كورونا .. جميع مؤسسات التعليم ستظل مفتوحة من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية

هبة بريس - و م ع

تقرر أن تظل جميع المؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر التابعة لقطاع التربية الوطنية مفتوحة في وجه كافة الأطر الإدارية والتربوية، من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية التي ترتكز على التعليم عن بعد.

ويأتي هذا القرار تبعا لذلك الذي تم اتخاذه في شأن توقيف الدراسة بجميع مؤسسات التربية والتكوين ابتداء من غد الاثنين وحتى إشعار آخر، وتبعا لما أكدته الوزارة الوصية ، أمس ، على أن الأمر لا يتعلق بعطلة مدرسية استثنائية.

وأوضحت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في بلاغ ، اليوم الأحد ، أنه سيتم إرساء “مداومة تربوية” ينخرط فيها جميع الأطر الإدارية والتربوية والتي تنبني على إعداد برنامج عمل يتم تصريفه يوميا، بغية إنجاز العمليات المتمثلة في المساهمة في إنتاج المضامين الرقمية والدروس المصورة، وأخذ المبادرة من أجل اقتراح بدائل أخرى مبتكرة تضمن التحصيل الدراسي للتلميذات والتلاميذ.

كما تتجلى هذه العمليات في تتبع عملية سير التعليم عن بعد والتواصل الإلكتروني مع التلاميذ كلما دعت الضرورة إلى ذلك، وعقد اجتماعات تربوية من أجل التحضير لعملية “الدعم التربوي” التي سيتم إعطاء انطلاقتها مباشرة بعد استئناف الدراسة، والإعداد الجيد لمختلف العمليات التربوية المبرمجة في ما تبقى من الموسم الدراسي الحالي.

وحسب البلاغ، فإنه يعهد إلى مديرات ومديري المؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر الإشراف على إعداد هذا البرنامج مع مراعاة الحضور المستمر للأستاذات والأساتذة وتدبير الحالات الاستثنائية بموضوعية ومسؤولية وحس تضامني، وكذلك وفق ما يتطلبه تأمين الزمن الإداري والقيام بالواجب المهني إما في مقار العمل أو في المنازل مع التقيد بالتوجيهات المتعلقة بالتجمعات والتي تمنع أي تجمع يتجاوز 50 شخصا.

وستسهر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية على تتبع حسن تنزيل هذه الإجراءات من خلال تعبئة المفتشات والمفتشين على مستوى المؤسسات التعليمية.

وأشادت الوزارة ، في هذا السياق ، بالتفاعل الإيجابي لجميع الأساتذة والمفتشين والأطر الإدارية مع التدابير المتخذة خلال هذه الظرفية الاستثنائية والرامية إلى ضمان الاستمرارية البيداغوجية، منوهة ب”روح المسؤولية والوطنية” التي أبانت عنها مختلف مكونات المنظومة التربوية وفعاليات المجتمع المدني وخاصة جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والشركاء الاجتماعيين.

ودعا البلاغ ، بالمناسبة ، الجميع إلى مزيد من الانخراط الفعال والتعبئة الشاملة من أجل إنجاح عملية “التعليم عن بعد”، مهيبا بكافة الأمهات والآباء الحرص على التزام أبنائهم وبناتهم بالبقاء في المنازل ومتابعة دروسهم بشكل مستمر مع احترام جميع التوجيهات الوقائية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. فعلا الأن أستطيع أن أقول اننا التحقنا بالركب الحضاري… هي اش زعما…مافهمتش.

  2. الملاحظ ان كل طارئ جديد في التعليم مهما كان حجمه واستحالة تنفيذه، ولتملص المسؤولين من فشل قراراتهم التي ياتون بها ، يحملون المسؤواية كل المسؤولية لمن §
    لمديري المؤسسات التعليمية،
    وهذه سنة السابقين من الوزراء مثل العابدة وبلمختار، وحصاد والان امزازي، ولا ننسى المستشارين لهؤلاء،
    في الحقيقة الله يكون في عون المديرين والمديرات، مع العلم ان البعض منهم يتملص من واجباته الادارية البسيطة ليلقي بها هو الاخر على الناظر او الحارس العام، ان وجدوا،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق