انطلاق الجلسات الإلكترونية باستئنافية الجديدة خدمة للقضاء والمتقاضين‎

أحمد مصباح - هبة بريس

لثاني مرة خلال شهر مارس الجاري، وعلى التوالي الثلاثاء 06 والثلاثاء  13 مارس 2018، عقدت محكمة الاستئناف بالجديدة، جلسات إلكترونية، للبثت في القضايا الاستعجالية، برئاسة الأستاذ محمد الصغير.

وهكذا، تكون استئنافية الجديدة قد أعطت، من قصر العدالة، انطلاقة هذا النوع من الجلسات الإلكترونية، التي تندرج في إطار تحديث قطاع العدل، والرقي بجودة الخدمات المقدمة للمتقاضين، وحث القضاة على بذل المزيد من المجهودات والعطاءات في مجالات تخصصهم واختصاصاتهم القضائية.

واعتبر المتتبعون للشأن القضائي، أن الجلسات الإلكترونية، التي أطلقتها محكمة الاستئناف بالجديدة، تحت إشراف وبرئاسة رئيسها الأول، الأستاذ عبد اللطيف عبيد، لبنة أولى على درب تكريس تجربة المحكمة الرقمية، والاستغلال الأمثل والمعقلن لنظام المعلوماتي في محاكم المملكة، بين القضاة وكتاب الضبط والمحامين، في أفق رقمنة المحاكم الوطنية، انسجاما مع متطلبات العصر، ومع التكنولوجيا الحديثة في مجال القضاء والتقاضي.

هذا، وعرفت استئنافية الجديدة عقد جلسة إلكترونية في موضوع الأحوال الشخصية. وهي الجلسة التي ترأسها الأستاذ عبد اللطيف بلعباس، وعضوية الأستاذين عبد الملك شويمي وحمزة الحبيب، وبمساعدة كاتب الضبط، الأستاذ يونس الزين.

وقد تميزت الجلسة الإلكترونية باقتصار المتدخلين من الهيئة القضائية وكتابة الضبط على استعمال حاسوبين، وآلة طابعة، بغية تدوين المعطيات والإجراءات المتخذة وطباعتها، بعد تحيينها، واستخراجها، والتوقيع عليها. ما مكن من الاستغناء عن أكوم الملفات الورقية وتعقيداتها.

وستكون “المسؤولية التقصيرية” محور الجلسة الإلكترونية، التي ستعقدها استئنافية الجديدة، الاثنين 19 مارس 2018.  

إلى ذلك، فإن الجلسات الإلكترونية، التي كانت انطلاقتها من عاصمة دكالة، وحظيت ستئنافية الجديدة بشرف عقدها، لأول مرة في تاريخ العدالة والقضاء في المغرب، ستمكن من تبسيط المساطر، وتمكين المتقاضين والمحامين من معرفة مآل ملفاتهم المتداولة، المعروضة أمام القضاء ومختلف الهيئات القضائية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق