مسؤول إيطالي: “لو بقينا في منازلنا 15 يوما من قبل كان هذا الفيروس سينتهي اليوم”

هبة بريس – الدار البيضاء

تجاوزت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في إيطاليا، البلد الأكثر تضررا في أوروبا، ألفي حالة مع تسجيل 349 وفاة إضافية في الساعات الـ24 الأخيرة، وفق ما أعلنت السلطات مساء أمس الاثنين.

و تسبب فيروس كورونا لحدود الساعة في وفاة 2158 شخصا بينهم 1420 في منطقة ميلانو وحدها شمال البلاد، فيما رصدت السلطات الصحية 3200 إصابة إضافية.

ويساوي هذا الرقم ثلث عدد الوفيات المسجلة في العالم بسبب الفيروس، و لا يبدو أن هناك تباطؤا في انتشار العدوى في إيطاليا مع تسجيل السلطات الصحية ألاف الإصابات الجديدة.

هاته الأرقام المفزعة و المخيفة ، جعلت كبار مسؤولي إيطاليا يخرجون في تصريحات إعلامية و تغريدات بصفحاتهم الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي لحث الإيطاليين على التوحد في مواجهة هذا التحدي الخطير الذي تواجهه البلاد.

و من بين التصريحات التي تناقلتها وسائل الإعلام بشكل كبير و معها الملايين من سكان الكرة الأرضية ، ما قاله مسؤول طبي رفيع المستوى بإيطاليا و أحد أشهر خبراء جراحة الإنعاش و الذي قال في تصريح إعلامي: “لو بقينا جميعا في منازلنا خمسة عشر يوما من قبل لكان هذا الفيروس اليوم منتهيا”.

و أوضح ذات المسؤول أن الإيطاليين لم يتعاملوا بالجدية الكافية مع هذا الفيروس في مرحلة انتشاره الأولى مما أوصل البلاد لهاته المرحلة الحرجة و الصعبة التي تمر منها حاليا إيطاليا ، داعيا الجميع لتكثيف الجهود و الالتزام بالتعليمات الرسمية.

هذا و كان رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، قد سبق و صرح بأن الخطر الأكبر قادم، وقال المسؤول الذي تعتبر بلاده في طليعة البلدان الأوروبية المصابة بالفيروس: “لم نصل إلى ذروة الانتشار بعد، فالأسابيع المقبلة ستشهد الخطر الأكبر”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سمعو ألمغاربة لي عندو شي دار إي إتكوفر فيها بلا مايبقا إطلاوط في زناقي بلا حاجة شي وحدين مامسوقينش خاصهم مبيد الحشرات قبل كورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق