بعد قرار 3 ركاب.. تعليمات صارمة للدرك والأمن بشديد المراقبة على الطاكسيات وفرض الغرامات المالية

هبة بريس – الدار البيضاء

علمت هبة بريس من مصادرها الخاصة أن تعليمات صارمة صدرت صبيحة اليوم لعناصر الدرك الملكي و الأمن الوطني المنتشرين بمختلف ربوع المملكة للتعامل بحزم مع أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة الحجم الذين سيخالفون القرارات الرسمية المتعلقة بحمل ثلاثة ركاب فقط.

و في هذا الصدد، أكد مصدر مسؤول بالدار البيضاء أن القيادة الجهوية للدرك الملكي أصدرت تعليماتها الصارمة لعناصرها قصد تشديد المراقبة بالسدود و “باراجات” المراقبة بالطرقات قصد التعامل بحزم مع سيارات الأجرة التي تحمل أكثر من ثلاثة ركاب.

و أوضح المصدر ذاته أن تعليمات صدرت بتحرير مخالفات و معها غرامات مالية ثقيلة على كل من سيتم ضبطه مخالفا للتوجيهات الرسمية التي تقرر العمل بها و القاضية بحمل ثلاثة ركاب فقط بسيارات الأجرة الكبيرة الحجم.

هذا و علمت هبة بريس أن عددا من عناصر الدرك الملكي اليوم صباحا قرروا التعامل ببعض من الليونة مع أصحاب “الطاكسيات” باعتبار القرار جديد و تم تطبيقه في الساعات الأخيرة ، و هذا أيضا يندرج في سياق التعليمات التي تلقوها ، حيث أن كل سائق طاكسي ضبط و هو يحمل أكثر من ثلاثة ركاب يتم أولا إخباره بالقرار و تسجيل الرقم التسلسلي لسيارته و كل المعلومات المتعلقة به و يتم تبليغه بكل مستجدات القرار مع التأكيد أنه في حالة لم يستجب للتعليمات في غضون الساعات المقبلة سيتم تحرير محضر مخالفة له مع تطبيق غرامات مالية.

و قد تصل العقوبة حد حجز سيارته في حالة الإصرار على مخالفة التوجهات و التعليمات التي تدخل في خانة المواطنة المسؤولة من طرف كل فعاليات المجتمع المغربي باعتبار سائق سيارة الأجرة مواطنا كذلك يجب أن يتحلى بروح التضامن و المسؤولية في هاته المرحلة الحرجة و الدقيقة التي يعيشها المغرب.

هذا و كان عدد من سائقي سيارات الأجرة الكبيرة الحجم قد تجاهلوا القرارات الرسمية صبيحة اليوم و عمدوا للاستمرار في نقل ستة ركاب ، بينما البعض الأخر منهم قرر و بشكل مسؤول الاستجابة للقرار و رفض حمل أكثر من ثلاثة ركاب في صورة حضارية تنم عن وعي مجتمعي كبير لهاته الفئة التي يجب أن تساهم من مكانها في عملية احتواء فيروس كورونا و عدم انتشاره أكثر بين صفوف المواطنين.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الصينيون طبقوا الشدة والصرامة لان الامر يتعلق بالوطن وسلامته…نشاهد مواطنين وهم يلعبون الكرة او مجتمعون…للامن والدرك كامل الصلاحيات لان المشكل يتعلق بسلامة الوطن…يجب تطبيق القانون وتجريم هؤلاء لنجاح سياسة العزل…اصحاب النقل يجب متابعتهم قضائيا…يجب التضامن كما فغل الصينيون..

  2. المشكل الذي نعاني منه نحن مستعملي الطاكسيات هو مضاعفة التسعيرة المعمول بها قبل كورونا .بمعنى مول الطاكسي رابح رابح كيتك نتا اللي غادي تخلص طاريفا دوبلي وماسوقوش .موت نتا يا فقير

  3. سيارة الأجرة من وجدة إلى جرادة اكتفوا بثلاثة ركاب لكن التسعيرة صعدت إلى 50dhعوض 25dh ماذا تقول وزارة الداخلية في هذه التسعرة

  4. لا حول ولا قوة الا بالله. يجب دعمهم إذن حتى يستمروا في العمل والا سوف يخسرون كل شيء. هم متابعين بالتأمين والضرائب والبنزين و و .. الأمر ليس بالسهل كما يظن البعض

  5. يجب مراقبة الاثمنة القانونية لأن بعض السائقين يلوحون بزيادة لا القانونية في ثمن الركوب في الطاكسيات…و تحية وتقدير لرجال الأمن و رجال الدرك على وقوفهم الصارم تلبية لنداء الوطن و نداء الملك و التصدي للمخالفين و المتمردين ضد القرار الوطني..و تحية لكل المغاربة على تلبية النداء الإنساني و الوطني لتجاوز هذه الآفة الخطيرة..اخوكم من كندا
    الله الوطن الملك

  6. لكن الثمن تضاعف وفي الاخير المواطن هو الضحية.ولتفادي ذلك على الداخلية أن تتدخل بقوة في محطات النقل.لانهم يغضون الطرف.فهل من مجيب؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق