في زمن كورونا…سلطات سطات تخلي ساحة الحلايقية وأصحاب ضامة من أصحابها

محمد منفلوطي_ هبة بريس

في إطار التدابير الاحترازية المتخذة لمواجهة الوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي فيروس كورونا المستجد على مستوى التراب الوطني، وتفعيلا لقرار وزارة الداخلية الرامي إلى منع جميع التجمعات العمومية التي يشارك فيها 50 شخصا فما فوق، تابعت هبة بريس بسطات مساء اليوم الأحد حملات شنتها السلطات المحلية بقيادة رئيس الدائرة الحضرية الأولى، مدعومة بالعناصر الأمنية لإخلاء ساحة محمد الخامس معقل ” أصحاب ضامة” وهواة الحلقة وممتهنيها، والذين يستقطبون العشرات من المارة، كما اتخذها البعض عبارة عن مجالس دائمة طوال اليوم للعب أوراق ” الكارطة” وأصحاب “ضامة”، الذين يتفنون في استقطاب هواة هاتين ” البليتين”.
ويشار أن ساحة محمد الخامس بمدينة سطات التي تم بثر جزء من شارعها في إطار ما يسمى بعملية تأهيل المدينة، أضحت مرتعا للعديد من هواة هذه ” البلية”، الذين اتخذوا من الساعة مجمعا لهم مخلفين وراءهم مخلفاتهم من السجائر والنفايات، كما أن بعضهم لايحلو له إلا التبول على جذوع الاشجار وبجانب الحديقة وعلى أغراسها، في ظل غياب مراحيض عمومية تفي بالغرض بالمدينة.
في زمن كورونا، وفي الوقت الذي تعرف فيها البلاد دعوات ملحة لاتخاذ الاحتياطات الضرورية الاحترازية من تفشي هذا الوباء العالمي، يبقى أمر تجنب انتشار هذا الفيروس القاتل على عاتق المجتمع المدني والاعلامي والسياسي لتوعية المواطنين وحثهم على التزام المكوث ببيوتهم هم وأطفالهم، وترسيخ ثقافة النظافة لديهم بشكل يومي ولحظي، والابتعاد عن حالة الشجع واللهفة والاقبال المكثف على تخزين السلع والمواد الغذائية، الامر الذي ساهم في الرفع من قيمتها واعطى فرصة للمضاربين والمحتكرين.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق