الطريقة المثلى لتجنب عدوى ” فيروس كرونا ” داخل المؤسسات السجنية .

وفي شق اخر، كشفت مصادرنا ان بعض السجون تتواجد خارج المدار الحضري للمدن مما يستوجب على الزوار استعمال وسائل نقل متعددة ما يعني امكانية نقل عدوى ” فيروس كرونا ” للمؤسسات السجنية .

ويسجل مصدرنا ان الحل الامثل لابعاد كل “الشكوك والخوف ” الذي يلازم الاطر العاملة داخل المؤسسات السجنية هو تعليق الزيارات بشكل نهائي/ مؤقت الى حين فك شفرة ” الفيروس القاتل ” .

واشار ذات المصدر الى انه يمكن اعتماد “الاتصال الهاتفي” كبديل في الوقت الراهن مع دعم ” المندوبية ” ماديا لتوفير كل المستلزمات التي تخص النزلاء علما ان هذا الاجراء سيكون ايجابيا سواء لدى السجناء وذويهم اوالمؤسسات السجنية نفسها التي تعمل جاهدة لحماية حماية أمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها .

واعتبر مصدرنا ان الغاء “الزيارات ” وتعويضها بـالزيادة في عدد الاتصالات الهاتفية المبرمجة سيخفف من عبئ الأسر التي تنتقل من مدن الى اخرى ناهيك على الخطر المحدق بالجميع .

وأعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الأربعاء، أنها اتخذت قرارا يقضي بالسماح بالزيارة لفرد واحد من أفراد أسرة النزيل(ة) كل شهر، عوض مرة واحدة كل 15 يوما التي تم الإعلان عنها سابقا، مع التقيد بكافة الإجراءات الوقائية المعمول بها على مستوى كافة المؤسسات السجنية، وذلك في إطار مواصلة الجهود المبذولة من أجل حماية نزلاء المؤسسات السجنية والموظفين العاملين بها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد

وأفادت المندوبية، في بلاغ لها، أن هذه الإجراءات الوقائية، قد استقبلت بتفهم وتعاون كبيرين من النزلاء وعائلاتهم على حد سواء، بل بادر عدد من الزوار إلى وضع النقود رهن إشارة ذويهم من النزلاء مع الاستغناء عن اللقاء الشخصي، وهو ما يعكس وعيا وتفهما للقرارات المتخذة.

وشددت المندوبية على أنه لم يتم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا بين صفوف النزلاء أو الموظفين، مؤكدة على ضرورة الإبقاء على حالة التعبئة في أعلى مستوياتها بين صفوف موظفيها وأطقمها الطبية، من أجل مواجهة أية مستجدات محتملة بهذا الخصوص، وذلك بالتنسيق المستمر مع السلطات المختصة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق