”أخنوش“ يقضي على تجار المآسي والمضاربين بأسواق الجملة

هبة بريس – الرباط

قررت وزارة الداخلية ووزارة الفلاحـــة والصيــــد البحـــري والتنمية القروية والمياه والغابات، بشكل مشترك مع وزارة الداخلية، السماح بالتزويد المباشر للمحلات التجارية المتوسطة والكبرى من الخضر والفواكه عبر البيع المباشر من طرف المنتجين إلى هذه المحلات التجارية دون المرور عبر أسواق الجملة.

وكشف بلاغ صحفي توصلت جريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، أن هذا اتخاذ هذا الإجراء بشكل مشترك من طرف وزارة الداخلية ووزارة الفلاحـــة والصيــــد البحـــري والتنمية القروية والمياه والغابات، سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من 18 مارس 2020 وسيستمر لمدة شهر

هذا ويأتي هذا القرار في إطار السياق الصحي الحالي الناجم عن وباء COVID-19 ومن أجل ضمان التموين المستمر للأسواق الوطنية، حيث سبق لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عبر بلاغ موجه للرأي العام، نشر يوم 16 مارس، أن أوضحت بأن تموين الأسواق بالمنتوجات الفلاحية والسمكية سيتم بطريقة منتظمة ومستمرة. كما أنه لن يتم أي انقطاع في التموين أو أي انقطاع فيما يخص إنتاج المنتجات الفلاحية أوالسمكية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. أول مرة اخانوش دار مبادرة زوينة فكرة هائلة بهادا غادي يقضي على سمسارة ديال مارشي كريو

  2. و هل سيقوم أخنوش بتخفيض أسعار الغاز و البنزين ز الكازوال؟ أليس يحتكر أغلبها؟

  3. راه كارثة واقعا في اثمنة الخضر والفواكه اكثر من كارثة كورونا. البصلة 15 درهم البطاطس 7 دراهم اللوبيا الخضراء 17 درهم اللحوم ارتفعت وزيداوزيد اللهـم ان هذا لمنكر

  4. قمت اليوم بجولة عبر مختلف محطات المدينة وفعلاً لم يتزحزح سعر المازوط. المسؤولون يعلمون جيداً أنهم تمكنوا من إلهاء المغاربة بالوباء والآن يفعلون ما يريدون دون حساب . و مرةً أخرى نعرف نوعية المسؤولين عندنا حينما يستغلون المصائب لحساب جيوبهم…..

  5. و الشناقة ديال المحروقات و مشتقاته، امتا اهنينا الله منهم. و ينخفض ثمن كل شيء. أتمنى تدخل حكومة الظل، لثني المحتكرين و التخفيف على المواطن الذي لا حول له ولا قوة.

  6. اللهم ان هادا منكر مخلاو لدرويش مسكين في يمشي حنا خدامين غير ب 80 درهم في نهار باش غادين نعيشو وزيد على ديالك مصاريف الكراء وثمن الكهرباء والماء حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. المشكلة ليست في التجار البيع بالجملة بل جشع المستهلك و الزيادة التجار و غياب المراقبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق