المخطط الوطني للتصدي لفيروس “كورونا”.. ماذا لو وصل العدد لعشرة ألاف مصاب في المغرب؟

هبة بريس – الدار البيضاء

تتواصل الجهود و التعبئة القصوى من لدن السلطات المغربية بمختلف تلاوينها للحد من انتشار فيروس “كورونا” بين صفوف المواطنين ، حيث تم إطلاق مخطط وطني لليقظة و التصدي لمرض كوفيد 19 و ضم حزمة من التدابير و الإجراءات بهذا الخصوص.

و حسب وثيقة تتوفر هبة بريس على نسخة منها ، فقد وضعت اللجنة الوطنية للقيادة التي تم إحداثها منذ الإعلان عن ظهور فيروس كورونا المستجد احتمالات ثلاث بشأن المراحل التي قد يمر منها تسجيل المصابين بفيروس كورونا في بلادنا.

و حسب ذات الوثيقة ، فقد شملت مراحل المخطط الوطني لليقظة و التصدي لفيروس كورونا توقع أسوء سيناريو قد يحدث و هو انتشار العدوى بشكل كبير بين صفوف المغاربة لدرجة توقع إصابة حوالي 10 ألاف شخص بالفيروس مع مع سيرافق هذا الاحتمال من إجراءات و خطوات عملية.

و توضح وثيقة المخطط أنه في المرحلة الثالثة يمكن أن يصل المغرب إلى تسجيل 10 آلاف حالة مصابة بالفيروس، حسب التوقعات التي قدرتها لجنة طبية تقنية، غير أن الأمر مستبعد جدا و لا يمكن في ظل المؤشرات الحالية أن تصل بلادنا لهاته المرحلة علما أن المغرب ما يزال إلى حدود اليوم في المرحلة الأولى رغم تسجيل إصابتين مؤكدتين بهذا الفيروس.

و تظل مرحلة انتشار فيروس “كورونا” في محيط المصابين والوصول إلى درجة وباء وطني حسب الوثيقة ذاتها ضعيفة إلى متوسطة، مما دفع المخطط الوطني لاستبعاد الوصول للمرحلة الثالثة، وهي السيناريو الأسوأ، من خلال إصابة حوالي 10 ألاف شخص لا قدر الله.

أما المرحلة الأولى وفق المخطط ، فهي احتمال الوصول إلى 200 حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس يمكن أن تكون ضمنها 50 حالة مؤكدة، و هذا الرقم يمكن أن يرتفع أيضا إذا سجلت حالات مؤكدة في الوسط الأسري نفسه أو في منطقة واحدة، لترتفع التوقعات في المرحلة الثانية إلى 2000 حالة محتملة يمكن الوصول إلى 500 حالة مؤكدة منها.

وفي حالة الوصول إلى مرحلة تسجيل 500 حالة مؤكدة بالمغرب، يشدد المخطط الوطني لليقظة على أن السلطات المعنية ستعمل على الحد من انتشار الفيروس عبر اتخاذ إجراءات مخطط لها للحد من نسبة الوفيات.

هذا و كان محمد اليوبي مدير الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة قد أوضح في لقاء صحافي سابق أن المغرب جاهز للتعامل مع جميع مراحل تطور فيروس “كورونا” في البلاد، مشيرا إلى أن جميع المستشفيات الإقليمية مجهزة بقاعة لاستقبال حالات مؤكدة وقاعات خاصة بالحالات المحتملة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. Je pense que mes frères marocains ne doivent pas s’inquiéter, le Maroc a les frontières terrestres fermées. Il faut surveiller uniquement les vols venant de zones à risque : Italie, chine et la France. Les ports doivent également faire l’objet d’une surveillance. Surtout ne pas céder à la psychose. Croyez moi, en Europe, on vit tout à fait normalement. Les personnes âgées doivent être mieux surveillées également. La majorité des morts ont plus de 80 ans ou de sérieux problèmes de santé. الله یحفظ الجمیع

  2. المغاربة لم يكونوا مصابين بالوباء، و المرض دخل من الخارج ، إذن الحكومة مسؤولة على تفشي الوباء لقدر الله، وهي من يجب أن تتحمل تبعات ضعفها و خذلانها للمغاربة ، في المقابل طاطأت الرأس أمام الشركات الدولية للطيران و غيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق